الباحثون في ألمانيا في حيرة.
الحشرات الطائرة انخفضت بنسبة 75% في ألمانيا حسب دراسة استمرت 27 عاماً

19:38 23 أكتوبر 2017 الكاتب :  

- 75% من الحشرات الطائرة على الأراضي المحمية في ألمانيا يبدو أنها ماتت على مدى السنوات الـ27 الماضية

- الباحثون غير متأكدين من المسؤول عن هذا الانخفاض ولكنهم يقولون: إن تغير المناخ ربما ليس هو السبب

- أعداد الطيور أيضاً تراجعت

تشير بيانات جديدة إلى أن إجمالي عدد الحشرات الطائرة قد انخفض بنسبة 75% في السنوات الـ27 الماضية، ولا أحد يعرف لماذا.

وقد كشفت ذلك الدراسة التي نشرت يوم الأربعاء في مجلة "بلوس وان" عن دراسة طولية قام بها الباحثون الألمان لقياس "الكتلة الحيوية الحشرية الطائرة" في 63 موقعاً محمياً في جميع أنحاء البلاد.

واستطلع العلماء أماكن مثل الكثبان الرملية والمراعي والغابات، وذلك باستخدام خيام محاصرة لجمع أكثر من 118 رطلاً من الحشرات خلال 27 عاماً، وأضافوا أنهم يتوقعون أن ينخفض ​​العدد أكثر، وأن هذا الانخفاض الشديد "مثير للانزعاج".

وتشير أحدث مؤشرات الكوكب الحي (التي تقيس التنوع البيولوجي والاتجاهات السكانية في الأسماك والبرمائيات والزواحف والطيور والثدييات حول العالم) إلى أن وفرة الحياة البرية على الأرض انخفضت بنسبة تصل إلى 58% بين عامي 1970 و2012، وقد تبين سابقاً أن مجموعات العثة والفراشات والنحل تنخفض في جميع أنحاء أوروبا.

وهذا الموت الحشري على نطاق واسع وقع كالصاعقة علي رؤوس الباحثين، ففي ذروة حرارة الصيف، عندما يكون تكون هناك زيادة معتادة من الحشرات أكثر من الربيع والخريف، كان الانخفاض أكثر وضوحاً، وانخفضت أعداد الحشرات بنسبة 82%، بزيادة 7% أكثر من متوسط ​​الانخفاض على مدى 27 عاماً فترة.

والمعروف أن عدم وجود الحشرات، بطبيعة الحال، يعتبر إشكالية للمخلوقات الصغيرة التي تأكل الحشرات الطائرة ولهذا آثار ضارة السلسلة الغذائية. وتعتمد أغلبية النباتات (حوالي 80٪) على الحشرات للتلقيح، والطيور تعتمد علي الحشرات للحصول على طعامها. ولذلك ستشعر الطيور بالضغط على إمداداتها الغذائية – فقد أظهرت أبحاث جديدة نشرت يوم الخميس الماضي أن ألمانيا فقدت 15٪ من طيورها غير المهددة بالانقراض خلال السنوات الـ12 الماضية.

والباحثون غير متأكدين مما يسبب هذا الانخفاض السريع. وعبر المناطق الألمانية المتنوعة المدروسة، شهدت جميع البقع انخفاضا مماثلا، مما يشير إلى أن الانخفاض لم يكن له علاقة بالتغييرات الطبيعية. ويعتقد العلماء أن التحولات في الطقس أو استخدام الأراضي أو تغير المناخ. ويعتقد أن ارتفاع درجات الحرارة العالمية يجب أن يزيد من عدد الحشرات، كما يقول المؤلفون، لأن الكتلة الحيوية للحشرات "ترتبط ارتباطا إيجابيا" مع درجة الحرارة.

غير أن خبراء آخرين أشاروا إلى أنه ليست كل الطيور تزدهر على الأرض الدافئة. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن ربيعا دافئا بشكل خاص يمكن أن يجلب بعض الخلل لحشرات (مثل النحل)، لكنها تهلك عندما لا يكون هناك ما يكفي من الغذاء.

لكن الباحثين الألمان يجتمعون علي تفسير واحد ممكن لما توصلوا إليه من نتائج: "إن استخدام مبيدات الآفات، والحراثة على مدار السنة، وزيادة استخدام الأسمدة وتواتر التدابير الزراعية قد يشكل سبباً معقولاً".

هناك حاجة لمزيد من البحث لمعرفة الدور الذي تؤديه الزراعة، ولكن اتحاد المزارعين الألمان يلعب بالفعل دور المدافع، وقال الأمين العام للرابطة برنهارد كروسكين لـ"دويتشه فيله": إنه بالنظر إلى أن عدد الحشرات تمت حصراً في الأماكن المحمية، فإن هذا يدل على أنه من السابق لأوانه ومن التسرع الإشارة إلى الزراعة.

وبغض النظر عن السبب، فقد كان العلماء في جميع أنحاء العالم يثيرون الأمر بشأن انخفاض أعداد الحشرات.

وقال ديف جولسون، عالم البيئة في جامعة ساسكس، في حديث مع مجلة "ساينس" في وقت سابق: "إذا كانت الطيور آكلة الحشرات تعيش في تلك المنطقة، فقد ذهب أربعة أخماس طعامها في القرن الأخير، وهو أمر مذهل."

Business insider

  • عنوان تمهيدي: الباحثون في ألمانيا في حيرة.
عدد المشاهدات 226

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top