الزواج يمكن أن يساعد في الحد من خطر الخرف
الزواج من أفضل الطرق لتأجيل الخرف حسب دراسة جديدة

21:49 29 نوفمبر 2017 الكاتب :  

مع عدم وجود علاج فعال للخرف، يبدو أن الزواج يمكن أن يكون واحدا من أفضل الطرق لحماية نفسك منه.

وبالرغم من كافة عيوبه، يمنح الزواج مجموعة من الفوائد المعروفة بأنها حماية ضد الخرف، مثل اتباع نظام غذائي أفضل، وقلة شرب الكحول والتدخين، وزيادة النشاط البدني، وزيادة التفاعل الاجتماعي.

وكشفت دراسة دولية كبيرة نشرت اليوم الاربعاء عن ان الاحصاءات دلت علي زيادة احتمالية تطور الخرف عند غير المتزوجين عن نظرائهم المتزوجين بنسبة 42 فى المائة.

ولخصت الدراسة جميع الأدلة المنشورة التي يمكن الوصول إليها بشأن هذه المسألة، ويقترح الآن أن تضاف الحالة الاجتماعية إلى قائمة العوامل القابلة للتعديل بالنسبة للخرف.

وقد ورد هذا في افتتاحية مصاحبة للدراسة في مجلة طب الأعصاب وجراحة الأعصاب والطب النفسي.

وشارك حوالي 800 ألف  شخص من أمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا وآسيا في الدراسة التي استندت إلى 15 دراسة رصدية.

وفي حين أن الدراسة الشاملة لها قيود ولا يمكن التوصل إلى استنتاجات ثابتة حول السبب والنتيجة من الدراسات الرصدية، ولكن الواقع أن هناك انخفاض للمخاطر بين المتزوجين بعد تحليل مفصل. وهذا يعكس متانة النتائج.

وقد وجدت الدراسة أن الأرامل يتعرضن لخطر الإصابة بالخرف بنسبة 20 في المائة. وعلى الرغم من أن مستوى تعليمهم قد يحميهم، فإن مستوى حزنهم وإجهادهم قد يجعلهم أكثر ضعفا.

ومن بين تعليقات الخبراء على الدراسة التي جمعها المركز الأسترالي للعلوم الإعلامية، اقترح أحدهم أن انخفاض المخاطر عند الأزواج قد يكون بسبب التأخر في التشخيص والعلاج.

ويجوز أن يحمي الزوجان بعضهما بعضا.

ولكن بعد ذلك اقترح خبير آخر أن الزوجين قد يلاحظا  انخفاض الصحة في بعضهما البعض في وقت مبكر، مما قد يؤدي إلى اتخاذ إجراءات تصحيحية بسرعة أكبر من أحدهما.

ويقول خبير آخر، برايس فيسيل، أستاذ علم الأعصاب في جامعة سيدني للتكنولوجيا، أن خطر الزهايمر قابل للتعديل من خلال نمط الحياة.

ونظرا لعدم وجود علاج لهذا المرض الخبيث، يجب علينا أن ننظر إلى عوامل نمط الحياة لتوفير استشارة إذا كنا نستطيع تغيير مسار مرض الزهايمر.

وتقول الدراسة أن الأرامل أو غير المتزوجين يعانون من الإجهاد والعزلة الاجتماعية، وكلاهما معروف بزيادة خطر الإصابة بالخرف.

ويقول البروفيسور انتوني هنان من معهد فلوري ملبورن للعلوم العصبية والصحة العقلية أن النتائج تتفق مع صحتنا العامة وأن أنماط الحياة لا تؤثر فقط على أجسادنا، ولكن علي صحة الدماغ أيضا.

ويمكن أن تضيف النتائج وزنا كبيرا إلى حملة نعم من أجل تشجيع الزواج الذي قد يؤدي إلى انخفاض الخرف.

  • عنوان تمهيدي: الزواج يمكن أن يساعد في الحد من خطر الخرف
عدد المشاهدات 240

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top