الذين يكرهون عدم النظام أكثر ميلا للعنصرية
العلماء يكتشفون السبب النفسي لميل البعض للعنصرية

20:37 04 ديسمبر 2017 الكاتب :  

بعض الناس أكثر انزعاجاً عند رؤية الفوضى.

وفقاً لدراسة جديدة، الكثير من الناس يشعرون بالانزعاج من رؤية عيوب هندسية، وهذا يجعلهم يتحاملون على الآخرين.

وأظهر البحث وجود صلة بين كراهية الفوضى والتحامل على الأقليات الإثنية والأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، والأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية.

 وفقاً لدراسة جديدة، نشرت في مجلة "العلوم الطبيعة"، يمكن أن تكون هناك صلة بين كراهية رف الكتب غير المنظم، والتحامل والتحيز ضد بعض الناس.

فقد أجرى الباحثون من جامعة ييل ثماني تجارب على مئات من الأطفال والكبار من الأمريكيين والصينيين، وجدت أن أولئك الذين كانوا أكثر معارضة للمكاتب غير المنظمة والصور الملتوية أكثر ميلاً للتحيز والتحامل.

وفي التجارب، سئل الناس عن مشاعرهم تجاه "بعض الجماعات" مثل الأقليات العرقية، والبدناء، ومدمني المخدرات، والأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية.

وقد تم تعديل النتائج للسماح بعوامل خارجية مثل العصبية والميل السياسي، ووجد أن هناك ارتباطاً بين الانزعاج من عيوب هندسية، والتحيز تجاه الآخرين.

وقد تم  قياس ذلك في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أعوام.

ونقلت صحيفة "التايمز" عن كارول سيجلمان، أستاذة علم النفس بجامعة جورج واشنطن، قولها: إن عناصر التحيز توجد في وقت مبكر جداً من العمر.

وقد يكون البشر كلهم ​​مستعدون للحكم على بعضهم بعضاً، ولكن كيف تصبح بعض أشكال الاختلاف البشري أكثر سوءاً من غيرها، وكيف يصبح بعض البشر المذنبين أكثر عرضة للوصم؟

وأضافت: يقدم البحث تفسيراً محتملاً بسيطاً لسبب شعور بعض الناس بعدم الارتياح حول الآخرين الذين يخالفونهم في المعايير الاجتماعية.

وهذا البحث يتناسب مع مجموعة متزايدة من البحوث التي تبين كيف يمكن للأشياء المادية التأثير على سلوكنا الاجتماعي. 

وعلى سبيل المثال، تشير الدراسة إلى دراستين أخريين؛ واحدة تقول: إن الفروق الفردية في الحساسية للألم الجسدي يمكن أن تقود للتنبؤ بالحساسية للألم الاجتماعي، مثل الرفض الاجتماعي، وأثبت بحث آخر أن زيادة الدفء البدني يمكن أن تجعل الناس يشعرون بأنهم أكثر ارتباطاً مع بعضهم بعضاً.

وهذه التداخلات المادية والاجتماعية تتوازى مع الدوائر العصبية، مما يشير مبدئياً إلى وجود أساس عصبي مشترك لنمط الانحراف وأحكام الانحراف الاجتماعي التي يمكن أن تكون موجودة، كما تقول الدراسة.

  • عنوان تمهيدي: الذين يكرهون عدم النظام أكثر ميلا للعنصرية
عدد المشاهدات 231

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top