مقتل علي عبد الله صالح يغير من ديناميات الحرب الأهلية في اليمن
الجارديان: اليمن بدون صالح أصبح بلدا مختلفا، ولكن لا يمكن التنبؤ بما تخبئه الأيام

21:32 05 ديسمبر 2017 الكاتب :  

مقتل الرئيس السابق على أيدي حلفائه الحوثيين يضع حدا للتحالف الغير مستقر الذي أشعل الحرب في عام 2014

  مقتل علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني السابق، يزيل أهم شخصية سياسية في البلاد منذ أربعة عقود من معادلة معقدة وصراع غرقت فيه أفقر دول العالم العربي وأثار  أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وتمثل وفاته تحولا دراماتيكيا بعد ثلاث سنوات من حرب في حالة من الجمود. وهذا هو الذي جعل الصراع أكثر صعوبة.

وقد كان صالح سبب هام لدخول اليمن في حرب أهلية. وأدى رحيله المتردد عن السلطة في عام 2012 - الذي أجبره عليه الربيع العربي بعد 33 عاما من الحكم - إلى تولى نائبه المدعوم من السعودية عبده ربه منصور هادي منصبه.

ولكن في عام 2014 صاغ صالح تحالفا غير مستقر وغير محتمل مع أعدائه السابقين، الحوثيين، لتسهيل استيلاءهم على صنعاء، وبالتالي ألزم هادي بالفرار إلى المملكة العربية السعودية.

 كان التحالف محكوما عليه بالفشل، وقلة فقط هي التي توقعت أن الرجل الذي وقف مع المتمردين الذين خاض ضدهم ستة حروب بين عامي 2004 و 2011 سيقتل في نهاية المطاف من قبلهم.

وقد استفاد كلا الجانبين من التحالف. فاستخدم صالح قوة النيران الحوثية وقواها العاملة، في حين استفاد الحوثيون من شبكات حكم ومخابرات لصالح.

وفي الأسبوع الماضي، تغيرت هذه المعادلة مع محاولة صالح زيادة سلطته في صنعاء، وتبدلت المواقف، وسعي صالح إلى حوار مع السعوديين وحلفائهم، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة. وكانت هناك تقارير تفيد بأن تفجير صنعاء في الأيام الأخيرة كان يستهدف المناطق الحوثية في خطوة لمساعدة صالح - ولكن ذلك لم يجد نفعا يذكر لمنع المتمردين من قتله.

والآن بدون صالح، سيتم تعزيز قوة الحوثيين - على الأقل في الأجل القصير. " وهناك احتمال أن يضعف جهاز [صالح] بشكل جذري، إن لم يهمش تماما في الفترة المقبلة؛ وهذا سيجعل الحوثيين القوة الرئيسية في شمال اليمن "، كما يقول آدم بارون، زميل زائر في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية.

وقد قال البارون إن الحوثيين يدعون إلى احتفالات ستقام في الميادين العامة يوم الثلاثاء في أعقاب مقتل صالح مما لا يدع مجالا للشك في أنه بدلا من المصالحة، فإن المتمردين " يدعون للتصعيد".

وكان صالح، وهو ضابط عسكري سابق، قد أصبح رئيسا لليمن الشمالي في بعد انقلاب في عام 1978، ولكنه عندما تم توحيد الشمال والجنوب في عام 1990، انتخب أول رئيس للبلد الجديد. وقد شبه مرة استمراره في السلطة ب "الرقص على رؤساء الثعابين".

وقد وصلت الحرب في اليمن إلى طريق مسدود، ومن الصعب أن نقول أن أي طرف هو  الذي سيفوز. " فبالنسبة للحوثيين، تعريف الفوز هو مجرد البقاء، وهم يعملون علي ذلك؛ وبالنسبة للسعوديين فإن تعريف الفوز هو استعادة الحكومة المعترف بها دوليا ".

"وكان الحوثيين قد قضوا عقدا كحركة تمرد معزولة تقاتل في جبال شمال اليمن. ومجرد القدرة على الاستمرار في صنعاء، ناهيك عن هزيمة صالح، عدوهم التاريخي، يعتبر ضربة كبيرة ".

مخاطر الحرب مرتفعة بالفعل. ففي الشهر الماضي اطلق اطلاق صاروخ من اليمن باتجاه الرياض جعل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يتهم ايران "بالعدوان العسكري المباشر" من خلال تقديم صواريخ للحوثيين وهي تهمة نفتها ايران بشدة.

ومنذ ذلك الحين اطلق الحوثيون صاروخا واحدا على الاقل على السعودية وادعوا الاسبوع الماضي ان صاروخا اصاب محطة نووية قيد الانشاء في الامارات العربية المتحدة، وهو ما نفته الامارات.

شيء واحد واضح هو أن اليمن دون صالح سيكون بلدا مختلفا، ولكن لا يمكن التنبؤ به حتى الآن.

وقال بارون "حتى عندما يريد الناس اللعب على الأرض في اليمن من الخارج"، فإن الديناميات الداخلية لديها طريقة للتحول بطريقة لا يتوقعها أحد حقا ".

  • عنوان تمهيدي: مقتل علي عبد الله صالح يغير من ديناميات الحرب الأهلية في اليمن
عدد المشاهدات 242

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top