لا توجد علاقة بين استخدام حبوب الكالسيوم وتجنب خطر الإصابة بالكسور
هل تتناول فيتامينات ومكملات معدنية لأجل عظام أقوي؟ دراسة جديدة تطالبك بإعادة النظر!

17:51 28 ديسمبر 2017 الكاتب :  

تأكد باحثون درسوا الأدبيات الطبية للحصول على أدلة على أن تناول حبوب الكالسيوم وفيتامين (د) يمكن أن تساعد في منع كسور العظام أنه لا علاقة بينها وبين انخفاض معدل كسور العظام.

وتركز تحليلهم على البالغين الأكبر سنا من 50 عاما الذين يعيشون بمفردهم (أي ليسوا في دار تمريض أو أي نوع آخر من مرافق الرعاية السكنية). فالكسور مصدر قلق صحي خطير لهذه الفئة السكانية.

 وقد وجدت الدراسات السابقة أن حوالي 40٪ من النساء في هذه الفئة العمرية سوف ينتهي على الأقل "بكسر ناتج عن هشاشة العظام" في مرحلة ما من حياتهم، وأنه من بين البالغين الذين كسر عندهم الورك، 20٪ توفوا خلال سنة من إصابتهم.

وقد قام الباحثون، بقيادة الدكتور جيا قوه تشاو من مستشفى تيانجين في شمال شرق الصين، بتمشيط التجارب السريرية والاستعراضات المنهجية وغيرها من التقارير التي نشرت في العقد الماضي، منذ أواخر عام 2006. وحددوا   145 ألف شخص تم تضمينهم في دراسات تقييم دور كل من الكالسيوم و / أو فيتامين (د) في الوقاية من كسور العظام. كما تظهر النتائج التى توصلوا اليها والتي نشرت فى مجلة اسن الطبية الامريكية.

ومن بين التجارب ال 14 التي تناولت مكملات الكالسيوم، لم تكن هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين استخدام المعدن (في شكل حبوب ) وخطر الإصابة بكسر في الورك. كما لم يكن هناك أي صلة واضحة بين مكملات الكالسيوم والكسور التي تحدث للعمود الفقري أو عظام أخرى.

وقد فحصت 17 تجربة إضافية دور فيتامين (د)، مما يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم. مرة أخرى، وجدوا عدم وجود صلة ذات دلالة إحصائية بين استخدام المكلات وخطر كسر الورك وبعض الكسور في العمود الفقري وأماكن أخرى.

وقد وجدوا أنه بالنسبة للأشخاص الذين بدأوا مع ما لا يقل عن 20 نانوغرام من فيتامين (د) لكل ملليلتر من الدم، إضافة المزيد من فيتامين (د) من خلال المكملات المرتبطة مع خطر أكبر من كسور الورك. وينطبق الشيء نفسه على الأشخاص الذين تناولوا جرعات عالية من مكملات فيتامين (د) مرة واحدة فقط في السنة.

وأشار الباحثون إلى أن الآلاف من الناس في هذه المجموعة النهائية كانوا مشاركين في مبادرة صحة المرأة، وهي دراسة طويلة الأجل برعاية المعهد الوطني للقلب والرئة والدم في الولايات المتحدة. وقد وجدت تقارير سابق استنادا إلى بيانات جمعتها مبادرة صحة المرأة أن الكالسيوم وفيتامين د كانا مرتبطان مع انخفاض خطر الكسور، ولكن فقط بالنسبة للنساء اللاتي تناولن العلاج بالهرمونات بعد سن اليأس. وللحصول على صورة أوضح للروابط المباشرة (إن وجدت) بين المكملات وخطر الكسر، اختار زاو وزملاؤه عدم تضمين بيانات عن النساء حول العلاج بالهرمونات.

ولا يزال من الممكن أن تكون مكملات الكالسيوم وفيتامين د مفيدة للأشخاص الذين يعيشون في دور رعاية المسنين أو غيرها من المرافق السكنية، كما كتب مؤلفو الدراسة. هؤلاء الناس هم أكثر عرضة لهشاشة العظام، وذلك بسبب مزيج من سوء التغذية، وقلة التعرض لأشعة الشمس (التي يحتاجها الجسم لتجميع فيتامين( D) وعوامل أخرى.

ولكن بالنسبة لكبار السن الذين يعيشون بمفردهم، قالت الدراسة: "هذه النتائج لا تدعم الاستخدام الروتيني لهذه المكملات الغذائية".

  • عنوان تمهيدي: لا توجد علاقة بين استخدام حبوب الكالسيوم وتجنب خطر الإصابة بالكسور
عدد المشاهدات 436

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top