اعادة النظر في حذائك يمكن أن يغير حياتك
الأمريكيون يشعرون بالمرض في أغلب الأوقات حسب دراسة حديثة

13:35 08 يناير 2018 الكاتب :  

كم مرة تشعر حقاً بأنك صحيح بنسبة 100%؟ بالنسبة للعديد من الأمريكيين، فإن الإجابة ليست في كثير من الأحيان على ما يرام.

فقد أشارت دراسة في الصحة والأمراض والألم درست 2000 من الأمريكيين إلى أن ما يصل إلى 25% من الأمريكيين يصفون أنفسهم بأنهم يشعرون بشكل من أشكال الألم "في كل وقت".

ابتداء من آلام الظهر والرقبة المتكررة إلى المشكلات الصحية الأخرى والأمراض، يعاني ما يصل إلى 50% من الألم المتكرر أو المستمر بشكل من الأشكال.

وكشفت دراسة أجريت على ألفي أمريكي بتكليف من شركة صموئيل هوبارد للأحذية، أن متوسط ​​المشاركين في الاستطلاع يشعرون بأنهم "يتألمون" ثلاثة أيام كل أسبوع، وغالباً ما تبدأ معاناتاهم في الصباح (25%).

ولأن الألم والاضطراب يتفاقمان بسبب الطقس (36%)، والضغط (35%)، والإجهاد (34%)، ليس من المستغرب أن 15% فقط من الأمريكيين لا يعانون أو نادراً ما يعانون من الألم.

والجميع يعرف أن يوم الإثنين هو الأسوأ، ولكن اتضح أنه ليس فقط يوم الإثنين هو الذي يشعر فيه الأمريكيون بعدم الارتياح.

والواقع أن أكثر من نصف المشاركين في المسح (52%) يعانون من آلام أسفل الظهر أو من آلام الرقبة والقدمين.

ويشعر الأمريكي العادي بعدم اللياقة لمدة تقدر بـ10 أيام كل شهر، وهذا يعني أنه في حالة من عدم الراحة بسبب آلام في الجسم في 34% من السنة.

وبجانب الإصابات السابقة، يحمل الناس الوقوف لفترات طويلة، والعمر، والطقس المسؤولية عما يعانونه من عدم الراحة الجسدية.

ومن المفهوم أن هذه الأنواع من الآلام المزعجة وعدم الراحة يمكن أن تؤثر سلباً على مزاجهم.

والواقع أن 68% من أولئك هم الذين يحمّلون الألم المسؤولية عن سوء حالتهم مزاجية وعدم القدرة على الاستمتاع بيومهم.

ومن المعقول أن 48% لا يتمكنون من ممارسة الرياضة بسبب الألم، وحتى الوقت الذي يقضيه هؤلاء مع أفراد الأسرة يتم تقليله إلى 24% من الذين شملهم المسح.

كما أن الألم يمنعهم من التمتع بالحياة خارج المنزل، سبعة من كل عشرة قالوا: إنهم قللوا الخروج في كثير من الأحيان بسبب عدم الراحة الجسدية.

ولكنَّ هناك أملاً؛ حيث إن 40% يعتقدون أنه يمكن أن يحدث تغيير في نمط حياتهم للمساعدة وفي التخلص من آلامهم.

ويعتقد 27% أن ارتداء الملابس والأحذية الأكثر راحة سيكون مفيداً.

ونصف الأمريكيين يخلعون أو يغيرون الأحذية خلال النهار لأنها مؤلمة أو غير مريحة.

وبعد إجراء تغييرات على نظامهم الغذائي، وطريقة جلوسهم، والأنشطة والتمارين الرياضية، والحصول على المزيد من النوم وارتداء الملابس والأحذية الأكثر راحة، قرر 60% أنهم يعانون من ألم أقل.

وقال متحدث باسم شركة صامويل هوبارد للأحذية: لم نفاجأ بهذه الإحصاءات، هناك الكثير من الناس يتعايشون مع عدم الراحة لأنهم لا يعرفون حلاً سهلاً.

والكثير من الناس لا يدركون أن الأحذية يمكن أن تكون أنيقة ومريحة، وسرعان ما نغير الطريقة التي يفكر بها الناس حول ما يجب أن يتحملوه أو مدى فاعلية حياتهم.

ولذلك نجد أن الأحذية المريحة يمكن أن تُحدث فرقاً كبيراً في حياة الناس.

وأكثر الآلام شيوعاً في أمريكا: آلام أسفل الظهر، ألم الرقبة، التهاب القدمين، الإرهاق، آلام في الركبة، التهاب العضلات، الحساسية، الألم العام، التهاب المفاصل، آلام الكتف.

  • عنوان تمهيدي: اعادة النظر في حذائك يمكن أن يغير حياتك
عدد المشاهدات 318

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top