5 طرق طبيعية لقهر الشيخوخة

11:10 03 أغسطس 2014 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب
هل لاحظت أن كل مجلة تلتقطها في الآونة الأخيرة مملوءة بالإعلانات عن طرق كثيرة يمكننا من خلالها أن نبدو أصغر سناً من سننا الحقيقي؟

هل لاحظت أن كل مجلة تلتقطها في الآونة الأخيرة مملوءة بالإعلانات عن طرق كثيرة يمكننا من خلالها أن نبدو أصغر سناً من سننا الحقيقي؟ فهناك إعلانات عن الحقن والكريمات لإزالة التجاعيد، وهناك عمليات جراحية للتخلص من الدهون، وصبغات الشعر لتغطية اللون الرمادي، كما لو كانت الشيخوخة شيئاً تخجل منه، وأمراً ينبغي لنا إخفاؤه ومكافحته بكل الطرق.

رغم أن الشيخوخة أمر لا مفر منه! لا خيار فيها ولا بديل عنها، وينبغي لنا أن نفخر بها وبتراكم السنوات التي عشناها في هذه الحياة.. سنوات ترافقت مع الحكمة، والخبرة، وزيادة البصيرة.. نكبر، نعم ولكن لا نشيخ!! ولا نصبح «موديلاً قديماً» فاقد الصلاحية!

وعلى الرغم من أن مستحضرات التجميل وإجراءات مكافحة الشيخوخة قد يكون لها مكان في روتينك بشكل عام، فإن هناك الكثير من الطرق الطبيعية لإبطاء عملية الشيخوخة، وينبغي لنا ألا ننسى أن المفتاح الحقيقي لتبدو أصغر هو أن تشعر أنك أصغر سناً، وليس هناك مما يجعل الأعمار تمر بسرعة أكبر من الألم والمرض والتيبس، أو الإجهاد المزمن، ولذلك، فإن الكثير مما نقوم به لرعاية أنفسنا على أساس يومي يساعدنا على الحفاظ على مظهر الشباب.

وها هي أشياء كثيرة يمكنك القيام بها ، لن تكلفك - ولن تؤلمك - ولكنها سوف تجعلك تشعر بقوة وحيوية.. هيا نكون سباقين في العمل بتلك الأشياء والنصائح لننمو، وتتقدم سنواتنا بشكل جميل وآمن!

وهذه نصائح وطرق طبيعية لقهر الشيخوخة :-

1- بحكمتك وبعقلك يمكنك أن تظل شابا:

• كشفت الأبحاث أن الشيخوخة تحدث بشكل أخطر على مستوى الخلية، وكثير من العادات المرتبطة بأسلوب حياتنا مثل ممارسة التمارين الرياضية، والتغذية، وإدارة الإجهاد والنوم تقوم بتعزيز قدرة الجسم على إصلاح تلف الخلايا الذي يصبح حتمياً كلما تقدمنا في السن. 

• الطب التقليدي يركز على معالجة المرض لإطالة الحياة.. ولكن العديد من المتخصصين في الرعاية الصحية يرغبون في تحويل التركيز إلى منع المرض ، الوقاية ، في المقام الأول. 

• نحن نريد ألا نضيف فقط إلى سنوات حياتنا، ولكن نريد أيضاً أن نملأ العمر بالحيوية والحياة. 

• المرض يحدث عندما نفشل في الحفاظ على نشاط وحيوية أجسامنا وعقولنا، وليس نتيجة أنه لا مفر منه بالنسبة لكبار السن.. التهاب المفاصل، وهشاشة العظام، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، وحتى أمراض القلب والخرف غالباً ما تحدث بسبب أسلوب الحياة الرتيب والعادات غير الصحية وليس نتيجة للتقدم في العمر. 

• الكثير من النشاط الذي تقرر أن تفعله بشكل يومي لا يؤدي فقط إلى إطالة مدة من حياتك، لكنه يؤدي أيضا لتجويد نوعية تلك السنوات. 

2- الرياضة ينبوع الشباب:

o عندما أقوم بزيارة والديَّ اللذين يعيشان في مجتمع كبير في ولاية فلوريدا، أستطيع أن أقول دائماً: إنهما الأكثر تميزاً بين رفاقهما وجيرانهما؛ ممشوقا القوام، لا يملان من ممارسة رياضة المشي، ويبدوان أصغر عشر سنوات من المعاصرين لهما غير الممارسين للرياضة، يظهران سلوك الشباب الذي يرافق الشعور بالصحة والعافية.

o ناهيك عن أن التريض يعطينا خدوداً متوردة، ونضرة بشكل طبيعي، وهذه مجرد مكافأة بسيطة على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في ترسانتنا في تحدي العمر بوسائل طبيعية.

o وهناك ثلاثة أنواع من التمارين التي يمكن أن تجعلنا نشعر بشعور الشباب:

o تمارين «الأيروبك» (التنفس): تقوي حركة الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم، وتقوي القلب والرئتين، وتساعد في عملية الهضم، وتساعد على تقليل القلق والتوتر وتحسن نوعية النوم.. ومن أنواعها المشي والركض والهرولة.

o ألعاب القوى: تبني العضلات، وتساعد على منع هشاشة العظام، وتساعد على التمثيل الغذائي وعلى الحفاظ على وزن الجسم وشكله، والأهم من ذلك كله، أنها تجعلك حين تكبر دائماً مستقلاً وقادراً على عمل الكثير من الأشياء.

o أنشطة نمط الحياة: مثل رياضة الجولف والبستنة، والتنس، والبولينج، وهي تقوم بعملية التحفيز الجسدي والعقلي، والحفاظ على هيئاتنا وعقولنا شابة.. وبشكل عام، يتفق الخبراء على أنه: كلما زادت قدرتك على الحركة؛ كان ذلك الأفضل لجسمك وعقلك كلما تقدم بك العمر. 

3- أنت ما تأكله، لذلك قم بتغذية وجهك:

• كتب الكثير عن قوة التغذية على درء المرض وتعزيز الجهاز المناعي وتعزيز نضارة البشرة.

• الغذاء الحقيقي أكثر فائدة لجسمك من المكملات الغذائية.. لذلك فإن تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة السوبر يزيد من فرص امتصاص أكثر كمية ممكنة من المواد المغذية. 

• وها هي بعض الأطعمة المهمة والغنية بما تحتاجه من فيتامينات وغذاء متوازن: 

o فيتامين «A»: ويوجد في البطاطا الحلوة، والبروكلي، والخضر الورقية (مثل السبانخ، واللفت الأحمر والأصفر والبرتقالي)، وبعض المنتجات الأخرى (مثل الشمام والجزر والفلفل)، والهليون.

o فيتامين «C»: ويوجد في الفلفل الأحمر، والبروكلي، والقنبيط، والفراولة، والأناناس، وفاكهة الكيوي، والبرتقال، والشمام. 

o فيتامين «E»: ويوجد في المكسرات، والبذور، والزيوت النباتية، ومنتجات الطماطم، والسبانخ.

o مادة «البوليفينول»: في الشاي الأخضر، والكاكاو، والشيكولاتة السوداء. 

• ويتفق معظم المتخصصين في التغذية الصحية الذين يدرسون آثار الغذاء على الشيخوخة، يتفقون على أن اتباع نظام غذائي متوازن يتكون من مجموعة واسعة من الفواكه والخضراوات الملونة، والبروتينات الخالية من الدهون، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والدهون الأحادية غير المشبعة، والبذور، والمكسرات، والحبوب الكاملة هو الطريق لصحة جيدة. 

• كما أن تقليل كمية السكريات، والأطعمة المجهزة، وشرب الكثير من الماء النقي، والشاي الأخضر، هي التي تحافظ على تأدية جسمك لوظائفه جيداً عند التقدم في العمر. 

4- نوم مريح يساوي وجهاً جميلاً وقلباً شاباً:

o جرب ليلة من الأرق أو البقاء حتى الساعات الأولى من الصباح ساهراً لأي سبب من الأسباب، وستلاحظ علامات الحرمان من النوم في المرآة في اليوم التالي.. تجد أكياساً تحت العينين، وشحوباً لبشرتك بالتأكيد يجعلك تبدو عجوزاً متعباً.

o كرر هذا ليلة بعد ليلة، ستكتشف أن الحرمان المزمن من النوم سوف يشيخ جسمك من الداخل ومن الخارج. 

o معظمنا لا يحصل على قسط كافٍ من النوم، وهذا يؤدي دوراً مهماً في مظاهرنا، يمكن أن يشكل الحصول على أقل من 6 ساعات من النوم ليلاً خطراً متزايداً للعدوى الفيروسية وأمراض القلب والسمنة والسكتة الدماغية، مع انخفاض في القدرات الذهنية المرتبطة بها. 

o إذا كان عدم أخذك قسطك المناسب من النوم ناتجاً عن رغبتك في القيام بالمزيد من الأعمال، فكر في الوقت الذي تضيعه بسبب التعب والذي حتما سيؤثر سلباً في كفاءتك.

o اضبط حياتك وعاداتك، وابدأ في العمل للحصول على 7 - 8 ساعات من النوم ليلاً. 

5- كن هادئاً، تنفس بعمق، ومارس رياضة التأمل:

o الإجهاد المزمن غير المسيطر عليه يلحق بأجسادنا خرابا ودمارا كبيرا ، ويجعلنا نشعر بالعجز والشيخوخة قبل الأوان، وهو من أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسمنة، والتهاب الجلد، كما يرتبط بالتأكيد بقمع نظام المناعة؛ مما يجعلنا أكثر عرضة للعلل والأمراض. 

o قم بأي شيء يمكنك القيام به لتخفيف التوتر، وسيكون لذلك تأثير إيجابي على الشكل والمظهر والتقدم في العمر.

o قم بتخصيص بضع دقائق كل يوم لتهدئة نفسك ولمسح همومك.

o اجعل التمرن على التنفس العميق أو التأمل جزءاً من روتينك اليومي.

بقلم: إلين جي. جولدمان

 

عدد المشاهدات 5853

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top