كم من الأرض فقدت داعش منذ تولي ترامب
ترمب غيَّر قواعد الحرب على "داعش"

14:53 21 يناير 2018 الكاتب :  

تسارعت هزيمة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بسرعة خلال السنة الأولى لرئاسة ترمب، بدءاً من سقوط مدينة الموصل الشرقية في 25 يناير، واستمرت بسلسلة متتالية من الهزائم على الجماعة الإرهابية الوحشية على مدى  احدي عشر شهرا.

وحررت الحملة ضعف عدد الأشخاص و ضعف عدد المناطق التي كانت تحتلها في الأشهر الـ28 الماضية تحت قيادة الرئيس باراك أوباما، وفقاً لأرقام وزارة الدفاع.

وفي 20 يناير احتجز ما يقدر بـ35000 من مقاتلي "داعش" حوالي 17.500 ميل مربع من الأراضي في كل من العراق وسورية.

واعتباراً من 21 ديسمبر، يقدر الجيش الأمريكي أن ما يقرب من ألف مقاتل أو نحو ذلك يحتلون حوالي 1900 ميل مربع من صحراء قاحلة في الغالب بسورية، حيث يعيش عدد قليل من الناس، حيث سيضطرون إلى الاستسلام أو الموت.

وبين سبتمبر 2014 عندما بدأت حملة "داعش" ويناير 2017، قامت القوات المدعومة من الولايات المتحدة في العراق وسورية بتحرير 13200 ميل مربع من الأراضي و2.4 مليون شخص من حكم "الدولة الإسلامية".

وفي الأشهر الـ11 التي انقضت منذ تولي ترمب منصبه، تم تحري ر26.800 ميل مربع إضافي وتحرير 5.3 مليون شخص.

وكانت نقطة التحول في الحرب التي دامت أكثر من ثلاث سنوات هو هزيمة "داعش" في العاصمة التي نصبت نفسها في مدينة الموصل شمال العراق، التي أعقبت ثمانية أشهر من الحرب التي وصفها القائد الأعلى للولايات المتحدة لم تحدث "منذ الحرب العالمية الثانية".

وعندما سقط الجزء الغربي من المدينة في يونيو، توفي الآلاف من المدنيين، ولكن القوات العراقية سادت، وكسرت إرادة "داعش".

وقال الكولونيل ريان ديلون، وهو الناطق باسم التحالف الأمريكي البريطاني المعروف باسم "عملية متلازمة التسوية": كانت مثل كرة الثلج، ثم تحولت إلى حيث نحن الآن، بتحرير كامل العراق، وفي سورية، نواصل ملاحقة "داعش"، وبقايا عناصره.

وجاء تحرير الموصل بسرعة مع انتصارات في تلعفر والحويجة والقائم في العراق في أواخر الصيف والخريف، ثم بضربة ساحقة سقطت الرقة العاصمة الأخرى في الدولة الإسلامية، في يد المقاتلين السوريين المدعومين من الولايات المتحدة.

وهذا ليس من غير المألوف، فالمكاسب الأكثر دراماتيكية في ساحة المعركة تأتي في نهاية الصراع عندما تتم مواجهة العدو، وتتساقط المدن مثل الدومينو.

وبينما كان تدمير خلافة "داعش" هو تحقيق لإستراتيجية أوباما للعمل "بواسطته ومع ومن خلال القوى الشريكة"، أعطى القادة الأمريكيون ترمب ووزير الدفاع جيم ماتيس الفضل لإنهاء ما كان ينظر إليه إلى حد كبير على أنه إدارة دقيقة وقواعد مفرطة في التقييد من المشاركة تحت إدارة أوباما.

"نحن لا نعتمد على التخمين، فتقديراتنا هنا في ساحة المعركة في المناطق الأمامية موثوق بها، ونحن لا نكثر من طرح الأسئلة مع كل عمل يحدث في ساحة المعركة وكل عمل نقوم به".. يقول الفريق ستيفن تاونسند عندما تسلم قيادة التحالف في سبتمبر.

فإن القادة لا يفعلون ذلك، ولا يتصلون باستمرار بمقر القيادة العليا يطلبون الإذن، إنهم أحرار في التصرف.

ووافق المبعوث الخاص للبيت الأبيض بريت ماكجورك، الذي عمل أيضاً في نفس المنصب في إدارة أوباما على تعديلات ترمب التي عجلت بهزيمة "داعش".

وقال ماكجورك في أغسطس الماضي: "لقد رأيت ذلك بأم عيني"، إن وفود السلطات التكتيكية من الرئيس قد أحدثوا بالفعل فرقاً على الأرض.

ويشير منتقدو الإستراتيجية المنقولة إلى أن قواعد الاشتباك الأكثر سوءاً تجلب مستويات أعلى من الإصابات بين المدنيين.

وحتى 30 نوفمبر، تقول الولايات المتحدة: إن 801 مدنياً قتلوا بسبب ضربات التحالف منذ أغسطس 2014، ولا يزال 695 تقريراً قيد الاستعراض.

وخلص التحليل الذي أصدرته القيادة المركزية الأمريكية إلى أنه من بين 56.976 مشاركة منفصلة بين أغسطس 2014 وأكتوبر 2017، بلغت نسبة الضربات التي أسفرت بتقارير موثوقة عن وقوع إصابات بين المدنيين 0.35%.

وتفيد التحقيقات الصحفية والمجموعات الخارجية بأن عدد الضحايا المدنيين أعلى بكثير، ويقال: إن معدل الإصابات قد زاد بشكل كبير منذ أن غير ترمب القواعد، وقد أظهر تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" أن الحرب الجوية كانت أقل دقة في ظل ترمب، وأوضحت وكالة "أسوشيتد برس" أن المعركة التي دامت تسعة أشهر في الموصل أدت إلى مقتل ما بين 9 آلاف إلى 11 ألف مدني بريء، وقالت: إن التحالف والقوى العراقية وتنظيم "داعش" يتشاركون جميعاً في اللوم.

ومع ذلك، يبذل المسؤولون العسكريون جهداً كبيراً للإشارة إلى مدى دقة نظم استهدافهم، ويقولون: إن "داعش" مسؤولة عن معظم الوفيات بين المدنيين.

وقال تاونسند: إننى أقول هذا مع اقتناع تام بأن مسؤولية الضحايا المدنيين في العراق وسورية تقع على عاتق "داعش" الذين جلبوا البؤس والموت إلى هذه المنطقة.

ومع انتهاء العام، فقد "داعش" 98% من الأراضي التي كانت يحتلها في العراق وسورية، أي أكثر من 40 ألف ميل مربع، وقال المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق ديلون: إنهم لم يسترجعوا متراً واحداً من هذه الأراضي.

ولكن لا تتوقع لافتة "أنجزات مهمة" مثل تلك التي خدمت بشكل سيئ كخلفية للرئيس جورج دبليو بوش على حاملة الطائرات أبراهام لينكولن بعد غزو العراق في عام 2003م، البنتاجون تدرك جيداً أن العدد المتضائل من مقاتلي "داعش" في الشرق الأوسط لا يزال يشكل تهديداً، ولا يزال بإمكانه استخدام أدوات الدعاية عبر الإنترنت للإلهام بهجمات الذئاب المنفردة في الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى.

وقال ماتيس للصحفيين في 15 ديسمبر: حتى الآن، من الواضح أن "داعش" قد كسر، وأعتقد أنه لا تزال هناك مشكلات، ولم تنتهِ المعركة معهم، ولا تصدق ذلك عندما يقول أحدهم: إن "داعش" قد انتهى تماماً، سنواصل محاربتهم ولن يصمدوا أمام تحالفنا للأبد.

  • عنوان تمهيدي: كم من الأرض فقدت داعش منذ تولي ترامب
عدد المشاهدات 395

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top