تباطؤا كبيرا في متوسط ​​العمر المتوقع للإنسان في جميع أنحاء العالم منذ عام 1950
متوسط العمر المتوقع يتراجع في أنحاء العالم

19:44 04 فبراير 2018 الكاتب :  

وجدت دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة جون هوبكنز في الولايات المتحدة تباطؤاً كبيراً في متوسط ​​العمر المتوقع للإنسان في جميع أنحاء العالم منذ عام 1950.

وعلى الرغم من أنه من المتوقع حدوث تباطؤ عام في نمو العمر المتوقع في البلدان ذات العمر الافتراضي، حيث إن متوسط ​​عمر السكان يقترب من السقف البيولوجي لعمر الإنسان، فإن ما كشفته الدراسة بشكل غير متوقع هو أن العمر المتوقع يتباطأ، بل إنه ينخفض، في البلدان التي لم تبدأ حتى في الاقتراب من الحد البيولوجي.

وما تبينه الدراسة هو أن التقدم في التكنولوجيا الصحية منذ عام 1950 لم يكن كافياً للحفاظ على طول العمر بمعدلاتها التاريخية في سكان العالم، وفي حين أن التكنولوجيا الصحية الجديدة كانت ضرورية لإحراز تقدم في متوسط ​​العمر المتوقع، فإن أسلافنا في الخمسينيات كانوا يحرزون تقدماً أسرع مع أساسيات الصابون والصرف الصحي والصحة العامة.

وقد فحص الباحثون بيانات متوسط ​​العمر المتوقع لـ139 بلداً، وحسب كل واحد منها "فإن متوسط ​​العمر المتوقع" خلال الفترة 1950-2009 كما كشف التحليل عن أن متوسط ​​الكسب العقدي بدأ بالنسبة للعينة الكلية بمعدل 9.7 سنة خلال الخمسينيات، لكنه انخفض بشكل مطرد إلى 1.9 سنة فقط خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وعندما قام فريق البحث بترتيب البلدان حسب العمر المتوقع لها، وجدوا أن البلدان ذات العمر الأعلى، حيث متوسط ​​العمر المتوقع منذ الولادة لا يقل عن 71 عاماً، وقد انخفض المتوسط ​​منه 4.8 سنوات في الخمسينيات إلى 2.4 سنة في الفترة 2000-2010، وكانت هذه النتيجة غير مفاجئة، بالنظر إلى أن متوسط ​​العمر المتوقع في هذه البلدان يقترب من الحد الأقصى لمتوسط ​​عمر الإنسان بين 71 و83 سنة.

ومع ذلك، وجد الباحثون انخفاضاً أكثر حدة في البلدان الأدنى فئة من العمر، التي فيها متوسط ​​العمر المتوقع أقل من 51 عاماً، وبالنسبة للبلدان في هذه الفئة، انخفض متوسط ​​التغير في متوسط ​​العمر المتوقع باستمرار من مكاسب واعدة قدرها 7.4 سنة في الخمسينيات إلى خسارة مقلقة بلغت 6.8 سنوات في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وبعبارة أخرى، فإن البلدان ذات العمر المنخفض التي كانت تتمتع في المتوسط بمكاسب كبيرة تحولت إلى انخفاض حاد في متوسط ​​العمر المتوقع.

وبينما لاحظت اللجنة أن وباء فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، الذي يصيب بشكل عام أشد البلدان تأثراً بالعمر المنخفض، كان عاملاً في هذا الاتجاه، فقد وجد الباحثون أن التباطؤ في مكاسب العمر المتوقع بدأ قبل أن يظهر الإيدز في الثمانينيات والتسعينيات، عندما لم يكن لديها مشكلات كبيرة مع هذا المرض.

ويفترض الباحثون أن أحد العوامل المهمة في اتجاه التباطؤ العام هو فشل نظم الحكم على نطاق واسع، ولا سيما في الدول الهشة التي تعاني من حالة عدم استقرار كبيرة، وهذا، بدوره، يوحي بأن جهود الصحة العمومية العالمية تحتاج إلى أكثر من مجرد توفير التكنولوجيات الصحية، ونحن بحاجة أيضاً إلى تعزيز الإرادة السياسية والإجماع الاجتماعي لتدابير الصحة العامة في البلدان التي هي في أشد الحاجة إليها، فإذا كانت الحكومة الوطنية ضعيفة الأداء، فيمكن للصحة العامة أن تعمل رغم الإرادة السياسية في المناطق والقرى، ولقد كنا على ما يرام في هذا، وإذا تمكنا من الحصول عليها مرة أخرى، أعتقد أننا يمكن أن نرى من جديد أنواع التحسينات التي كنا نشهدها في الخمسينيات من القرن الماضي، كما يقول أحد الباحثين.

  • عنوان تمهيدي: تباطؤا كبيرا في متوسط ​​العمر المتوقع للإنسان في جميع أنحاء العالم منذ عام 1950
عدد المشاهدات 1085

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top