النظام الشبيه بالشمسي (2.0 ) قد يكون يحتوي علي كواكب غنية بالماء كما تقول دراسة حديثة
اكتشاف 7 كواكب شبيهة بالأرض بها ماء قد تحتوي على حياة

18:55 11 فبراير 2018 الكاتب :  

النظام الشبيه بالنظام الشمسي الذي يضم كواكب سبعة شبيهة بالأرض تدور حول النجم الأحمر الخافت ترابست-1 الذي يبعد 40 سنة ضوئية فقط عن الأرض قد يكون محتوياً على كميات كبيرة من المياه.

فقد ذكرت دراسة حديثة أن الكواكب السبعة التي تشبه الأرض وتدور حول النجم الأحمر الخافت ترابست-1، يبعد عنا 40 عاماً ضوئياً فقط، قد تستضيف كميات كبيرة من المياه، مما يعزز فرص العثور على حياة خارج نظامنا الشمسي.

وقد تم اكتشاف النظام الكوكبي تراببيست-1 في عام 2016، وفي العام الماضي، أظهرت ملاحظات إضافية أن هناك ما لا يقل عن سبعة كواكب في ذلك النظام، وكلها تقريباً في نفس حجم الأرض.

وتسمى هذه ترابست-1b، c، d، e، f، g و h، مع زيادة المسافة حسب المسافة بينها وبين  النجم المركزي.

وقد قام علماء من المرصد الجنوبي الأوروبي بقيادة سيمون جريم في جامعة برن بسويسرا بتطبيق أساليب نمذجة حاسوبية معقدة للغاية لجمع البيانات المتاحة، وحددوا كثافة الكواكب بدقة أفضل بكثير مما كان ممكناً من قبل.

"فالكثافات، برغم الأدلة المهمة على تراكيب الكواكب، لا تقول أي شيء عن القابلية للحياة، ومع ذلك، فإن دراستنا خطوة مهمة إلى الأمام، ونحن نواصل استكشاف ما إذا كانت هذه الكواكب يمكن أن تدعم الحياة".. تقول برايس أوليفييه ديموري، الباحثة في جامعة برن في سويسرا. 

وقالت جريم: إن كواكب تراببيست-1 قريبة جداً من بعضها البعض لدرجة أنها تتداخل جاذبيتها مع بعضها بعضاً؛ وبالتالي فإن الأوقات التي تمر فيها أمام النجم تختلف اختلافات قليلة.

وقال الباحثون: إن قياسات الكثافة، عند اقترانها بنماذج من تركيبات الكواكب، تشير بقوة إلى أن الكواكب السبعة تراببيست-1 ليست عوالم صخرية قاحلة.

ويبدو أنها تحتوي على كميات كبيرة من المواد المتطايرة، وربما المياه، التي تصل إلى 5% من كتلة الكوكب في بعض الحالات.

وعلى النقيض من ذلك، فإن الأرض تضم فقط حوالي 0.02% من كتلتها من المياه كما يقول الباحثون.

ولكن كواكب تراببيست-1b وc كواكب أعمق، ومن المرجح أن تكون أنويتها الصخرية تحيط بها أجواء أكثر سمكاً بكثير من الأرض.

وترابست-1d، هو الأخف وزناً من الكواكب الأخرى بحوالي 30% من كتلة الأرض، والعلماء غير متأكدين ما إذا كان لديه غلاف جوي  كبير، أو محيط أو طبقة من الجليد.

وقال الباحثون: إن ترابيست-1e هو الكوكب الوحيد في النظام الذي تزيد كثافته قليلاً عن كثافة الأرض، مما يشير إلى أنه قد يكون له نواة حديدية كثيفة، وأنه لا يحتوي بالضرورة على الغلاف الجوي السميك أو المحيط أو طبقة الجليد.

وليس واضحاً إن كان تراببيست-1e يبدو صخرياً في تكوينه أكثر من بقية الكواكب، وهذا هو الكوكب الأكثر مماثلة للأرض من حيث الحجم والكثافة وكمية الإشعاع التي يتلقاها من نجمه.

أما تراببيست-1f، g، h فكواكب بعيدة بما فيه الكفاية عن النجم المضيف، وأن المياه فيها يمكن أن تكون متجمدة، وتظهر في شكل جليد على أسطحها، وربما تكون أجواؤها رقيقة، ولذلك فمن غير المرجح أن تحتوي على الجزيئات الثقيلة التي نجدها على الأرض، مثل ثاني أكسيد الكربون.

وقالت كارولين دورن، من جامعة زيوريخ في سويسرا: من المثير للاهتمام أن الكواكب الأكثر كثافة ليست هي الأقرب إلى النجم، وأن الكواكب الأكثر برودة لا يمكنها أن تأوي أجواء سميكة.

  • عنوان تمهيدي: النظام الشبيه بالشمسي (2.0 ) قد يكون يحتوي علي كواكب غنية بالماء كما تقول دراسة حديثة
عدد المشاهدات 596

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top