طباعة

أغلبية المصابون بالخرف يتعاطون الكحول
    الكحول أكبر العوامل المسببة للخرف حسب دراسة ضخمة أجريت علي أكثر من مليون شخص

17:48 22 فبراير 2018 الكاتب :  

ثبت أن اضطرابات استخدام الكحول هي أهم العوامل الخطرة التي يمكن الوقاية منها لظهور جميع أنواع الخرف، وخاصة الخرف في بداياتة المبكرة وفقا لدراسة رصدية وطنية، نشرت في مجلة للصحة العامة.

وقد أجريت الدراسة علي أكثر من مليون من البالغين الذين تم تشخيصهم بالخرف في فرنسا.

وتناولت هذه الدراسة على وجه التحديد تأثير اضطرابات تعاطي الكحول علي الخرف، وشملت الأشخاص الذين تم تشخيصهم بالاضطرابات العقلية والسلوكية أو الأمراض المزمنة التي تعزى إلى الاستخدام الضار المزمن للكحول.

ومن أصل 57 ألف حالة من الخرف المبكر (قبل سن 65)، كانت الغالبية (57٪) تتعلق بشرب الخمر المزمن.

وتعرف منظمة الصحة العالمية شرب الكحول المزمن بأنه استهلاك أكثر من 60 جراما من الكحول النقي في المتوسط ​​يوميا للرجال (4-5 مشروبات كندية قياسية) و 40 جراما (حوالي 3 مشروبات قياسية) يوميا للنساء.

ونتيجة للارتباط القوي الذي تم العثور عليه في هذه الدراسة، يقترح المؤلفون تخفيف الشرب والعلاج من اضطرابات تعاطي الكحول للحد من تأثير الكحول في الاصابة بالخرف.

"تشير النتائج إلى أن اضطرابات الشرب والتعاطي الكثيف للكحول من أهم العوامل الخطرة المسببة للخرف، وخاصة بالنسبة لأنواع الخرف التي تبدأ قبل سن 65 عاما، والتي تؤدي إلى الوفاة المبكرة".

ويقول المؤلف المشارك في الدراسة ومدير معهد كامه للبحوث الصحة النفسية الدكتور يورجن ريهم. "الأضرار التي تصيب الدماغ والناجمة عن تناول الكحول مثل الخرف يمكن الوقاية منها، والتدابير الوقائية المعروفة يمكن أن تقلل من وفيات الخرف المبكرة".

ويشير الدكتور يورجن ريهم إلى أن اضطرابات تعاطي الكحول تقلل ​​من متوسط ​​العمر المتوقع لأكثر من 20 عاما، ويشكل الخرف أحد الأسباب الرئيسية لوفاة هؤلاء الأشخاص.

بالنسبة للخرف المبكر، كان هناك فارق كبير بين الجنسين. فبينما كانت الغالبية العظمى من مرضى الخرف عند النساء، فإن ثلثي  مرضى الخرف المبكر (64.9 في المائة) من الرجال.

وقد ارتبطت اضطرابات تعاطي الكحول أيضا مع جميع عوامل الخطر المستقلة الأخرى لظهور الخرف، مثل تدخين التبغ، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر، وانخفاض القدرة علي التعلم، والاكتئاب، وفقدان السمع، من بين عوامل الخطر القابلة للتعديل. وتقترح الدراسة أن اضطرابات تعاطي الكحول تسهم بطرق عديدة في الإصابة بالخرف.

يقول الدكتور بروس بولوك، نائب رئيس قسم البحوث الطبية في كامه: "كطبيب نفسي متخصص في الشيخوخة، كثيرا ما أرى آثار اضطراب تعاطي الكحول على الخرف، عندما تكون التدخلات العلاجية للكحول للأسف متأخرة جدا لتحسين الإدراك. "يجب أن يبدأ البحث عن مشاكل الشرب والحد منها، وعلاج اضطرابات تعاطي الكحول في مرحلة مبكرة من الرعاية الأولية".

وأشار الباحثون أيضا إلى أن الحالات الأكثر شدة من اضطراب تعاطي الكحول - تلك التي تنطوي على دخول المستشفى - أدرجت في الدراسة. وهذا يعني أن العلاقة بين شرب الخمر المزمن والخرف أقوى من غيرها.

  • عنوان تمهيدي: أغلبية المصابون بالخرف يتعاطون الكحول
عدد المشاهدات 424