مخربان أمريكيان للمساجد يعتذرون للمسلمين

20:18 12 مارس 2018 الكاتب :  

 قام  مراهقان أمريكيان اتهما العام الماضي بتخريب المركز الإسلامي في مورفريسبورو ، تينيسي ، خلال صلاة الجمعة، في 9 مارس بالاعتذار في مسرح الجريمة سعيا وراء الغفران.

وقالا مخاطبان للجمهور المسلم "أردنا فقط أن نقول كم نأسف جداً لكم جميعاً. نحن لا نريد أن يقوم أي شخص بذلك في كنيستنا ولا يمكننا تخيل خيبة الأمل والأذى والخوف اللذين تسببنا بهما. "

"أطلب فقط أن تسامحونا علي هذا العمل الغبي الأحمق وغير الناضج".

وخلال صلاة الجمعة التي حضرها مئات المسلمين في المسجد ، جلس ستاوت وجيبس في الخلف واستمعوا إلى خطبة الجمعة.

وقال صالح سبنتي ، عضو مجلس إدارة المركز الإسلامي "آمل أن تكون خدمة الصلاة تجربة تعليمية للمراهقين. أتمنى أن يصلوا لفهم أفضل للإسلام ، ”.

ومباشرة بعد الاعتذارات ، قرأ الدكتور أحمد أبو حليمة بياناً أصدره مجلس المركز الإسلامي جاء فيه: "نحن نغفر لكم. نغفر لكم السلوك الذي تم القيام به ، ونتمنى لكم مستقبلاً أفضل وأكثر حكمة. "

واقترب العديد من الرجال المسلمين في الجماعة من المراهقين لمصافحتهم وشكرهم على اعتذارهم.

وقال صالح سبنتي "وهذا يعني الكثير بالنسبة لنا. والأمر يتطلب شجاعة ليعترف شخص ما بخطئه ، وكان هؤلاء الرجال شجعان بما يكفي لمواجهة ما فعلوه."

وتابع "المركز الإسلامي في مورفريسبورو يواصل برامج التوعية المجتمعية لتثقيف الجمهور حول الإسلام".

وقد تم القبض على المراهقين في يوليو عام 2017 ، بناء علي شريط فيديو للمراقبة سجلهم يرشون رسائل الكراهية على السطح الخارجي للمسجد ويضعون لحم الخنزير المقدد عند المدخل. وتم اتهام كلا الرجلين من قبل هيئة محلفين فدرالية في سبتمبر التالي.

ومن المقرر أن يمثل ستاوت وجيبس في محكمة فيدرالية في ناشفيل في 27 مارس. وإذا أدينوا ، فإن كلا الرجلين قد يواجهان عقوبة تصل إلى عام في السجن وآلاف الدولارات كغرامات.

https://goo.gl/ktMshR


  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top