من هو مايك بومبيو رئيس الـ"CIA" الذي خلف تيلرسون كوزير للخارجية الأمريكية؟

20:12 13 مارس 2018 الكاتب :  

 

- بومبيو موالٍ لترمب وكان عضوًا جمهوريًا متشددًا قبل تعيينه رئيسًا لوكالة المخابرات المركزية في يناير 2017

- عضو سابق في حركة حزب الشاي داخل الحزب الجمهوري

- ضد إغلاق السجن في خليج جوانتانامو

- قلل من شأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016

- أخبر الكونجرس أنه سوف يفكر في إعادة التعذيب بالإيهام بالغرق

- اتهم الزعماء المسلمين في أمريكا بالتواطؤ مدعياً أنهم صمتوا على قصف ماراثون بوسطن

 

 

أقال الرئيس دونالد ترمب، اليوم الثلاثاء، ريكس تيلرسون الذي كان وزيراً للخارجية الأمريكية، ليحل مكانه مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو.

وقال الرئيس: إنه واثق من أن السيد بومبيو هو الشخص المناسب لهذا المنصب في هذا المنعطف الحرج، وأضاف: سيصبح مايك بومبيو، مدير وكالة الاستخبارات المركزية، وزير خارجيتنا الجديد، وسوف يقوم بعمل رائع!

السيد بومبيو موالٍ لترمب، وكان عضوًا جمهوريًا متشددًا قبل تعيينه رئيسًا لوكالة المخابرات المركزية في يناير 2017.

حياة مايك بومبيو قبل الـ"CIA"

ولد بومبيو في أورانج بكاليفورنيا، ويعيش في ويتشيتا بولاية كنساس.

تخرج في الأكاديمية العسكرية الأمريكية في ويست بوينت بنيويورك، في الفصل الأول، وقبل الخدمة في الجيش الأمريكي بين عامي 1986 و1991.

تخرج في وقت لاحق في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، حيث كان رئيس تحرير في مجلة "هارفارد" للقانون، قبل الدخول في الأعمال التجارية.

أسس شركة لقطع غيار الطائرات وشركة توريد لحقول النفط قبل الانضمام إلى الكونجرس.

خلال فترة وجوده في المكتب، كان بومبيو البالغ من العمر 54 عامًا عضوًا في حركة حزب الشاي داخل الحزب الجمهوري.

ومثّل كانساس في مجلس النواب بالولايات المتحدة لثلاثة فترات بين 2011 و2017.

جرائم كراهية للإسلام

بعد قصف ماراثون بوسطن المميت عام 2013، اتُهم بومبيو بارتكاب جرائم كراهية الإسلام عندما ذهب إلى مجلس النواب ليقول: إن صمت بعض الزعماء الإسلاميين جعلهم "متواطئين محتملين في هذه الأعمال".

وقال: "عندما تأتي الهجمات الإرهابية الأكثر دماراً على أمريكا في العشرين سنة الأخيرة بأغلبية ساحقة من أناس من قبل دين واحد وتمارس باسم هذا الدين يقع التزام خاص على أولئك الذين هم قادة لذلك الدين، وبدلاً من الرد، فإن صمت هؤلاء الزعماء المسلمين أمريكا يجعلهم متواطئين محتملين في هذه الأعمال".

وأثناء ترشحه لعضوية الكونجرس في عام 2010، شارك أحد مساعدي الحملة في مقال حول حسابات وسائل الإعلام الاجتماعية في بومبيو وصف فيها خصمه الديمقراطي الهندي-الأمريكي راج جويلي بأنه "طرطور".

انتقاداته لأوباما وكلينتون

بومبيو منتقد صريح للاتفاق النووي لإدارة أوباما مع إيران.

ومثل ترمب، دعا إلى إلغاء اتفاق عام 2015 للحد من برنامج طهران النووي مقابل تخفيف العقوبات.

كما هاجم تعامل هيلاري كلينتون مع المقر الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي، ليبيا، في عام 2012، متهماً إياها بتنظيم تغطية واسعة النطاق.

وقد دعا إلى إحضار إدوارد سنودن، الذي كان في السابق وزيراً للأمن القومي السابق، إلى أمريكا والحكم عليه بالإعدام.

جمع البيانات وخليج جوانتانامو

دعم بومبو جمع بيانات ضخمة للحكومة الأمريكية وهو ضد إغلاق السجن في خليج جوانتانامو.

ففي مقال رأي نُشر في عام 2016، دعا إلى إعادة تشغيل مجموعة البيانات الوصفية الهاتفية المحلية ودمجها مع المعلومات المالية ونمط الحياة في قاعدة بيانات واحدة قابلة للبحث.

وبعد زيارة خليج جوانتانامو عام 2013، قال ساخراً: إن بعض السجناء المضربين عن الطعام بدوا وكأنهم قد قل وزنهم.

ووصف أعمالهم بأنها "حيلة سياسية" للجنة الكونجرس.

كما أخبر الكونجرس أنه سوف يفكر في إعادة التعذيب بالإيهام بالغرق بعد ترشيحه لخيار ترمب لإدارة وكالة الاستخبارات المركزية.

ترمب وروسيا

وقد قلل بومبيو من شأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، قائلاً: إن موسكو سعت للتأثير على الانتخابات الأمريكية لعقود من الزمن.

وفي فبراير، دافع عن المحادثات التي أجراها في ذلك الشهر في مقر وكالة المخابرات المركزية مع رؤساء الجواسيس الروس.

وبدا وزير الخارجية المنتهية ولايته تيلرسون على خلاف مع ترمب حول كيفية الرد على روسيا بعد محاولة الاعتداء بغاز الأعصاب في ساليسبري.

تجنّب الرئيس في البداية إلقاء اللوم على الكرملين، في حين أن تيلرسون أيد علناً ما توصلت إليه المملكة المتحدة من أن روسيا "من المحتمل جداً" استخدامها لغاز الأعصاب من الدرجة العسكرية في الأراضي البريطانية.

كوريا الشمالية

وقال متحدث باسم البيت الأبيض: إن ترمب يريد إنشاء فريق جديد قبل المحادثات مع كوريا الشمالية ومختلف المفاوضات التجارية الجارية.

ويقوم بومبيو باطلاع ترمب بانتظام على مسائل الاستخبارات، ويعتبر أحد أكثر الأصوات صقورية تجاه كوريا الشمالية في الدائرة المقربة لترمب.

 www.standard.co.uk

عدد المشاهدات 496

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top