الآلاف من الروهينجيا اليائسين يمكن أن يكونوا مجندين محتملين للدولة الإسلامية
قادة آسيان: مأساة الروهينجا تهديد أمني كبير لآسيا والعالم

10:58 17 مارس 2018 الكاتب :  

حذر رئيس وزراء ماليزيا أستراليا وجيرانها في جنوب شرق آسيا من أن أزمة لاجئي الروهنجيا في ميانمار قد تتحول إلى تهديد أمني خطير للمنطقة.

وحذر نجيب رزاق الذي يحضر مؤتمراً كبيراً لمكافحة الإرهاب في قمة الآسيان الخاصة في سيدني، اليوم السبت، من أن الآلاف من سكان الروهنجيا اليائسين في ولاية راخين المضطربة في ميانمار يمكن بسهولة أن يكونوا مجندين محتملين لـ"الدولة الإسلامية".

وقال لزملائه القادة في رابطة دول جنوب شرق آسيا: بسبب معاناة شعب الروهنجيا والنزوح من المنطقة، فإن الوضع في ولاية راخين وميانمار لم يعد من الممكن اعتباره مسألة داخلية بحتة.

وكان من بينهم زعيمة الأمر الواقع في ميانمار أونج سان سو كي، ومضيف القمة، رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول.

بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي النظر إلى المشكلة من خلال المنظور الإنساني فقط لأن لديها إمكانية التطور إلى تهديد أمني خطير للمنطقة.

الآلاف من أهل راخين يعانون من اليأس، الناس الذين لا يرون أي أمل في المستقبل سيكونون أرضاً خصبة للتطرف والتجنيد من قبل "تنظيم الدولة" والمجموعات التابعة له.

وقد فر نحو 700 ألف من الروهنجيا بالفعل من ميانمار لمخيمات اللاجئين في بنجلاديش المجاورة منذ أغسطس الماضي بعد حملة عسكرية شنها عليهم جيش ميانمار.

وقد تعرض تورنبول لضغوط من أجل إثارة الأزمة مع سو كيي، الموجودة في سيدني لحضور القمة والمحادثات الثنائية.

وقد تعرضت سو كيي لانتقادات من قبل الجماعات الإنسانية لأنها كانت حذرة للغاية في عدم دعوتها إلى محاسبة ميانمار لتسببها في الأزمة.

وجاء التحذير من احتمال استهداف الروهنجيا من قبل "داعش" في الوقت من قبل 10 من أعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا (ASEAN) وأستراليا والتوقيع على مذكرة تفاهم لتعزيز الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب الدولي.

وقال تورنبول: إن مذكرة التفاهم تدعمها مجموعة من البرامج التي تهدف إلى تطوير أفضل لقوانين مكافحة الإرهاب ومساعدة السلطات على جمع الأدلة الإلكترونية على الأنشطة الإرهابية ووقف التطرف عبر الإنترنت.

وقال: يجب أن نظل متحدين في مواجهة الإرهاب بكل أشكاله.

وأضاف أن مجرد رد الفعل ليس كافياً، ويجب علينا توحيد الجهود كي نبقى متقدمين على هذا التهديد.

وقال تورنبول: إن القضايا الأمنية الإقليمية ستكون في قلب المحادثات التي يعقدها قادة الآسيان في سيدني يوم الأحد، وهو اليوم الأخير من القمة الخاصة.

وفي وقت سابق، وقال وزير الشؤون الداخلية الأسترالي بيتر دوتون: إن الإرهابيين يستخدمون الشبكة السوداء والرسائل المشفرة للتخطيط لهجمات وتجنيد أعضاء جدد باعتبارهم يشكلون أكبر تهديد أمني للمنطقة.

وقال أيضاً: إن أستراليا والدول العشر الأعضاء في الآسيان تواجه تحدياً مستمراً من المقاتلين الأجانب العائدين إلى المنطقة من سورية والعراق.

  • عنوان تمهيدي: الآلاف من الروهينجيا اليائسين يمكن أن يكونوا مجندين محتملين للدولة الإسلامية
عدد المشاهدات 402

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top