الأمم المتحدة تتهم ميانمار بالتطهير العرقي لمسلمي ميانمار
استراليا تثير قضايا انتهاك حقوق الروهنجيا مع رئيسة وزراء ميانمار

18:52 19 مارس 2018 الكاتب :  

  وصلت زعيمة ميانمار أونج سان سو كيي إلى كانبيرا اليوم الإثنين للقاء رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول ، الذي قال إنه سيثير قضايا حقوق الإنسان خلال زيارتها.

يذكر أن سو كيي في أستراليا منذ يوم الجمعة ، لحضور قمة خاصة لقادة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في سيدني ، حيث أثار حضورها احتجاجات في الشوارع.

 وقد أقيمت دعوى قضائية تتهمها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال المدعي العام الأسترالي إنه لن يسمح برفع الدعوى القضائية التي قدمها محامون ناشطون في ملبورن نيابة عن جماعة روهنجية استرالية ، لأن سو كي لديها حصانة دبلوماسية.

ومنذ وصولها إلى السلطة في عام 2016 ، واجهت سو كي ، التي فازت بجائزة نوبل للسلام عام 1991 بسبب نضالها من أجل الديمقراطية في ميانمار ، انتقادات متزايدة لفشلها في إدانة أو وقف الهجمات العسكرية على الأقلية من مسلمي روهنجيا المسلمين في بلادهم.

ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن ما يقرب من 700 ألف مسلم روهنجيا فروا من ميانمار البوذية إلي بنجلادش بعد حملة قمعية قادتها قوات الأمن الميانمارية في العام الماضي في ولاية راخين التي تقول الأمم المتحدة والولايات المتحدة إنها تشكل تطهيرا عرقيا.

وقالت محققة الأمم المتحدة المستقلة المعنية بحقوق الإنسان في ميانمار ، يانجي لي ، في جنيف هذا الشهر إن لديها أدلة متزايدة للاشتباه في ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية.

وتنفي ميانمار الاتهامات وتطلب  "أدلة واضحة" على الانتهاكات من جانب قوات الأمن.

ولم تصدر سو كي ولا تورنبول تصريحات علنية قبل اجتماعهما ، لكن الزعيم الأسترالي قال يوم الأحد إن سو كي تحدثت "بشكل مطول" خلال اجتماع الآسيان حول ولاية راخين ، وناشدت جيرانها في جنوب شرق آسيا تقديم المساعدة الإنسانية.

  • عنوان تمهيدي: الأمم المتحدة تتهم ميانمار بالتطهير العرقي لمسلمي ميانمار
عدد المشاهدات 395

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top