هل في المجموعة الشمسية حياة خارج كوكب الأرض
علماء: احتمال لوجود حياة في سحب كوكب الزهرة

10:06 31 مارس 2018 الكاتب :  

يقوم فريق من الباحثين بمحاولة التخلص من فكرة قديمة بتقديم مظهر جديد في البحث عن الحياة خارج الأرض ليست على السطح ولكن في سحب كوكب الزهرة.

ففي بحث نشرته دورية "أستروبيولوجي"، أمس الجمعة، قام علماء الكواكب بقيادة سانجاي ليماي من جامعة ويسكونسن-ماديسون بدراسة لجو كوكب الزهرة كمكان محتمل للحياة الميكروبية خارج الأرض، أو المعروفة باسم الحياة الغريبة.

وقالت ليماي: "لقد كان لدى كوكب الزهرة متسع من الوقت لتطور الحياة من تلقاء نفسها"، مضيفة أن بعض الموديلات تشير إلى أن كوكب الزهرة كان ذا مناخ ملائم للسكن مع وجود مياه سائلة على سطحه لمدة تصل إلى ملياري سنة.

وأضافت ليماي: "هذا أطول بكثير مما يعتقد أنه حدث على كوكب المريخ".

وعلى الأرض، فإن الكائنات الحية الدقيقة الأرضية، ومعظمها من البكتيريا، قادرة على الانجراف إلى الغلاف الجوي، حيث تم العثور عليها حية على ارتفاعات تصل إلى 41 كم، كما يقول الباحثون.

يقول راكيش موجول، أستاذ الكيمياء الحيوية في جامعة كاليفورنيا بوليتكنيك بولاية كاليفورنيا، والمؤلف المشارك للورقة: "نعلم أن الحياة على الأرض يمكن أن تزدهر في ظروف حمضية للغاية، ويمكن أن تتغذى على ثاني أكسيد الكربون، وتنتج حمض الكبريتيك".

اقترح موجل أن الغلاف الجوي الغامض والانعكاس والحامضي للزهرة يتكون في الغالب من ثاني أكسيد الكربون وقطرات الماء التي تحتوي على حمض الكبريتيك.

وقد أثيرت إمكانية قابلية سُحُب فينوس للسكن لأول مرة عام 1967 من قبل عالم الفيزياء الحيوية هارولد موروويتز والفلكي كارل ساجان.

ودعمًا لفكرة أن الغلاف الجوي لكوكب الزهرة يمكن أن يكون مكانًا مثاليًا للحياة، أظهرت سلسلة من المسابير الفضائية التي تم إطلاقها على كوكب الأرض بين عامي 1962 و 1978 أن درجة الحرارة وظروف الضغط في الأجزاء الدنيا والمتوسطة من الغلاف الجوي للزهرة، بارتفاع بين 40 و60 كم، لن يحول دون حياة الميكروبات.

ومع ذلك، من المعروف أن ظروف السطح على الزهرة غير مضيافة، مع ارتفاع درجات الحرارة فوق 450 درجة مئوية.

وقد أدرك فريق ليماي أن البكتيريا على الأرض ذات الخصائص الممتصة للضوء تشبه تلك الموجودة في جسيمات مجهولة الهوية تشكل بقع داكنة غير مفسرة تمت ملاحظتها في سحب كوكب الزهرة.

وتبين المشاهدات الطيفية، خاصة في الأشعة فوق البنفسجية، أن البقع الداكنة تتكون من حمض الكبريتيك المركز وغيره من جسيمات امتصاص الضوء غير المعروفة.

"ويظهر كوكب الزهرة بعض البقع الغامقة المظلمة الكبريتية، مع تباين يصل إلى 30 إلى 40% في الأشعة فوق البنفسجية، ويتم كتمه في أطوال كبيرة موجية، هذه البقع تستمر لأيام، وتغير شكلها وتتناقض بشكل مستمر وتبدو معتمدة على الحجم"، كما تقول ليماي.

وتحتوي الجسيمات التي تشكل البقع الداكنة على نفس الأبعاد تقريباً لبعض البكتيريا الموجودة على الأرض، على الرغم من أن الأدوات التي أخذت عينات من الغلاف الجوي لكوكب الزهرة حتى الآن غير قادرة على التمييز بين المواد ذات الطبيعة العضوية أو غير العضوية.

وقالت ليماي وموجول: إن البقع يمكن أن تكون شيئاً يشبه زهور الطحالب التي تحدث بشكل روتيني في بحيرات ومحيطات الأرض.

  • عنوان تمهيدي: هل في المجموعة الشمسية حياة خارج كوكب الأرض
عدد المشاهدات 710

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top