طباعة

تطور كبير في عالم المكملات الغذائية
    مكملات غذائية طبيعية قد تخفض ضغط الدم وتحسن صحة الأوعية الدموية وتبطئ الشيخوخة

10:47 31 مارس 2018 الكاتب :  

المكملات الغذائية الطبيعية قد تحاكي الفوائد الصحية التي تلاحظ في الناس الذين يخضعون بانتظام لوجبات غذائية محدودة السعرات، وقد ثبت أن الصيام المنتظم وتقليل السعرات الحرارية بنسبة الثلث تقريبًا له فوائد صحية، وفي بعض الحالات، لوحظ أنه طريقة لتمديد العمر بشكل طبيعي.

وتعزى هذه الزيادة في طول العمر إلى مجموعة التغييرات التي يطبقها الجسم، مثل إبطاء عملية الأيض، عندما تكتشف بأن الغذاء نادر.

وتقول دراسة: إن الأشخاص المشغولين قاموا بتحسين الوظائف الإدراكية في سن الشيخوخة وتوصلت الدراسة إلى أن العرض الرئيس للشيخوخة انعكس "بسهولة مذهلة"، والآن ظهر مكمل غذائي، عبارة عن مادة تسمى نيكوتيناميد ريبوزيد (NR)، وهي لبنة بناء للفيتامين "B3"، وقد أظهرت علامات مبكرة بأنها يمكن أن يكون لها آثار مماثلة دون الحاجة إلى الذهاب إلى حافة المجاعة.

ولاحظ باحثون من جامعة كولورادو في بولدر أن جرعة منتظمة من "NR" بدأت بنفس العمليات الأيضية في الأشخاص الصائمين.

كما أظهرت بعض التحسينات الطفيفة في ضغط الدم لدى المرضى وصحتهم في الشرايين، التي من المقرر الآن أن يتم التحقيق فيها أكثر في تجارب سريرية أطول.

"كانت هذه أول دراسة على الإطلاق لإعطاء هذا المركب للبشر على مدى فترة من الزمن"، يقول المؤلف الكبير دوج سيلز، وهو أستاذ وباحث في قسم علم وظائف الأعضاء التكاملي، "لقد وجدنا أنه جيد التحمل ويبدو أنه ينشط بعض من المسارات البيولوجية الرئيسة التي يقوم عن طريقها بتقييد السعرات الحرارية".

وهذه هي الدراسة الثانية هذا الشهر للنظر في المواد التي قد تعزز الفوائد الصحية لتقييد السعرات الحرارية، وأظهرت تجربة أخرى، في الفئران، أن مكملاً مختلفاً يمكن أن يعكس التأثيرات القلبية الوعائية للشيخوخة "بسهولة مدهشة" وانتقل إلى الاختبارات البشرية.

وأكد البروفيسور سيلز وزملاؤه المؤلفون في الدراسة الأخيرة التي نشرت في دورية "نيتشر كوميونيكيشنز"، أنه ينبغي اعتبارها عملية تجريبية الهدف منها اختبار ما إذا كان العقار آمنًا وما نوع الجرعات التي يمكن أن تكون مفيدة.

لم يتبع الفريق سوى 24 متطوعًا في مجال الصحة، تتراوح أعمارهم بين 55 و79 عامًا، لمدة ستة أسابيع مع تلقي نصف جرعة مقدارها 500 ملج من المكمل الغذائي مرتين يوميًا، ونصفهم يتلقون علاجًا وهميًا.

ووجد أن المجموعة لديها مستويات مرتفعة من مادة كيميائية تسمى نيكوتيناميد أدنين ديوكليوتيد (NAD +)، الذي ينضب بسرعة أكبر في الشيخوخة، يقوم المكمل الغذائي هذا بتنشيط مجموعة من الإنزيمات تسمى السرتوينات التي تتحكم في عمليات شيخوخة الجسم وتعود لها الفوائد الصحية التي يمكن رؤيتها في الصيام.

"والفكرة هي أنه من خلال تكميل كبار السن مع "NR"، نحن لا نستعيد سوى شيء مفقود مع الشيخوخة، ولكن يمكننا أن نزيد من نشاط الأنزيمات المسؤولة عن المساعدة في حماية أجسامنا من الإجهاد"، كما يقول المؤلف الرئيس كريس مارتنز.

وعلى الرغم من أن التجربة صغيرة فإنها لاحظت أن بعض المشاركين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم قد شهدوا انخفاضات يمكن أن تصل إلى انخفاض كبير في خطر الإصابة بنوبة قلبية.

وقال باحثون مستقلون: إن النتائج "مثيرة للاهتمام"، لكن بعض الفوائد من هذا المكمل لا يمكن الجزم بها حتى الآن.

وقال البروفيسور نويد ستار، أستاذ الطب الاستقلابي في جامعة جلاسكو: إن هذه نظرة مبكرة للغاية على ما قد يفعله هذا المكمل الغذائي الجديد.

وقال: إنه من السابق لأوانه التحمس، لكنه أعرب عن أمله في رؤية دراسات أكبر تبحث في تأثير مرضى تشخيص ارتفاع ضغط الدم أو الذين يعانون من السمنة سريرياً، وأضاف: "لقد حصلنا على العديد من النتائج من مثل هذه الدراسات الصغيرة في الماضي والتي لم يتم تكرارها، لذا فهي مثيرة للاهتمام، ولكنها مبكرة جدًا".

  • عنوان تمهيدي: تطور كبير في عالم المكملات الغذائية
عدد المشاهدات 1025