طباعة

المبعوث الكندي إلى ميانمار يقترح تقديم القادة العسكريين في ميانمار إلى محكمة الجزاء الدولي
    المبعوث الكندي إلى ميانمار: الحكومة الكندية يجب أن تعزز دعم اللاجئين الروهنجيا

21:05 03 أبريل 2018 الكاتب :  

قال بوب راي: إن كندا بحاجة إلى النظر في وضع اللاجئين وإعادة توطين الروهنجيا العرقية المضطهدة في ميانمار، الذين فر منهم 700 ألف إلى بنجلاديش المجاورة هرباً من حملة وحشية قادها ضدهم جيش ميانمار.

وقد قدم راي الذي عين مبعوثاً كندياً في الأزمة التي دامت سبعة أشهر هذه التوصية وغيرها في تقريره النهائي الذي يصدر اليوم.

ويقول: إن كندا بحاجة إلى زيادة إنفاقها على أزمة الهجرة الجماعية، ويجب أن تمارس دوراً قيادياً في التحقيق الذي تجريه المحكمة الجنائية الدولية بجرائم حرب محتملة.

كما اقترح أن الحكومة الفيدرالية يمكن أن تستهدف بعض القادة العسكريين في ميانمار بموجب قانون Magnitsky الجديد الذي يسعى إلى عزل منتهكي حقوق الإنسان.

لكن راي لم يصل إلى حد التوصية بتشديد العقوبات لأنه قال: إن ذلك سيؤذي 50 مليون شخص في دولة فقيرة بالفعل.

ويظل التقرير المكون من 39 صفحة صامتاً بشكل ملحوظ حول قضية رئيسية أخرى: كيفية التعامل مع الحائزة على جائزة "نوبل" والمواطنة الكندية الشرفية أونج سان سو كي، الزعيمة السياسية الفعلية لميانمار التي تعرضت لانتقادات واسعة لأنها لم تتحدث علناً عن الفظائع التي ارتكبت ضد الروهنجيا.

وقد أعربت الحكومة الليبرالية عن رأيها بأن سو كي ليست مسؤولة عن الجيش، الذي احتجزها في يوم من الأيام تحت الإقامة الجبرية، وأن استهدافها لا يعالج الأزمة الرئيسة.

وقد قام راي برحلتين إلى ميانمار في الأشهر الأخيرة ويصف رؤية ما وصفه بشكل أساسي بأنه مسيرة بطيئة نحو الإبادة الجماعية.

وقد أشارت الحكومة الكندية وغيرها إلى الأزمة باعتبارها تطهيرًا عرقيًا، لأن وصف الأزمة بالإبادة الجماعية سيحمل التزامًا قانونيًا دوليًا بالتدخل، وربما بالقوة.

وأوصي راي بأن تقوم كندا بدور قيادي مع الدول التي تشاطرها الرأي في التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة حول الإبادة الجماعية.

كما أنه يستحضر مبدأ مسؤولية حماية الأمم المتحدة، التي ساعدت كندا على خلقه منذ أكثر من عقد من الزمان، وهو مذهب انتقد على نطاق واسع بسبب فشلها في وقف المذابح في أماكن أخرى، لا سيما سورية.

إن المفهوم القائل بأن هذه كلها قضايا السيادة المطلقة، التي يتم تسويتها حصراً بين حكومتي ميانمار وبنجلادش، يخطئ في النقطة التي أقرت بها الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن واجب حماية أمن الأفراد هو في البداية واجب الدول، ولكن في حالة فشل ذلك، يصبح التزاماً إقليمياً أوسع، وفي نهاية المطاف، دولياً، كما كتب راي.

إن الدرس المستفاد من التاريخ هو أن الإبادة الجماعية ليست حدثًا مثل صاعقة البرق، إنها عملية تبدأ بالخطاب الذي يحض على الكراهية وسياسة الإقصاء، ثم تنتقل إلى التمييز القانوني، ثم سياسات الإزالة، ثم تصل في النهاية إلى حملة مطردة إلى الإبادة البدنية.

في غضون ذلك، يقول راي: إن كندا بحاجة إلى تقديم المزيد من المساعدة للاجئين، بمن فيهم أولئك الموجودون في المنطقة وأولئك الذين قد يتمكنون من العثور على ملاذ آمن في مكان آخر، وتحتاج إلى الالتزام بإستراتيجية إنسانية طويلة الأجل للمنطقة، كما هي الحال في سورية والعراق.

يجب على كندا أن تشير إلى استعدادها لاستقبال اللاجئين من الروهنجيا في بنجلادش وميانمار على حد سواء، وينبغي أن تشجع على إجراء مناقشة بين البلدان ذات التفكير المماثل للقيام بنفس الشيء، مضيفًا أن هذا لن يقلل بأي شكل من الأشكال من مسؤولية حكومة ميانمار، للطرد العنيف للسكان.

تحتاج كندا إلى تعميق التزامها بحقوق الإنسان على الأرض، من خلال حماية النساء والفتيات، كما يقول راي.

ويقترح ضم المزيد من القادة العسكريين في ميانمار إلى قوانين العقوبات الدولية الجديدة.

أما ماونج ماونج سوي، رئيس قيادة الجيش الغربي في ميانمار، موضوع على مثل هذه القوائم، ويوضح راي أنه يمكن إضافة آخرين؛ "أي شخص يُعتبر أنه يتحمل المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم ضد الإنسانية في ميانمار".

لكن العقوبات الإضافية لن تؤذي سكان ميانمار فحسب، كما يقول.

إن وقف المساعدة الإنمائية أو التعاون مع القطاع العام بأكمله في ميانمار أو التوقف عن التعامل مع حكومة ميانمار سيكون له أثر في جعل كندا غير ذات صلة تقريباً بأي نقاش أو جدال حول كيفية المضي قدماً".

  • عنوان تمهيدي: المبعوث الكندي إلى ميانمار يقترح تقديم القادة العسكريين في ميانمار إلى محكمة الجزاء الدولي
عدد المشاهدات 693