دراسة تظهر أن الأطفال يظلوا متعلمين بارعين حتى سن السابعة أو الثامنة عشرة
العلماء يحددون الفترة الحرجة لتعلم اللغات

13:34 01 مايو 2018 الكاتب :  

هناك قدر كبير من الأدلة يشير إلى أن صعوبة تعلم لغة جديدة أكبر عند البالغين مقارنة بالأطفال، مما دفع العلماء إلى اقتراح وجود "فترة حرجة" لتعلم اللغة، ومع ذلك، فإن طول هذه الفترة وأسبابها الكامنة لا تزال مجهولة.

وتشير دراسة جديدة أُجريت في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إلى أن الأطفال يظلون ماهرين للغاية في تعلم قواعد لغة جديدة أطول بكثير من المتوقع حتى سن 17 أو 18 سنة، ومع ذلك، وجدت الدراسة أيضًا أنه من المستحيل تقريبًا تحقيق إتقان مماثل للغة الأم إلا إذا بدؤوا في تعلم اللغة عند سن 10 سنوات.

فإذا كنت ترغب في الحصول على معرفة شبيهة باللغة الإنجليزية لقواعد اللغة الإنجليزية، فيجب أن تبدأ في سن العاشرة، لا نرى اختلافًا كبيرًا بين الأشخاص الذين يبدؤون عند الولادة والأشخاص الذين يبدؤون من سن العاشرة، ولكننا نبدأ في رؤية انخفاض القابلية بعد ذلك كما يقول جوشوا هارتشورن، الأستاذ المساعد في علم النفس بكلية بوسطن، الذي أجرى هذه الدراسة في مرحلة ما بعد الدكتوراه في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يبدؤون في تعلم لغة ما بين 10 و18 عاماً سيظلون يتعلمون بسرعة لكن بما أن لديهم نافذة أقصر قبل انخفاض قدرتهم على التعلم فانهم لا يحققون مستوى إجادة المتحدثين الأصليين، وتستند النتائج إلى تحليل لقاعدة حول اللغة مأخوذة من حوالي 670 ألف شخص، وهي أكبر مجموعة بيانات تم تجميعها لدراسة قدرة تعلم اللغة.

ويقول جوش تنينباوم، أستاذ المخ والعلوم المعرفية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: "لقد كان من الصعب جدًا حتى الآن الحصول على جميع البيانات التي تحتاجها للإجابة على هذا السؤال حول المدة التي تستغرقها الفترة الحرجة"، "هذه واحدة من تلك الفرص النادرة في العلوم حيث يمكننا العمل على سؤال قديم جدًا، يفكر فيه الكثير من الأشخاص الأذكياء ويكتبون عنه ويتخذون وجهة نظر جديدة ويرون شيئًا ربما لم يفعله الآخرون".

التعلم السريع

وفي حين أنه من المعتاد أن يلتقط الأطفال اللغات بسهولة أكبر من البالغين -وهي ظاهرة غالباً ما تظهر في العائلات التي تهاجر إلى بلد جديد- كان من الصعب دراسة هذا الاتجاه في بيئة مختبرية، فالباحثون الذين أحضروا الكبار والأطفال إلى المختبر، علموهم بعض العناصر الجديدة للغة، ثم اختبروهم، فوجدوا أن البالغين كانوا أفضل في التعلم في ظل هذه الظروف، يقول هارتشورن: إن مثل هذه الدراسات من المرجح ألا تكرر بدقة عملية التعلم على المدى الطويل.

ويقول: "أياً كان ما ينتج عنه ما نراه في الحياة اليومية مع وجود صعوبة لدى البالغين في اكتساب اللغة بالكامل، فإنه يحدث على مدار زمني طويل حقًا".

إن تتبع الأشخاص أثناء تعلمهم للغة على مدى سنوات عديدة أمر صعب ويستغرق الكثير من الوقت، لذلك توصل الباحثون إلى نهج مختلف. قرروا التقاط صور لمئات الآلاف من الأشخاص الذين كانوا في مراحل مختلفة من تعلم اللغة الإنجليزية. ومن خلال قياس القدرة النحوية للعديد من الأشخاص من مختلف الأعمار، الذين بدأوا في تعلم اللغة الإنجليزية في نقاط مختلفة من حياتهم، تمكنوا من الحصول على بيانات كافية للوصول إلى بعض الاستنتاجات المفيدة.

كان التقدير الأصلي "هارتشورن" أنهم بحاجة إلى ما لا يقل عن نصف مليون مشارك، عدد لم يسبق له مثيل في هذا النوع من الدراسة. في مواجهة التحدي المتمثل في اجتذاب العديد من موضوعات الاختبار، شرع في إعداد اختبار قواعد اللغة الذي سيكون مسليًا بما فيه الكفاية.

وبمساعدة بعض الطلاب الجامعيين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قام هارتشورن بإعداد أبحاث علمية حول تعلم اللغة لاكتشاف القواعد النحوية التي من المرجح أن تقوم بترجمة من متحدث غير أصلي. كتب أسئلة من شأنها أن تكشف عن هذه الأخطاء، مثل تحديد ما إذا كانت الجملة مثل "بالأمس أراد جون الفوز بالسباق" صحيحة نحويًا.

ولإغراء المزيد من الأشخاص بإجراء الاختبار، قام أيضًا بتضمين أسئلة لم تكن ضرورية لقياس تعلم اللغة، ولكن تم تصميمها للكشف عن اللهجة الإنجليزية التي يتحدثها الممتحن، فعلى سبيل المثال، قد يجد أحد المتحدثين باللغة الإنجليزية من كندا الجملة "لقد انتهيت من تناول العشاء" صحيحة، في حين أن معظم الآخرين لن يفعلوا ذلك.

وفي غضون ساعات بعد نشرها على "فيسبوك"، كانت مسابقة الـ10 دقائق "بالإنجليزية" قد انتشرت بشدة.

يقول هارتشورن: "تم إنفاق الأسابيع القليلة التالية على تشغيل الموقع، لأن كمية الحركة التي كنا نحصل عليها كانت كبيرة للغاية"، "هكذا عرفت أن التجربة ممتعة بما فيه الكفاية".

فترة حرجة طويلة

بعد إجراء الاختبار، طُلب من المستخدمين الكشف عن عمرهم الحالي والعمر الذي بدأوا فيه في تعلم اللغة الإنجليزية، بالإضافة إلى معلومات أخرى عن خلفيتهم اللغوية، انتهى الباحثون ببيانات كاملة عن 669498 شخصًا، وبمجرد حصولهم على هذا الكم الهائل من البيانات، كان عليهم معرفة كيفية تحليلها.

"اضطررنا إلى استبعاد عدد السنوات التي درس فيها شخص ما هذه اللغة، ومتي بدأ الحديث عنها، وما هو نوع التعرض الذي حصلوا عليه: هل كانوا يتعلمون في فصل دراسي أم كانوا مهاجرين إلى بلد يتحدث الإنجليزية؟" يقول هارتشورن.

وقد قام الباحثون بتطوير واختبار مجموعة متنوعة من النماذج الحسابية لمعرفة أكثرها تماشيًا مع نتائجهم، ووجدوا أن أفضل تفسير لبياناتهم هو أن القدرة على تعلم قواعد اللغة تظل قوية حتى سن 17 أو 18، وبعدها تنخفض، وتشير النتائج إلى أن الفترة الحرجة لتعلم اللغة أطول بكثير مما كان يعتقده العلماء المعرفيون.

ويضيف هارتشورن: "كان الأمر مفاجئًا بالنسبة إلينا"، "كان الجدل حول ما إذا كان يبدأ في التراجع في سن 5 سنوات، أو يبدأ في الانخفاض ابتداء من سن البلوغ".

وقد لاحظ المؤلفون أن البالغين يظلون ماهرون في تعلم اللغات الأجنبية، لكنهم لن يكونوا قادرين على الوصول إلى مستوى اللغة الأصلية إذا بدؤوا في التعلم في سن المراهقة أو عندما يكبروا.

وما زال غير معروف ما الذي يجعل الفترة الحرجة تنتهي حول سن 18 عامًا، ويعتقد الباحثون أن العوامل الثقافية قد تؤدي دورًا، ولكن قد تكون هناك أيضًا تغيرات في مرونة الدماغ التي تحدث حول هذا العمر.

"ومن الممكن أن يكون هناك تغيير بيولوجي، ومن الممكن أيضًا أن يكون هذا أمرًا اجتماعيًا أو ثقافيًا"، يقول تننباوم. "وهناك فترة تقريبًا لكونك قاصرًا يصل إلى سن 17 أو 18 عامًا تقريبًا في العديد من المجتمعات. بعد ذلك، تترك منزلك، أو ربما تعمل بدوام كامل، أو تصبح طالبًا جامعيًا متخصصًا. وقد يؤثر كل ذلك على معدل التعلم لأي لغة".

ويخطط هارتشورن الآن لإجراء بعض الدراسات ذات الصلة في مختبره في كلية بوسطن، متضمناً إحدى الدراسات التي تقارن الناطقين الأصليين وغير الأصليين باللغة الإسبانية، كما أنه يخطط لدراسة ما إذا كانت الجوانب الفردية للقواعد لها فترات حرجة مختلفة، وما إذا كانت هناك عناصر أخرى من مهارة اللغة مثل اللكنة أو أن لها فترة حرجة أقصر.

ويأمل الباحثون أيضًاً أن يستخدم علماء آخرون بياناتهم، التي نشروها على الإنترنت، لإجراء دراسات إضافية.

يقول هارتشورن: "هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي تتضمنها هذه البيانات والتي تحتاج لمن يحللها"، "ونريد جذب انتباه علماء آخرين إلى حقيقة أن البيانات موجودة ويمكنهم استخدامها".

  • عنوان تمهيدي: دراسة تظهر أن الأطفال يظلوا متعلمين بارعين حتى سن السابعة أو الثامنة عشرة
عدد المشاهدات 892

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top