طباعة

بنجلاديش تمنع اللاجئين من العمل بنقاط تفتيش عسكرية تمنع من مغادرة المخيمات
    لاجئو الروهنجيا المسلمين يواجهون أصعب رمضان في تاريخهم

13:10 16 مايو 2018 الكاتب :  

كان كل لاجئ من الروهنجيا يحلم بقدوم شهر رمضان في قريته، يكسر صيامه اليومي في أمان، ويعطي ويتلقى هدايا من أسرته ويسترخي تحت الأشجار قبل صلاة العشاء في المسجد.

لكن بالنسبة إلى د. هاشم وغيره ممن يعيشون في بؤس في بنجلادش، فإن بداية الشهر الإسلامي الفضيل هي الآن بمثابة تذكير مريع بكل ما فقدوه منذ طردهم من ميانمار في حملة الجيش.

وقال هاشم لوكالة "فرانس برس" على سفح تل قاحل في منطقة كوكس بازار: هنا لا نستطيع أن نتحمل الهدايا ولا نملك طعاماً جيداً؛ لأن هذا ليس بلدنا.

ووصفت الأمم المتحدة حملة الجيش ضد الأقلية المضطهدة على أنها تطهير عرقي، ويعتقد أن الآلاف من مسلمي الروهنجيا ذبحوا في هذه المذبحة التي بدأت في أغسطس الماضي.

وقد فر ما يقرب من 700 ألف روهنجي من المذابح إلى بنجلاديش، حيث يقيمون في أكواخ الخيزران والقماش المشمع على المنحدرات الترابية.

وبينما يعترفون بأنهم محظوظون بالهروب إلا أنهم يعانون من نقص الغذاء وارتفاع درجات الحرارة على أبواب رمضان الذي يلوح في الأفق.

كان هاشم جالساً داخل خيمة بلاستيكية في يوم حافل بالتسلية، وقد ذكر باعتزاز الملذات البسيطة التي كانت تجعل من رمضان أكثر أوقات السنة إثارة في قريته.

ففي كل ليلة يفطر الأصدقاء والعائلة معاً بأطباق الأسماك واللحوم المطبوخة.

وقال: إنه كان يتم تقديم ملابس جديدة ورشها بعطور تقليدية تسمى "العطار" بمناسبة العيد.

وقال هاشم: لا يمكننا أن نفعل الشيء نفسه هنا لأننا لا نملك المال، ولسنا بأرضنا، لا يمكننا كسب المال لأن هذا غير مسموح به.

ويتم منع الروهنجيا من العمل من خلال أكثر من عشرين نقطة من نقاط التفتيش العسكرية تمنع من مغادرة أكبر مخيم للاجئين في العالم.

وهم يعتمدون على الجمعيات الخيرية في كل شيء من الغذاء والدواء إلى الملابس ومواد الإسكان، يجب على هاشم أن يمشي أكثر من ساعة في الحرارة الحارقة للوصول إلى أقرب سوق.

وقال: إن العديد من الشباب الروهنجيا  قلقون أيضاً بشأن الامتناع عن الطعام والمياه وسط درجات الحرارة العالية في المخيم.

ففي الماضي، كان هاشم سعيدًا بالانضمام إلى أصدقائه في عمل الإخلاص السنوي، حيث كانوا قادرين على الراحة في الظل البارد للأشجار أثناء أعمالهم الروتينية.

وقال لوكالة "فرانس برس": لا يمكننا الصيام هنا مثلما كنا نصوم في بورما (ميانمار) لأن الجو حار جداً، ولا توجد أشجار.

القماش المشمع حار، وهو يصبح أكثر حرارة عندما تميل الشمس. سيكون الأمر صعباً للغاية.

ومع ذلك، فإن هاشم هو أحد الأشخاص المحظوظين الذين تمكنوا من الاحتفال مع أسرته، ولكن الكثير من أطفال الروهنجيا الآخرين سيقضون رمضان ليس فقط بعيداً عن بيوتهم، ولكن وحدهم وبدون أهلهم.

فقد عبر الآلاف إلى بنجلاديش بدون أبوين أو عائلة، إما انفصلوا عنهم في الفوضى أو تيتموا بسبب العنف والمرض الذي حدا بهم للنزوح الجماعي من ميانمار.

وقالت روبيرتا بوسينارو من منظمة "أنقذوا الأطفال" لوكالة "فرانس برس" في كوكس بازار: لسوء الحظ، سيكون أول رمضان يقضونه بعيداً عن بيوتهم.

سيكون لدى الأطفال فقط التراب والطين والغبار للعب معهم، وسوف يقضون رمضان بعيداً عن منازلهم، وعن آبائهم وأصدقائهم.

ويعفي القرآن الكريم المرضى وكبار السن وغيرهم ممن لا يستطيعون من الصوم في رمضان.

لكن على الرغم من كل هذه المصاعب فإن الروهنجيا لن يتخلوا عن تقاليدهم، مهما كانت ظروفهم صعبة، كما يقول الإمام محمد يوسف.

وقد صرح يوسف لوكالة "فرانس برس": سيكون صعباً، وستكون الشمس حارة للغاية، لكننا سنبقى صائمين.

  • عنوان تمهيدي: بنجلاديش تمنع اللاجئين من العمل بنقاط تفتيش عسكرية تمنع من مغادرة المخيمات
عدد المشاهدات 1874

موضوعات ذات صلة