منع مسلمة من دخول مدرسة هندية بسبب الحجاب

14:20 24 مايو 2018 الكاتب :  

 قالت نفيسة ناهد ، وهي مدربة تسعى للحصول على مشورة قانونية أنها منعت من دخول مدرسة هندوسية ثانوية في ترينداد بسبب حجابها.

ناهد، التي تم تعيينها مؤخراً في المدرسة من خلال برنامج OJT ، أخبرت موقع LoopTThat  أنها وصلت إلى كلية لاكشمي للبنات الهندوسية يوم الاثنين ، 22 مايو ، متلهفة لبدء عملها كمدربة.

ومع ذلك ، عند وصولها ، قالت ناهد إنها مُنعت من دخول المبنى حيث قيل لها إن المحجبات غير مسموح لهم بدخول المجمع. وقالت إنها أعطيت خيار إزالة الحجاب أو عدم الدخول والمغادرة. فغادرت.

ناهد قالت في البداية ، إنها لا تستطيع أن تصدق ما حدث.

"كنت في حالة صدمة ، لم أكن أصدق ما حدث ، خاصة خلال شهر رمضان. "من الصعب وصف الأذى والإذلال الذي شعرت به" أضافت.

أخبرها المعلمون في المدرسة أن هذا كان بتوجيهات من مجلس المدرسة.

"لدي الكثير من الأصدقاء ذهبوا إلى تلك المدرسة، ولم أكن أدري ماذا أقول لهم. لم أواجه هذا النوع من التمييز من قبل ، ولدي العديد من الأصدقاء الهندوس ومن الأديان الأخرى. وقالت: "كان هذا أمراً لا يمكن تصديقه".

اتصلت ناهد بشركة OJT واعتذرت عن وعدها بإعادة تكليفها.

ومع ذلك ، قالت إنها تسعى للحصول على مشورة قانونية في هذا الشأن.

وقال وزير التعليم انطوني جارسيا إن الوزارة تحقق حاليا في الأمر.

وأضاف جارسيا أنه من غير القانوني منع دخول شخص ما أو اضطهاده بسبب دينه أو زيّه الديني.

" وتلتزم وزارة التربية والتعليم بدعم حقوق المواطنين في ممارسة دينهم ، وهذا يشمل ارتداء الزي الديني. وهذا مكرس في دستور ترينيداد وتوباجو. والواقع أن هناك بالفعل سابقة تتعامل مع هذه القضية ، "أضاف جارسيا.

وينص الدستور في ترينداد على حق جميع المواطنين في الوجود دون تمييز بسبب العرق أو الأصل أو اللون أو الدين أو الجنس ، في الحقوق والحريات الأساسية التالية ، وهي: (أ) حق الفرد في الحياة والحرية والأمن. حق الشخص في التمتع بالممتلكات ولا يحق حرمانه إلا بموجب الإجراءات القانونية الواجبة ؛ (ب) حق الفرد في المساواة أمام القانون وحماية القانون.

وتمول كلية لاكشمي للبنات الهندوسية جزئياً من قبل الدولة ويديرها مجلس التعليم في ساناتان دارما مها سابها.

عدد المشاهدات 1511

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top