الصين تزيد من قمع الأويجور المسلمين في شهر رمضان

13:25 03 يونيو 2018 الكاتب :  
يحتج الأيجور وأنصارهم أمام البعثة الدائمة للصين لدى الأمم المتحدة في نيويورك في 15 مارس 2018. وقد نظم أعضاء جماعة " الأيجور " العرقية الإسلامية مظاهرات في مدن حول العالم في ذلك اليوم احتجاجًا على المراقبة الصينية الشاملة الحملة الأمنية التي أرسلت الآلاف من شعبهم إلى مراكز الاعتقال والتلقين السياسي.

 

- مسؤولو الحزب الشيوعي يقيمون بالقوة مع الأسر الأويجورية في منازلهم كجزء من خطة الحكومة

 

تشدد الحكومة في الصين قبضتها على مجموعات الأقليات في منطقة شينجيانج الأويجورية المتمتعة بالحكم الذاتي خلال شهر رمضان المبارك، حيث تواصل استخدام حملة نزع التطرف لقمع السكان المحليين، ويحذر قادة الأويجور ونشطاء حقوق الإنسان من ذلك.

وقد بدأت الصين حملة في أبريل 2017 لاعتقال مسلمين محليين من الأويجور، متهمين بالتمسك بالمشاعر المتطرفة واحتجازهم في معسكرات إعادة التثقيف، وتقديرات عدد الأشخاص المحتجزين تتراوح بين 120 ألفاً إلى ما يصل إلى مليون شخص، وفقاً لنشطاء الأويجور وجماعات حقوق الإنسان وغيرها.

وصرح دولكن عيسى، رئيس مؤتمر الأويجور في العالم لـ"صوت أمريكا" بأن الحكومة الصينية بدأت مؤخراً في سجن مزيد من الأويجور العرقيين، خصوصًا خلال شهر رمضان، الذي بدأ في 16 مايو وسيستمر حتى منتصف يونيو.

وقال عيسى لـ"VOA": إنهم مستمرون في وضع الناس في معسكرات الاعتقال بينما قلة قليلة من الناس يمكنهم الخروج، لا أحد يعرف تحت أي شروط يحتجزون الناس، لا أحد يشعر بالأمان.

وأضاف عيسى أن الحكومة حظرت منذ العام الماضي معظم الممارسات الدينية للمسلمين، بما في ذلك منع موظفي الحكومة من الصيام وزيارة المساجد خلال شهر رمضان، بينما تنظم في نفس الوقت مسابقات لاستهلاك الكحول ولحم الخنزير.

وأضاف: إذا حاول شخص ما العمل بسرعة، فسيعطونه الطعام والماء خلال الغداء.

نقد الولايات المتحدة

وقد أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الثلاثاء الماضي، تقييمها السنوي للحرية الدينية العالمية متهمة الصين بتزايد قمع الأويجور والبوذيين التبتيين والمسيحيين وممارسي الفالون جونج.

وقال سام براونباك، مبعوث الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية: إن معسكرات إعادة التعليم للأويجور "مزعجة للغاية".

وقال براونباك: "ظننت هذا انتهي منذ عقود مضت، ولكنه يتزايد".

وقال عيسي، زعيم الأويجور المنفي، بأن معظم الزيادة في الاعتقال كانت ضد الشبان في كاشغار، الواقعة بالقرب من الحدود مع قرغيزستان وطاجيكستان وأفغانستان وباكستان، وقال: إن الحكومة قطعت اتصال السكان مع العالم، وقيدت استخدامهم لموقع "السوشيال ميديا" (WeChat).

التجار من قيرغيزستان وبلدان أخرى يقولون لنا: إنهم لا يستطيعون العثور على شباب في أسواق كاشغار بعد الآن، كل ما تبقى هم من كبار السن من الرجال والنساء والأطفال، مسجد إيد كاه، الذي كان رمزاً لكاشغار يستضيف مئات الناس، أصبح الآن فارغاً تماماً، قال عيسى.

المنطقة الشاسعة من الصحاري والجبال في الشمال الغربي هي موطن لحوالي 22 مليون شخص، وفيها أكبر تجمع للمسلمين في الصين، ويقدر عددهم بـ11 مليوناً من الأويجور وغيرهم من الأقليات المسلمة التركية.

حركة انفصالية

والصراع في المنطقة ليس جديدًا، فقد حاولت الحكومة الصينية على مدى عقود دفع حركة الأويجور الانفصاليين من أجل إقامة دولة مستقلة تسمى تركستان الشرقية، ويتهم الأويجور الحكومة بإحداث تغييرات ديموجرافية من خلال تسوية ملايين الصينيين الهان في المنطقة.

وقد ازدادت حملة القمع الحكومية في السنوات الأخيرة بسبب صعود الدولة الإسلامية ومخاوف من توسع حزب تركستان الإسلامي أو الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية، التي تتهمها الصين بالوقوف وراء عدة هجمات إرهابية في البلاد.

تقول الصين: إن حركة ETIM وTIP هما كيان واحد، لكن هناك بعض الاختلافات حول هذا الادعاء دوليًا.

ثلاثة شرور

أقرت الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي حركة "ETIM".

وتقول السلطات الصينية، التي لم تعترف علانية بوجود معسكرات إعادة التأهيل: إن إجراءاتها ضرورية لمكافحة "الشرور الثلاثة" المتمثلة في "الانفصالية العرقية والتطرف الديني والإرهاب".

ويقول المسؤولون في البلاد: إنهم يأملون في القضاء على المصادر المؤدية إلى الأنشطة المتطرفة العنيفة.

وقال تشاو كه تشي، عضو مجلس الدولة، أمس السبت: "من الضروري تنفيذ تدابير شاملة لمعالجة الأسباب الجذرية وتحسين نظام العمل المناهض للإرهاب"، ونقلت "وكالة أنباء الصين الجديدة" (شينخوا) عنه قوله: إنه يدعو إلى "تعميق التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب وبذل الجهود لتدمير التربة الخصبة للإرهاب".

وقد أصدرت الدولة في ديسمبر 2015 قانون مكافحة الإرهاب المثير للجدل، الذي وفقاً لـ"هيومن رايتس ووتش" منح الوكالات الحكومية "سلطات تقديرية هائلة".

وواجهت لوائح الحكومة في أبريل 2017 "لمنع التطرف" إدانة دولية، حيث يقول منتقدون لها: إنها انتهكت حقوق الإنسان الأساسية والحرية الدينية.

ووفقاً لصحيفة "تشاينا ديلي" التي تديرها الدولة، فإن القانون الجديد يحظر على الناس في المنطقة ارتداء أغطية كاملة الوجه ولحى طويلة، كما يمنعهم من "اختيار الأسماء بطريقة غير طبيعية" أو "رفض أو رفض المنتجات والخدمات الحكومية التي تشمل البرامج الإذاعية والتلفزيونية".

ويقال: إن بكين منذ ذلك الحين حظرت على الآباء من الأويجور إعطاء أبنائهم أسماء إسلامية، وزادت من المراقبة في المنطقة من خلال مصادرة جوازات السفر وتركيب أجهزة تعقب "GPS" إلزامية في السيارات.

الإقامة المنزلية

وكانت "هيومن رايتس ووتش" قد ذكرت في وقت سابق أنه منذ أوائل عام 2018، أجبر الأويجور أيضاً على الترحيب بمسؤولي الحزب الشيوعي في منازلهم كجزء من خطة الحكومة لإرسال أكثر من مليون مسؤول حكومي للعيش مع أسر المزارعين المحليين في جنوب شينجيانج.

وقالت المنظمة: إنه خلال فترة ما يسمى بـ"الإقامة المنزلية"، تعرضت الأسر للتلقين السياسي وتطلب منها تزويد المسؤولين بمعلومات عن حياتهم وآرائهم السياسية.

تقول مايا وانج، الباحثة الصينية البارزة في "هيومن رايتس ووتش": "العائلات المسلمة في شينجيانج الآن تأكل وتعيش وتنام تحت نظر الدولة الساهرة في منازلها، تضيف الحملة الأخيرة عبارة عن مجموعة كاملة من الضوابط المنتشرة والشريرة على الحياة اليومية في شينجيانغ".

ويقول الخبراء: إن سياسات الصين يمكن أن تكون مدفوعة بالمخاوف من احتمال عودة متشددي حركة "إيتيم" إلى بلادهم بعد خسارة الجهاد العالمي في أماكن أخرى.

ترتبط مجموعة "إيتيم" (ETIM) بالقاعدة والجماعات الإسلامية الأخرى، مثل الحركة الإسلامية في أوزبكستان، وحركة طالبان باكستان، وحركة طالبان الأفغانية، كما انضمت كتيبة تركستانية، أو حزب تركستان الإسلامي في سورية، إلى الجانب الجهادي في الحرب الأهلية السورية، وأبرزها بشكل ملحوظ كان في معركة عام 2015 بمحافظتي إدلب وحماة.

وقال المحلل في شؤون مكافحة الإرهاب، فاران جيفري، لـ"صوت أمريكا": "منذ انتهاء الحرب في سورية، من المرجح أن تكون المحطة التالية لمقاتلي الحركة الإسلامية التي تقاتل في سورية هي أفغانستان".

وأضاف جيفري: "هذا يثير قلق الصين لأنها لا تريد هؤلاء المتشددين في ساحتها الخلفية خاصة أن هناك إمكانية حقيقية لهؤلاء المسلحين الذين ينشئون شبكة داخل شينجيانج لتنفيذ هجمات على الأراضي الصينية".

معسكرات ETIM المستهدفة

وتقول القوات الأمريكية، التي تشارك بشدة في جهود الحكومة الأفغانية لمكافحة الإرهاب: إنها لن تسمح للجهاديين بالإقامة بملاذ آمن في أفغانستان، في وقت سابق من هذا العام، استهدفت الغارات الجوية الأمريكية معسكرات تدريب لـ"ETIM" في شمال إقليم بدخشان، على الحدود مع الصين وطاجيكستان وباكستان.

لكن الخبراء يقولون: إن الحل النهائي للتصدي للتهديد الجهادي الأويجوري يجب أن يأتي من الحكومة الصينية.

وقالت الباحثة وناشطة حقوق الإنسان كارول آن جرايسون: "تحتاج الصين إلى إعادة تفكير جذري في سياساتها تجاه الأويجور، ونهجهم الحالي هو التحريض على الانتقام وليس تهدئة الوضع".

وقالت: "بعض الأويجور يحاولون مغادرة البلاد على أمل العثور على الحرية في أماكن أخرى، ويصبح الآخرون متطرفين ويختارون طريق العنف، كما رأينا في هجمات السكين الأخيرة التي نفذت في احدي المدن الصينية".

 

 

"VOA"

عدد المشاهدات 1786

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top