المهاجرون أكثر إبداعًا بخمس مرات من المولودين في أمريكا
المهاجرون "إكسير الحياة" للاقتصاد الأمريكي

13:31 11 يوليو 2018 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

بقلم د. نايجل باربر (*)

نعرف جميعًا أن ثروة الولايات المتحدة مستمدة من المهاجرين، ولكن ينبغي أن يأتي التذكير في الوقت المناسب.

كان المهاجرون دائماً يمثلون نقل رأس المال البشري والديناميكية والإبداع إلى البلد المستقبِل، على الرغم من الخطابة السياسية الساخنة على عكس ذلك.

يمكن أن تتسبب نوبات الكوارث البيئية والحروب الأهلية في جعل سكان منطقة بأكملها يغادرون لبلد آخر لإنقاذ حياتهم، والأكثر شيوعاً أن المهاجرين يغادرون أوطانهم لأنهم يتخذون قراراً طوعياً لتحسين حياتهم من خلال الهجرة.

أفضل العمال لأقل استثمار

هناك العديد من الأسباب الوجيهة التي تجعل المهاجرين صفقة رابحة للدول المتلقية، وكارثة بالنسبة للدول المرسلة.

الأول هو أنها ليست اختيارًا عشوائيًا من قبل بلدانهم الأصلية، ومن المعروف منذ فترة طويلة أن الهجرة تعتبر فقداناً للأدمغة، وبعبارة أخرى، فأولئك الذين يذهبون هم الأفضل والأذكى، في حين أن الذين يبقون هم الأقل مغامرة وطموحاً.

وعلى سبيل المثال، يتركز البحث عن الموهوبين في مجال العلوم في أمريكا من المولودين في الخارج، ويقدر بعض العلماء أن المهاجرين هم أكثر إبداعًا بخمس مرات من المولودين في أمريكا، وقد أسّس المهاجرون، أو أبناؤهم، 43% من شركات فورتشن 500.

ميزة أخرى هامة للترحيب بالمهاجرين هي أننا نحصل على عملهم المفيد في مقابل سعر غير مرتفع، مرة أخرى يمكن فهم هذه الظاهرة من خلال النظر في الخسارة التي تعاني منها الدول المرسلة التي تتحمل كامل تكاليف تربية الأطفال حتى النضج وتعليمهم لدرجة أنهم يستطيعون كسب لقمة العيش مثل البالغين، وكما لو أن هذا ليس سيئًا بما فيه الكفاية، فإن رحيلهم يشكل هجرة للمهارات والمواهب شبيهة بتلك التي تواجهها المناطق الريفية التي يسعى شبابها للحصول على وظائف أفضل في المدن.

وأحياناً، يدعم المهاجرون عائلاتهم الأصلية من خلال التحويلات المالية المنتظمة، لكن معظم مداخيل المهاجرين تنفق في بلدانهم الجديدة حيث يدفعون مقابل السكن والغذاء، والنفقة الباهظة لتربية الأطفال من تلقاء أنفسهم.

ويتم تعظيم هذا الحافز الاقتصادي عندما يصل المهاجرون كبالغين صغار في السن الذين يكونون فيه في ذروة إنفاقهم.

دورة الإنفاق عبر الحياة

قد يكون المهاجرون متحمسين بشكل غير عادي للعمل بجد لتحسين حياتهم وحياة أسرهم، ويعتبر تأثيرهم الاستثنائي على الاقتصاد هو وظيفة شبابهم.

ولهذا له تأثيران رئيسان على الاقتصاد، أولاً أنهم أكثر قابلية للتكاثر، والمهاجرون أيضاً لهم عائلات أكبر تعكس خصوبة أعلى في البلدان التي جاؤوا منها.

ثانياً: المهاجرون محفزون للاقتصاد لأنهم في مرحلة معيّنة من حياتهم هي مرحلة ذروة الإنفاق، بالإضافة إلى مشروع تكلفة تربية الأطفال حتى مرحلة النضج، فمن المرجح أن يشتروا السيارات، والمنازل، والأثاث، والإلكترونيات، والبنود الكبيرة الأخرى، وفي الوقت نفسه، هم مستخدمون كثيفون للخدمات، مثل التعليم ورعاية الأطفال والخدمات الطبية ووجبات المطاعم والأمن المنزلي، ومن المرجح أن ينفقوا الكثير في مجال البقالة، والصيانة، وجميع أنواع الضرائب، بما في ذلك ضرائب الدخل، وضرائب المبيعات، وضرائب الملكية التي تدفع أجور موظفي الحكومة.

وبينما يقبل معظم الناس أن الرخاء الأمريكي متأصل بطرق مختلفة في جهود المهاجرين، فإن هذا أكثر من مجرد كلام سياسي سعيد، فإذا أصبحنا معاديين للمهاجرين، فإن الأوزة الذهبية ستصبح متحجرة في عشها، وتتجلى هذه الظاهرة في التاريخ الحديث لليابان الذي أدى عداءه للمهاجرين إلى دفع هذا الثمن.

مخاطر النموذج الياباني

قبل ثلاثة عقود، كان اقتصاد اليابان ديناميكيًا إلى درجة أن الأمريكيين كانوا يخشون أن تحل محلنا قريبًا على قمة الهرم العالمي.

ومنذ ذلك الحين، ينمو اقتصاد اليابان نمواً قليلاً، أو لا ينمو على الإطلاق، ماذا حدث؟ كانت المشكلة الأساسية هي انخفاض الخصوبة، وهي مشكلة تشترك فيها اليابان مع العالم المتقدم.

ويؤدي نقص الأطفال إلى خفض متوسط ​​عمر السكان بمعدل معروف، مشؤوم، "شتاء ديمجرافي"، هذه أخبار سيئة للغاية بالنسبة للسكان المحليين الذين يستمرون في التقلص من جيل إلى جيل حتى تصبح المدن اليابانية عرضة لخسارة نصف سكانها بحلول نهاية القرن.

إنها أيضاً أخبار سيئة للاقتصاد؛ لأن عدد السكان من الشباب، الذين يتسمون بالديناميكية الاقتصادية ينكمشون مع ارتفاع عدد المتقاعدين.

وبالتالي، فإن عدد العمال بالنسبة للمتقاعدين ينخفض ​​مع عواقب وخيمة على المالية الحكومية، بالفعل، واليابان أعمق في الديون من أي دولة متقدمة أخرى، وهذا يجعل الولايات المتحدة تبدو وكأنها نموذجاً للصحة وللاستقامة المالية.

لماذا تراجعت اليابان في الاقتصاد بالمقارنة بالاقصادات الأخرى بينما استمرت الولايات المتحدة في الغالب في مسارها للنمو المطرد؟ الجواب ببساطة هو أن اليابان لم تشجع الهجرة، ومن الواضح أنها ترغب في الحفاظ على التجانس وتوافق الآراء التي تميز حياة مجتمعاتهم.

وفي الوقت نفسه، قبلت الولايات المتحدة وجود تدفق مستمر من المهاجرين، والتبادل الاقتصادي الذي ينشط اقتصادنا، على الرغم من أن البعض يريد أن يقطع التدفق على أساس أحكام مسبقة فقدت مصداقيتها تماماً مثل نهوض بعض مصاصي الدماء ومغادرة المقبرة عند حلول الظلام.

لماذا يجب علينا تشجيع الهجرة؟

في الوقت الذي يشوه فيه بعض أفراد الجناح اليميني السكان المهاجرين على أنهم يتمتعون بمهارات متدنية ويرتكبون جرائم عنيفة، نلاحظ أن الحقيقة مختلفة تمامًا، فالكثير منهم ضحايا الاضطهاد السياسي وجرائم العنف.

وعلى الرغم من أن العديد من المهاجرين يفتقرون إلى التعليم العالي، فإن معظمهم على استعداد للعمل بجد وتعليم أخلاقيات العمل القوية لأولادهم، ولا يمكننا أبداً أن نشكك في الهدايا العظيمة التي يجلبها المهاجرون للفنون والعلوم.

فبدون خبرة وحافز فيرنر فون براون، على سبيل المثال، لم نكن نستطيع أن نهبط على القمر، تخيلوا تجاهل العلماء لمكانة ألبرت آينشتاين!

المهاجرون هم الأقل عرضة لارتكاب جنايات من أولئك الأمريكيين المولودين في الولايات المتحدة، والدول التي لديها أعداد أكبر من المهاجرين هي الأكثر ازدهارًا.

وللتلخيص، فالمهاجرون يعملون بجد أكثر، وهم أكثر إبداعاً، وأكثر ريادة للأعمال، ومعظمهم يعطون أكثر بكثير لهذا البلد مما يأخذونه منه، وليس من المبالغة أن نستنتج أنهم هم بمثابة الدماء لاقتصادنا.

 المصدر

(*) أستاذ جامعي وباحث دولي غزير الإنتاج حاصل على الدكتوراه في البيوساكولوجي Biopsychology

  • عنوان تمهيدي: المهاجرون أكثر إبداعًا بخمس مرات من المولودين في أمريكا

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top