اتهامات معيبة للغاية وغير متسقة ومبالغ فيها وقائمة على روايات متناقضة
طارق رمضان أستاذ أكسفورد.. مسجون في فرنسا بدون محاكمة!

10:24 31 يوليو 2018 الكاتب :   ترجمة:جمال خطاب

بقلم: إلما بريشا*

 

طار طارق رمضان، أستاذ أكسفورد للدراسات الإسلامية المحترم، سافر طوعاً من لندن إلى باريس لاستجوابه بشأن ادعاءات الاغتصاب، التي نفاها بشدة ولم يتم العثور على أي دليل في أي مكان.

كان الرجل واثقاً من أنه لا يسير من خلال البوابات الحديدية لمحاكمة الشباب (المسلم) في مكان ما في أفريقيا، دخل باريس، في 2 فبراير 2018، قبل نحو نصف عام البروفيسور طارق رمضان لكنه لم يسمح له بالخروج رغم حقه الإنساني الأساسي في افتراض البراءة حتى تثبت إدانته.

وخلال الأيام الخمسة والأربعين التالية، ظل في حبس انفرادي، وحُرم البروفيسور رمضان تمامًا من أي اتصال بعائلته أو بمحاميه إم إمانويل مارسيجني، وكان يحتجز أحياناً في مكان مظلم ظلاماً دامساً، كل ذلك، إلى جانب الإهمال الشديد والتعامل معه وكأنه مجرم حرب، بينما سلطت الأضواء على المدعين من وسائل الإعلام وجماهير المشاهير دون أن يستطيعوا تقديم أي دليل يبرر اتهاماتهم المعيبة للغاية وغير المتسقة والمفرطة القائمة على روايات متناقضة.

ومازال توقيف طارق رمضان الوقائي غير المبرر مستمراً، ولم يتوقف كما كان ينبغي أن يحدث بعد إثبات تدهور حالته الصحية بشكل خطير.

ونظرًا للرعاية الصحية الروتينية الصارمة، التي كان يتمتع بها، كان البروفيسور طارق رمضان في حالة صحية جيدة عندما وصل إلى سجن "Fleury-Mérogis" (فلوري-ميروجيس) في الثاني من فبراير 2018، وعلى الرغم من أنه تم تشخيص تصلب لمتعدد، فقد اعتاد على تحمل مشاعر الوخز في ساقيه وأصابعه.

وفي غضون 15 يومًا من اعتقاله، تشير التقارير إلى أن ذلك الوخز ازداد سوءًا، وامتد من أصابع القدم إلى الوركين، وكذلك لنصف كلتا يديه، وبالإضافة إلى ذلك، بدأ يشعر بصداع نصفي متناسق بالإضافة إلى تشنجات مؤلمة.

وبدأ يواجه صعوبة في الإحساس وحركة الأطراف، ويشير تقرير الحملة الذي صدر في أوائل يوليو، إلى أنه تم نقله في 20 مارس إلى سجن فريسنيس على الرغم من تعرضه لأربعة حالات طوارئ صحية في سجن فلوري-ميروجيس.

وفي الثاني عشر من يونيو، تم إدخال البروفيسور رمضان مرة أخرى إلى مستشفى بيتييه سالبيتر، حيث لاحظ طبيب الأعصاب تدهورًا صحيًا خطيرًا لا رجعة فيه على العديد من المستويات، بما في ذلك عدم القدرة على الحركة بدون مشاية، وفقدان عام للإحساس، ومشكلات في الذاكرة وفقدان القدرة على التركيز وتنميل وسلس البول ومجموعة من الأعراض الأخرى مع آثار الوهن والضعف الشديد.

وخلال فترة الاحتجاز هذه، ساءت مضاعفاته العصبية بشكل حاد، وقد تم رفض الطلبات المتكررة لإطلاق سراحه بكفالة من قبل فريق الدفاع عنه وبتجاهل تام للتقرير الصادر عن السلطة الطبية الرئيسة للسجن، وبأن الحالة الصحية للبروفيسور رمضان تتعارض مع السجن المستمر.

ولا تزال المقترحات التي قدمها محامو الدفاع للإقامة الجبرية من خلال جهاز مراقبة إلكتروني، وتسليم جواز سفره السويسري وتقديم تقرير يومي إلى الشرطة، قيد الرفض، وقد أدى عدم تحقيق القضاء للرعاية البدنية والنفسية لرمضان إلى اشتباه فريق الدفاع في أنه يتعرض لاضطهاد وتحيز بشكل منهجي نتج عنه إنكار مستمر للإجراءات القانونية الواجبة.

وقد أشار البعض إلى أنه على الرغم من أن القضية المرفوعة ضد البروفيسور رمضان قد قدمت تحت شعار حركة "وأنا أيضاً"، فإن بصمات وجود دافع محتمل ضد الإسلام واضحة في جميع الحالات.

ففي بلد حيث حصل اليمين المتطرف لمارين لوبان على ثلث أصوات الجولة الثانية ضد رئيس الوسط الحالي، ماكرون، فإن هذا التفسير ليس بعيداً.

وعندما قدمت المدعية الأولى شكواها ضد المدعى عليه في مكتب المدعي العام في روان، لسبب غير معروف، تم توجيه الملف إلى مكتب المدعي العام في باريس الذي يتخصص في التعامل مع قضايا الإرهاب!

حدث كل هذا في حين أن اثنين من الوزراء الحاليين للرئيس ماكرون، وكلاهما تحت نفس حملة "أنا أيضاً" النسوية التي توجه التهم للبروفيسور رمضان، ويُسمح لهم بالاستمرار في مناصبهم دون قيود.

وعلاوة على ذلك، لا يمكن أن تكون هناك قضية أكثر وضوحاً في محاربة الإسلام و"الإسلاموفوبيا"، وقد اعترف أحد المناضلين اليمينيين المتطرفين، وهو بول إيما أو كريستيلي، "بتزوير حسابات بريد إلكتروني مزيفة باسم البروفيسور رمضان لتشويه سمعته".

وفي غضون ذلك، رفض قضاة التحقيق الثالث للمدعية منية (ماري) على أساس ادعاءات لا أساس لها في الجلسة الأولى والوحيدة التي أتيحت للأستاذ رمضان، الذي عقد في الخامس من يونيو.

 ------------------------------------------  

نشر هذا المقال باللغة الانجليزية بتاريخ: 14 يوليو   2018

(*) عضو في اللجنة التنفيذية للحركة الدولية من أجل عالم عادل (JUST).

  • عنوان تمهيدي: اتهامات معيبة للغاية وغير متسقة ومبالغ فيها وقائمة على روايات متناقضة

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top