نحو 600 ألف من الروهنجيا في ميانمار يفتقرون إلى الغذاء بسبب تقييد حركتهم وتجريدهم من أراضيهم وممتلكاتهم
الروهنجيا المسلمون الذين لم يغادروا ميانمار يصارعون من أجل البقاء

11:23 11 أغسطس 2018 الكاتب :  
تم التقاط هذه الصورة في اليوم الذي قُتل فيه 10 من رجال الروهينجا. ضابط الشرطة شبه العسكري أونج مين ، يسار ، يقف خلفهم(رويترز)

هاجر معظم أفراد عائلة عبد السولي في الهجرة الجماعية الواسعة التي قام بها الروهنجيا من ميانمار في العام الماضي عندما أحرقت القوات الحكومية المنازل وفتحت النار على القرى في موجة من العنف الهائل ذي الدوافع العرقية ولكن قرر السيد سولي البقاء، وهو الآن يناضل من أجل البقاء.

ويعيش الشاب البالغ من العمر 22 عاماً الذي لا يملك أرضاً ولا مأوى على صيد السمك في مجرى مائي قريب، وقد تمت مصادرة الأبقار الخمسة لعائلته التي كانت في يوم ما مصدرًا للثروة، ويقول: إنه إذا كان يغامر في المدينة فإنه يسخر من أعضاء الأغلبية البوذية في ميانمار، الذين يطلقون عليه لقب "كلار"، وهو مصطلح مهين للأجانب.

وقد فر أكثر من 700 ألف من الروهنجيا، وهم أقلية غالبيتهم من المسلمين، إلى بنجلاديش، حيث يتكدسون في مخيمات اللاجئين المزدحمة، وبالنسبة لما يقرب من 600 ألف شخص ما زالوا في ميانمار، وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، فإن حالتهم محفوفة بالمخاطر.

وفي رحلة نظمتها الحكومة مؤخراً إلى مقاطعة مونجداو في ولاية راخين في ميانمار، تحدثت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى ما يقرب من اثني عشر من سكان الروهنجيا قالوا: إنهم يفتقرون إلى إمكانية الحصول على الغذاء الكافي، وقد جردوا من أرضهم وممتلكاتهم ويواجهون قيوداً شديدة على الحركة.

وكانت مونجداو، موطن نجا خو يا، مركزاً لسفك الدماء في العام الماضي، وقد شنت جماعة مسلحة من جماعة الروهنجيا هجمات يوم 25 أغسطس على مراكز للشرطة في المقاطعة، ورد الجيش بتطهير عرقي للروهنجيا عرقياً، وفقاً لما ذكرته الأمم المتحدة، ونقلاً عن شهادات بأن الجنود كان يحرقون القرى ويطلقون النار على كل من فروا.

وعلى طول الطريق الرئيس لمونجداو، ترى قرى الروهنجيا المدمرة والمهجورة، ففي واحدة لم يبق إلا حمام وفي مكان آخر بقي باب برتقالي معلقاً على مفصلاته وسط الآثار الخربة وتمتد الحقول الزراعية الفارغة لأميال.

وتقول حكومة ميانمار: إن إرهابيين روهنجيا هم الملومون وينكرون أن الجيش أحرق المنازل.

وقال أونج تون ثات، كبير منسقي مكتب إعادة التوطين والتنمية في حكومة ميانمار: إن الحكومة تلبي الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية، وسهلت وصول المنظمات الإنسانية الدولية للمساعدة في هذه الجهود.

وتقول المنظمات الدولية التي كانت تقدم الغذاء والإمدادات والخدمات الطبية في السابق إلى سكان الروهنجيا في راخين: إن أعمالهم محدودة للغاية بسبب القيود الحكومية الجديدة على العمليات الإنسانية.

وقال بيير بيرون، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ميانمار: "عندما تقوم بقطع هذا الشريان، سيكون هناك تأثر بشري حقيقي".

وتحدث القرويون الروهنجيا الذين قابلتهم المجلة بحذر، وكثيراً ما نظروا إلى مرافقي من الحكومة، ورفضوا بشكل عام تقديم تفاصيل عن أعمال العنف التي وقعت في العام الماضي.

في نجا خو يا، وقال السيد سلاي بأنه اعتاد العمل كموظف يومي في حقول أشخاص آخرين، بيد أن تدمير القرى والمغادرة الجماعية للروهنجيا دمر اقتصادًا زراعيًا كان ضعيفًا بالفعل.

والمجتمعات المحلية البوذية غير راغبة في توظيف الروهنجيا كما يقول محمد إنوس، أحد جيران السيد سلاي: إنه أمر صعب حقاً، "لا يوجد عمل بالزراعة ولا توجد وظائف.

وقال أحد الروهنجيا الذي اعتاد العمل في وكالة مساعدات دولية: إنه فقد وظيفته عندما أوقفت المجموعة عملياتها وسط الاضطراب العام الماضي، وقال: إنه اختبأ هو أهله في قرية معزولة خلال أسوأ أعمال العنف عندما أحرقت قوات الأمن بيته، وقال: "لقد فقدنا كل شيء".

وقال الرجل: إنه عازم على شق طريقه إلى بنجلاديش، ولكنه تحدث عن أقارب له قالوا: إن الأرض المحلية هي أرض الروهنجيا، وإنه لا ينبغي لهم التخلي عنها، وهو يعيش الآن في علية مضاءة بشكل سيء في منزل صغير في مونجداو، حيث تمت مقابلته.

في قرية إن دين، وهي قرية مرتبة في شمال راخين اعترف الجيش الميانماري بقتل الكثير من الروهنجيا في العام الماضي وقال القرويون البوذيون المحليون: إنهم يأملون في أن يظل الروهنجيا الذين فروا من المدينة مبعدين.

وبالنسبة إلى 700 ألف من الروهنجيا الذين فروا من العنف في ميانمار، ما زالت عودتهم إلى ديارهم من المستحيلات، ويكافح العديد منهم لإعادة بناء حياتهم من نقطة الصفر في بنجلاديش.

وقالت ثينج سين، البالغة من العمر 59 عاماً، وهي جدّة ذات شعر رمادي، جالسة على درج منزلها الخشبي الصغير: "الآن القرية هادئة".

وقال كيو سو موي، وهو مدير محلي: إن السلطات احتجزت عدة أفدنة من الأراضي الزراعية للروهنجيا لإقامة مجمع للشرطة المسيَّج للحماية من الإرهاب في المنطقة، وهي تقوم الآن بدوريات من قبل أفراد من الضباط حاملي البنادق.

وتحت ضغوط دولية، قالت ميانمار: إن النازحين من الروهنجيا يمكنهم العودة، لكن البلاد تفرض عقبات كبيرة على من يُسمح له بالعودة، وهي الخطوات التي تقول الحكومة: إنها ضرورية لمنع الهجرة غير القانونية وإبعاد الإرهابيين.

"أنا لا أعرف لماذا لا يريد المسلمون العودة إلى ميانمار، قال سو تون، المشرف على المنشأة، في إشارة إلى الروهنجيا.

ويقول ممثلو الروهنجيا في بنجلاديش: إنهم لن يعودوا حتى يتم ضمان حقوقهم وسلامة المواطنة الكاملة، وتقول ميانمار: إنه لن يكون هناك عرض شامل للجنسية للروهنجيا في بنجلاديش، ولكنها ستنظر في كل قضية على حدة.

أبو حسين، البالغ من العمر 19 سنة، هو واحد من الروهنجيا القليلين الذين عادوا إلى ميانمار، بعد عبوره إلى بنجلاديش في العام الماضي ويعيش في مخيم للاجئين لبضعة أشهر.

وقد عاد أيضاً في وقت سابق من هذا العام عمه المسن، ولكن تم القبض عليه من قبل شرطة الحدود، بتهمة عبور الحدود بشكل غير قانوني وألقي في السجن، وقد أفرج عنه في مايو الماضي ويعيش الآن مع عمه في قرية ريفية في مونجداو، ويقول: إن الحياة أصعب مما كانت عليه في مخيمات اللاجئين.

ويقول حسين: لا يوجد عدد كاف من الناس في القرية، لذا من الصعب العثور على وظائف، أنا الوحيد الذي عاد.

 

 

https://goo.gl/EyguDK

  • عنوان تمهيدي: نحو 600 ألف من الروهنجيا في ميانمار يفتقرون إلى الغذاء بسبب تقييد حركتهم وتجريدهم من أراضيهم وممتلكاتهم
عدد المشاهدات 1990

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top