القراءة.. تجعلك أكثر ذكاء وتركيزاً

10:12 06 سبتمبر 2014 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب
القراءة هي التي تعزز الذكاء وتحسن التركيز

كيف يصبح الناس أكثر ذكاء؟ عن طريق التعلم.. نعم عن طريق التعلم.. فالأذكياء فقط هم القادرون على التركيز على التعلم الذاتي، والتعليم قادر على صناعة العباقرة العصاميين مثل «ليوناردو دا فينشي»، و«آينشتاين»!

 

وسنبين هنا أن القراءة هي التي تعزز الذكاء وتحسن التركيز، والقراءة أيضاً هي التي تضعك على مسار إيجابي للغاية، وتساعدك على تعزيز حب الاستطلاع الفكري الذي يساعدك على رؤية العالم من وجهات نظر متعددة.

26 عاماً من «الجهل»!

خلفية درامية:

كنت أكره القراءة ولكني تغيرت وغيرت رأيي بعد 26 عاماً من «الجهل».

أريد أن أساعدك على الوصول لحب القراءة والتعلم اليوم.

القراءة يمكن أن تساعدك على «الوقوف على أكتاف العمالقة»، وهذا يتيح لك رؤية العالم من خلال مجموعة جديدة من العيون!

في كتابه «العقول الاستثنائية»، يناقش «هوارد جاردنر» عدداً قليلاً من السمات الجيدة للأفراد أصحاب «الذكاء الحاد».

 ويقول في (ص 39): «إنهم يُظهرون طاقة ملحوظة، وفضولاً، وتركيزاً على المراجع والمجالات التي تهمهم.. لديهم شغف للمعرفة، وهم طلبة علم مثابرون ومستمرون، بل هم في كثير من الأحيان لا يمكن إبعادهم عن مناطقهم المحببة».

وفي نفس الكتاب، في (ص 138) ينقل «جاردنر» عن «نيتشه» قوله: «يجب علينا أن نحب ونكرم الكبار، وقد كانت مهمة العلماء في الماضي جلب مثل هؤلاء الناس باستمرار إلى بؤرة الاهتمام».

وفي رأيي، أن هذا الاقتباس يعلمنا أننا يمكننا أن نتعلم من خلال القراءة عن مشاهير المثقفين الذين سبقونا، مثل «ألبرت أينشتاين»، و«نيكولا تيسلا»، و«توماس إديسون»، و«ألكسندر جراهام بيل»، و«مايكل فاراداي»، و«بن فرانكلين»، والعديد من العقول النيرة الأخرى من خلال القراءة عنهم التي يمكن أن تساعدك على أن تفعل الشيء نفسه! هؤلاء العباقرة لديهم العديد من السمات الشخصية المشتركة التي يمكننا اكتسابها منهم.

كيف يتعلم الناس؟

هناك العديد من الطرق للتعلم؛ التدريب العملي، التعلم البصري، التعلم السمعي، وغيرها، ولكني سأركز هنا على القراءة لسبب أعتقد أنه غاية في الأهمية: هو، كما ذكر «هوارد جاردنر»، عندما تجتاحك حالة من الشغف العارم للقراءة، عندها فقط ستنطلق لحياة فكرية غنية للغاية!

لماذا أتحدث عن الكتب؟: الكتب شيء عظيم، كان يمكن أن يطلق عليَّ أني «شفوي» لا أعتمد على الكتب ولا ألجأ إليها، وكنت أقول لنفسي: «لماذا أضيع الوقت جالساً وراء قطعة من الورق للقراءة إذا كان يمكنني الحصول على المعلومات من التلفزيون أو السينما في ساعتين»! كم أخجل من هذه الكلمات الآن!

بعد وفاة والدتي في سبتمبر 2009م، كنت بحاجة إلى شيء، وفاة أمي تركت حفرة كبيرة في قلبي، اخترت ملء ذلك من خلال القراءة والتعلم، وحاولت أن أجد المزيد عن هذا الشيء الذي نسميه الحياة.. لا شك أن هذا لم يُرجع أمي، لكنه أعطاني شيئاً للتركيز عليه؛ شيئاً إيجابياً، فاتجهت للتعلم؛ ومن ثم توظيف المزيد مما أتعلمه كل يوم، وربطه بلياقتي البدنية، ومساعدة الناس على تعلم كيفية ممارستها بمنظور جديد.

وأنا أدرك بعد فقدان أحد أفراد العائلة في هذه السن المبكرة أنني بحاجة لمساعدة الناس، بحاجة لمساعدة الناس على أن يقدروا نعمة وقيمة الحياة التي يحيونها، وقد ساعدتني القراءة على التركيز، وتهدئة ذهني، وتثقيف نفسي، وقبل كل شيء، ساعدوني على التعلم!

معي دائماً كتاب في سيارتي (وفي كثير من الأحيان كتابان أو ثلاثة!) وأخصص وقتاً للقراءة كل أسبوع، 4 أيام على الأقل في الأسبوع، وأنا أدرك أنني آتٍ من خلفية رياضية، وأود أن أنمي وأطور ذهني أكثر، وأرى أنك كما تدرب وتريِّض جسمك ليصبح صحيحاً ولائقاً؛ ينبغي تمرين وتدريب عقلك لـ«تصبح أكثر ذكاء».

لقد قرأت أكثر من 25 ألف صفحة لتحفيز عقلي تحفيزاً فكرياً على مدى السنوات الأربع الماضية.. لماذا؟ لأن لديَّ نهماً للمعرفة، وأريد أن أنقل حب الحكمة هذه لك، أريدك أن تفهم أنك يمكن أن تصبح ذكياً ومثقفاً كما تريد، الشخص الوحيد الذي يعوقك ويمنعك من القراءة والتعلم هو أنت!

كيف  تبدأ؟

تماماً مثل ممارسة الرياضة، ابدأ ببطء وتقدم تدريجياً!

شغف بموضوع شيق، اقرأ عنه، أخرج كتاباً، اجلس، ركز، واقرأ بضع صفحات، (ليس من ويكيبيديا، كتاب جيد).

أنا منحاز للكتب غير الخيالية؛ لأنني أشعر أنها تعلمك «حقائق» أو ما يبدو أنها حقائق.

لماذا القراءة مفيدة؟

التعليم الذاتي من أفضل الأشياء التي يمكن أن نقدمها لأنفسنا، وبمجرد اكتساب الفضول وحب الاستطلاع لن نستطيع إيقافه.

الخطوة التالية هي أن تأخذ هذه المعرفة وتقوم بتطبيقها على حياتك، وعلى حياة الآخرين، والعالم.

ابحث عن كتب تساعدك على العثور على المسار الفكري الخاص بك.

الكتب تساعدك أيضاً على تطوير نظر ذري حاد وثاقب للأمور.

قم بمساعدة شخص ما.

قم بتعليم شخص ما.

اقرأ سير العظماء الذاتية، وهذه بداية رائعة.. لماذا؟

انظر مثلاً «بن فرانكلين» عن التعلم: «إذا أفرغ الرجل ماله في رأسه لا يمكن لأحد أن يأخذه منه أو يبعده عنه، فالاستثمار في المعرفة يأتي دائماً بالفائدة الأكبر».

 

http://www.instructables.com/id/How-to-become-a-genius-Read-20000-pages-to-bo/

 

عدد المشاهدات 7830

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top