الحكومة الفرنسية هل هي العقل المدبر لعملية إطلاق النار المميتة في ستراسبورج؟
هل تستغل السترات الصفراء نظريات المؤامرة في تفسير حادث ستراسبورج؟

18:48 13 ديسمبر 2018 الكاتب :  

"السترات الصفراء" ، تشجب مقترحات ماكرون وتطالب بمواصلة الاحتجاج

"ألا تري أنه من الغريب أن يأتي هذا الهجوم في هذا الوقت؟"

"لماذا لم يذهب المهاجم إلى الشانزليزيه عندما يزدحم بالملايين ويفجر نفسه "

الحكومة ألمحت إلى أنها تستطيع تفعيل إجراءات الطوارئ للتعامل مع الاحتجاجات

ادعي نشطاء أن الحكومة الفرنسية هي العقل المدبر لعمليات إطلاق النار المميتة في ستراسبورج من أجل قمع احتجاجات السترات الصفراء وقد انتشرت هذه الادعاءات على المواقع الإلكترونية المرتبطة بالحركة مساء الثلاثاء. وقال وزراء الحكومة إن الادعاءات "مشينة" و "مثيرة للاشمئزاز".

ففي الساعات التي أعقبت هجومًا بالرصاص أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 13 آخرين في مدينة ستراسبورج الفرنسية مساء أمس الثلاثاء، غمرت صفحات الفيسبوك المرتبطة باحتجاجات السترات الصفراء بنظريات تورط الحكومة.

"من الغريب أن يأتي هذا الهجوم بعد يوم من خطاب ماكرون" ، كتب أحد المستخدمين في إشارة إلى مقترحات الرئيس إيمانويل ماكرون لزيادة الأجور وخفض الضرائب يوم الاثنين الماضي. "إنها حيلة لإخافة الناس من الذهاب إلى المظاهرات".  

وتتعرض إدارة ماكرون لضغوط من أجل تخفيف الغضب الذي يحرك "السترات الصفراء" ، التي شجب العديد من المشاركين فيها مقترحاته وطالبوا بمواصلة الاحتجاج يوم السبت الخامس على التوالي.

"ألا تري أنه من الغريب أن يأتي هذا الهجوم في هذا الوقت؟" سأل مستخدم آخر.  

وقد كان البعض أكثر وضوحا في اتهام السلطات الفرنسية بتدبير الهجمات. "دعونا لا نلقى بالا لهذا الهجوم الذي قامت به الأجهزة السرية" ، كما جاء في منشور واحد. "هجوم صغير لوقف السترات الصفراء؟ محاولة لطيفة ، يا ماكرون ، "

أحد الشخصيات البارزة في الحركة ، ماكسيم نيكول ، شكك أيضًا في النسخة الرسمية للأحداث في مقطع فيديو تم نشره على Facebook.

"إذا أراد أحد الأشخاص التخطيط لهجوم ، فلن ينتظر حتى يصل إلى الشارع ثلاثة أشخاص فقط في الساعة 8 مساءً ؛ لماذا لا يذهب إلى الشانزليزيه عندما يكون هناك الملايين من الناس ويفجر نفسه "، يقول نيكول ، المعروف أيضا بالاسم المستعار فلاي رايدر.

"هذه مجرد تكتيكات للتخويف ".

وقد تم توزيع ونشر عدد من اللقطات علي التويتر من قبل المسؤولين الحكوميين ووسائل الإعلام كدليل على وجود شيء ما خاطئاً.

الرقابة الذاتية داخل السترات الصفراء

ولكن لم ترحب جميع السترات الصفراء بتلك النظريات ، وندد الكثير من المستخدمين بمحتوى الرسائل ودعوا الآخرين إلى التحلي بضبط النفس.

كما سعى مشرفو المجموعات ، الذين عمل بعضهم كمتحدثين غير رسميين للحركة ، إلى ممارسة قدر من الرقابة الذاتية.

وقد قررت جماعة فرنسية تسمي (فرنسا الغاضبة) ، تضم أكثر من 250 ألف عضو  وهي واحدة من أكثر المجموعات شعبية ، منع مشاركات مساء الثلاثاء.

"من أجل لمحافظة على جو هادئ وتسهيل الاعتدال في التعليقات غير اللائقة ، التي يوجد منها الكثير ، قررنا اتخاذ قرار استثنائي بحظر المطبوعات في هذا المساء - الثلاثاء" ، كتب (إل سي مورين - (Maureen LC.

وقد علقت كلودين مارتينيز سانشيز ، مديرة مجموعة تسمى Gilet Jaune (السترة الصفراء) تضم ما يقرب من 155 ألف عضو ، النشرات في مساء الثلاثاء، ودعت الأعضاء إلى "البقاء حسني التصرف وموحدين من أجل احترام الضحايا في ستراسبورج. ".

  "سننشئ مجموعة جديدة" ، أجاب أحد الأعضاء. "نحن لا نحتاجك."

الحكومة تريد "العودة إلى الوضع الطبيعي"

وندد اثنان من أعضاء الحكومة الفرنسية بشدة بنظريات المؤامرة المتداولة حول هجوم ستراسبورج.

وقال وزير التربية جان ميشيل بلانكر: "في كل مرة يحدث شيء مثير للاشمئزاز ، تظهر أشياء أخري أكثر إشارة للاشمئزاز".

وأضاف "نحن لسنا بحاجة إلى من يقوم بتطوير نظريات المؤامرة هذه. من السهل جدًا القيام بذلك في هذه الأوقات ، مما يثير الكثير من الأسئلة حول الجوانب السلبية للشبكات الاجتماعية ".

"كيف يمكن لأي شخص أن يقول مثل هذه الأشياء؟" سأل لوران نونيز ، وزير الدولة في وزارة الداخلية ، على محطة إذاعية فرنسا انتر. "قتل مهاجم ثلاثة أشخاص وأصاب آخرين بجروح خطيرة ، بعضهم بين الحياة والموت."

"لقد رأينا بالفعل نظريات المؤامرة تزدهر أحيانا في مظاهرات السترات الصفراء" ، وتابع نونيز ، في إشارة إلى الادعاءات التي نشرت الأسبوع الماضي أن ماكرون كان يوقع على اتفاق دولي للهجرة للتنازل عن السيادة الفرنسية للأمم المتحدة.

"هذا مثال آخر ، وبصراحة ، مثال مشين".

وكانت الحكومة قد ألمحت في السابق إلى أنها تستطيع تفعيل إجراءات الطوارئ للتعامل مع الاحتجاجات ، لكن نونيز قال إنه لا توجد خطط لحظر التجمعات العامة في الوقت الراهن.

"نحن لسنا في هذه المرحلة." وأوضح نونيز إن الإجراءات المتخذة تقتصر على منع المظاهرات في ستراسبورغ ، واليوم فقط [الأربعاء].

ورغم أن "الوضع قد تغير بشكل كبير" مع هجوم ستراسبورغ ، أضاف نونيز " فإن هذا التهديد موجود بالفعل" ، ودعا المحتجين المحتملين للقيام بدورهم كمسؤلين عندما يتعلق الأمر بدعوة السبت للتظاهر.

وقال: "بعد خطاب  ماكرون، أصبح الطريق إلى الأمام مفتوح ويجب أن تبدأ مرحلة الحوار".

 "نأمل أن تجذب الدعوات إلى التظاهر عدد أقل من الناس ، لأنه قد آن الآوان لأن تعود الأمور إلى طبيعتها".

 المصدر: https://goo.gl/BsjVTu

  • عنوان تمهيدي: الحكومة الفرنسية هل هي العقل المدبر لعملية إطلاق النار المميتة في ستراسبورج؟

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top