بجرة قلم ، غيرت أستراليا المشهد السياسي في الشرق الأوسط. وجيرانها غاضبون.
ماليزيا تستنكر قرار أستراليا بشأن القدس وتصفه بـ"المهين والسابق لأوانه"

20:19 18 ديسمبر 2018 الكاتب :  

وقفت ماليزيا بقوة ضد خطوة الحكومة الأسترالية للاعتراف بالقدس الغربية كعاصمة للكيان الصهيوني، ووصفت القرار بأنه سابق لأوانه و إذلال للفلسطينيين.

لكن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون يقول: إنه قرار يخص أستراليا، وإنه يريد أن يصبح موقف البلاد الجديد قضية انتخابية إذا لم يدعمه حزب العمال.

وأكد موريسون تغيير السياسة الخارجية، السبت الماضي، باقتراح حزب العمال بأنه قد يحتفظ به إذا فاز بالحكومة في عام 2019م.

ويقول رئيس الوزراء الأسترالي: إن زعيم المعارضة بيل شورتن يحتاج إلى طرح هذه القضية قبل أن يصوت الأستراليون.

وقال للصحفيين في كانبيرا في وقت سابق من هذا الأسبوع: سيتعين عليه أن يوضح للمجتمع الأسترالي لماذا يريد الآن قلب هذا الموقف والانسحاب من ما ينبغي أن يكون عليه، على ما أعتقد أنه اتخذ موقفاً قوياً جداً لدعم "إسرائيل".      

وجاء القرار بشأن العاصمة بعد أن استهزأت الحكومة بفكرة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس في أكتوبر الماضي، قبل إجراء انتخابات فرعية حاسمة في وينتورث.

فقد واجه انتقادات من خصومه السياسيين على أنها حيلة سخيفة لشراء الأصوات في جمهور الناخبين، وفيهم عدد كبير من السكان اليهود.

ووجهت هذه الخطوة أيضاً بتوبيخ من الشركاء التجاريين من جنوب شرق آسيا، الذين يخشون من أن تدخل أستراليا في مستنقع سياسي متعدد الأجيال قد تؤدي لعدم الاستقرار.

وتقول الحكومة الآن: إنها لن تنقل سفارتها إلى أن يتم التوصل إلى حل الدولتين، وفي ذلك الوقت ستعترف أيضًا بالقدس الشرقية كعاصمة للفلسطينيين.

لكن أستراليا ستنشئ مكتبًا للدفاع والتجارة في القدس وستبدأ في البحث عن موقع مناسب لسفارة هناك.

وأعربت وزارة الخارجية الماليزية عن معارضتها القوية للتغييرات في بيان صدر يوم الأحد.

وقالت الوزارة: هذا الإعلان الذي تم التوصل إليه قبل تسوية حل الدولتين سابق لأوانه وإهانة للفلسطينيين ونضالهم من أجل الحق في تقرير المصير.

وقد وصف زعيم حزب العمل الأسترالي، بيل شورتن، التحول في السياسة الخارجية بأنه "تراجع مهين" بعد إعلان الائتلاف خلال الأيام الأخيرة من حملته في "وينتوورث".

وقال للصحفيين في أديليد يوم السبت: رأينا نقاشاً معقداً يخرج عن مساره سلوك متهور وأحمق.

ويعتقد حزب العمل أن القدس يجب أن تظل معترفاً بها كعاصمة لكل من "إسرائيل" وفلسطين حتى المراحل الأخيرة من المفاوضات حول حل الدولتين، وأثنت وزارة الخارجية الصهيونية على هذه الخطوة باعتبارها خطوة في الاتجاه الصحيح، في حين قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات: إن الإعلان جاء بسبب "السياسة الداخلية الأسترالية التافهة".

وقد دافع موريسون عن الموقف الجديد، قائلاً: إن الوقت قد حان لدعوة "المأزق الرخو" في التقدم نحو حل الدولتين، ومن المتوقع أن تتعرض صفقة تجارية متأخرة قيمتها مليارات الدولارات مع إندونيسيا إلى اهتزازات نتيجة لهذا الإعلان.

وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية، أرماناثا ناصر، إلى أن أستراليا لم تنقل سفارتها إلى القدس، ودعا جميع أعضاء الأمم المتحدة إلى الاعتراف بدولة فلسطينية "على أساس مبدأ حل الدولتين".

 

AAP

  • عنوان تمهيدي: بجرة قلم ، غيرت أستراليا المشهد السياسي في الشرق الأوسط. وجيرانها غاضبون.
عدد المشاهدات 5746

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top