في اليــوم العالمي للتوعية بالمرض
بيـانـات وإحصـاءات عن التـوحد

21:40 02 أبريل 2019 الكاتب :  

الانتـشـــار:

في عام 2018، قرر مركز السيطرة على الأمراض  الأمريكي ((CDC-Centers for Disease Control and Prevention)*  أن ما يقرب من 1 من كل 59 طفلاً مصابون بطيف اضطرابات التوحد (ASD) على هذا النحو:

  • 1 من كل 37 من الذكور.
  • 1 من كل 151 من الإناث.
  • يزيد احتمال إصابة الذكور بالتوحد بأربع مرات أكثر من الإناث.
  • لا يزال يتم تشخيص التوحد عند معظم الأطفال بعد سن الرابعة، على الرغم من أنه يمكن تشخيص مرض التوحد بشكل موثوق به في سن سنتين.
  • %31 من الأطفال الذين يعانون من اضطرابات التوحد (ASD) يعانون من إعاقة ذهنية (معدل الذكاء 70، و25% عند الحد الأدنى من 70 إلى 85)، و44% لديهم معدل ذكاء متوسط أو أعلى من متوسط فوق 85.
  • يؤثر مرض التوحد على كل المجموعات العرقية والاجتماعية الاقتصادية.
  • تميل الأقليات إلى تأخير التشخيص وقلما تبادر بالتشخيص.
  • يوفر التدخل المبكر أفضل فرصة لدعم التنمية الصحية وتقديم العلاج المستمر.

أسبــاب التوحــد:

  • تشير الأبحاث إلى أن الوراثة هي السبب في الغالبية العظمى من الحالات.
  • الأطفال المولودون لأبوين أكبر سناً هم الأكثر عرضة للإصابة بالتوحد.
  • الآباء والأمهات الذين لديهم طفل مصاب بـالتوحد (ASD) لديهم فرصة بنسبة 2 إلى 18% لإنجاب طفل ثان متأثر أيضًا بالتوحد.
  • أظهرت الدراسات أنه من بين التوائم المتماثلة، إذا كان أحد الأطفال مصابًا بالتوحد، فسوف يتأثر الآخر بحوالي 36 إلى 95% من الوقت، في التوائم غير المتطابقة، إذا كان أحد الأطفال مصابًا بالتوحد، فإن الطفل الآخر يتأثر بنحو 31% من الوقت.
  • خلال العقدين الأخيرين، أجريت أبحاث مستفيضة عما إذا كانت هناك أية صلة بين لقاحات الأطفال ومرض التوحد وتبين من البحوث بوضوح أن اللقاحات لا تسبب مرض التوحد.

التــدخل والدعــم:

  • يمكن للتدخل المبكر أن يحسن التعلم والتواصل والمهارات الاجتماعية، وكذلك تنمية قدرات الدماغ الأساسية.
  • تحليل السلوك التطبيقي (ABA) (Applied behavior analysis) والعلاجات القائمة مبادئها على التدخلات السلوكية التي أجريت عليها أكثر البحوث هي الأكثر استخدامًا لعلاج التوحد.
  • يستفيد العديد من الأطفال المصابين بالتوحد من التدخلات الأخرى مثل الكلام والعلاج المهني.
  • يؤثر الانحدار التنموي، أو فقدان المهارات، مثل اللغة والمصالح الاجتماعية، على واحد من كل 5 أطفال يتم تشخيص إصابتهم بالتوحد ويحدث ذلك عادةً بين سن سنة وثلاث سنوات.

تحديــات مرتبــطة بالتــوحـد:

  • يقدر أن ثلث المصابين مصابون بالتوحد غير اللفظي.
  • يعاني 31% من الأطفال المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد من إعاقة ذهنية، معدل الذكاء 70 ويعانون من تحديات كبيرة في تأدية الوظائف اليومية، و25% منهم معدل ذكائهم عند الحد الأدنى بين 71 و85.
  • ما يقرب من نصف المصابين بالتوحد يهيمون على وجوههم أو يفتقدون الأمان.
  • ما يقرب من ثلثي الأطفال المصابين بالتوحد الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و15 سنة تعرضوا للتخويف.
  • ما يقرب من 28% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات والمصابين بالتوحد لديهم سلوكيات ضارة بالنفس مثل ضرب الرأس، عض الذراع وخدش الجلد وهذه من بين الأشياء الأكثر شيوعًا لديهم.
  • يظل الغرق أحد الأسباب الرئيسة لوفاة الأطفال المصابين بالتوحد ويمثل ما يقرب من 90% من الوفيات المرتبطة بالتجول أو الضياع في عمر الرابعة عشرة أو أقل.

الحــالات المرتبــطة بالصــحة الطبيــة والعقلــية:

  • يمكن أن يؤثر التوحد على الجسم كله.
  • اضطراب الإفراط في الحركة ونقص الانتباه يؤثر على ما يقدر بنحو 30 إلى 61% من الأطفال المصابين بالتوحد.
  • أكثر من نصف الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من واحد أو أكثر من مشكلات النوم المزمنة.
  • اضطرابات القلق تؤثر على ما يقدر بنحو 11 إلى 40% من الأطفال والمراهقين المصابين التوحد.
  • الاكتئاب يؤثر على ما يقدر بنحو 7% من الأطفال و26% من البالغين المصابين بالتوحد.
  • يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من احتمال الإصابة بواحد أو أكثر من اضطرابات الجهاز الهضمي المزمنة أكثر من الأطفال الآخرين.
  • ما يصل إلى ثلث المصابين بالتوحد يعانون من الصرع.
  • وتشير الدراسات إلى أن الفصام يصيب ما بين 4 و35% من البالغين المصابين بالتوحد، وعلى النقيض من ذلك، يؤثر الفصام على ما يقدر بنحو 1.1% من عامة السكان.
  • تستمر المشكلات الصحية المرتبطة بالتوحد مدى الحياة، من الأطفال الصغار إلى كبار السن، وما يقرب من الثلث (32%) من سن 2 - 5 سنوات الذين يعانون من مرض التوحد يعانون من زيادة الوزن، و16% يعانون من السمنة المفرطة، وعلى النقيض من ذلك، فإن أقل من الربع (23%) من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 - 5 سنوات من عامة السكان يعانون من زيادة الوزن، و10% فقط يعانون من السمنة الطبية.
  • Risperidone وaripiprazole هي الأدوية الوحيدة المعتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) عند التهيج المرتبط بالتوحد.

الأســر ومقــدمو الرعــاية:

  • يكلف التوحد ما يقدر بـ60 ألف دولار سنويًا، في المتوسط، خلال فترة الطفولة، مع الجزء الأكبر من التكاليف في الخدمات الخاصة والأجور المفقودة المرتبطة بزيادة الطلب على أحد الوالدين أو كليهما، وتزيد التكاليف مع حدوث الإعاقة الذهنية.
  • من غير المرجح أن تستطيع أمهات الأطفال الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد اللاتي يتابعن أبنائهن من العمل خارج المنزل، وهن في المتوسط، يعملن ساعات أقل في الأسبوع ويكسبن 56% أقل من أمهات الأطفال الأصحاء و35% أقل من أمهات الأطفال ذوي الإعاقات أو الاضطرابات الأخرى.

التوحــد في مرحــلة البــلوغ:

  • على مدار العقد المقبل، سوف يدخل ما يقدر بـ500 ألف من المراهقين المصابون بالتوحد (50 ألفاً كل عام) مرحلة البلوغ ويتخطون سن الخدمة في المدارس.
  • يحصل المراهقون الذين يعانون من مرض التوحد على خدمات رعاية صحية تقدر بنصف ما يحصلون عليه من الرعاية الصحية الخاصة الأخرى، الشباب الذين يقترن عندهم التوحد بمشكلات طبية أخرى هم أقل عرضة لتلقي الدعم الانتقالي.
  • لا يتلقى العديد من الشباب المصابين بالتوحد أي رعاية صحية لسنوات بعد توقفهم عن رؤية طبيب الأطفال.
  • أكثر من نصف الشباب المصابين بالتوحد يظلون عاطلين عن العمل وغير مسجلين في التعليم العالي في العامين التاليين للمدرسة الثانوية، هذا معدل أقل من معدل الشباب في فئات الإعاقة الأخرى، بما في ذلك صعوبات التعلم أو الإعاقة الذهنية أو ضعف لغة الكلام.
  • من بين حوالي 18 ألف شخص يعانون من مرض التوحد الذين استخدموا برامج التأهيل المهني الممولة من الدولة في عام 2014، وجد 60% منهم فقط وظيفة، ومن بين هؤلاء، عمل 80% بدوام جزئي بمعدل أسبوعي يبلغ 160 دولارًا وهذا تحت خط الفقر بكثير.
  • ما يقرب من نصف المصابين بالتوحد الذين بلغوا من العمر 25 عامًا لم يشغلوا أي وظيفة مدفوعة الأجر.
  • يوضح البحث أن الأنشطة الوظيفية التي تشجع على الاستقلال تقلل من أعراض التوحد وتزيد من مهارات الحياة اليومية.

التكاليف الاقتصادية:

  • بلغت تكلفة رعاية الأمريكيين المصابين بالتوحد 268 مليار دولار في عام 2015 وسترتفع إلى 461 مليار دولار بحلول عام 2025 في غياب تدخلات ودعم أكثر فاعلية في جميع مراحل الحياة.
  • غالبية تكاليف التوحد في الولايات المتحدة مخصصة لخدمات البالغين، ما يقدر بنحو 175 إلى 196 مليار دولار في السنة، مقارنة بـ61 إلى 66 مليار دولار في السنة للأطفال.
  • إقرار قانون تحقيق تجربة حياة أفضل لعام 2014 يسمح بحسابات الادخار المفضلة للضرائب للأشخاص ذوي الإعاقة، بما في ذلك التوحد، من قبل الولايات.
  • إقرار تشريعات التأمين ضد مرض التوحد في 48 ولاية توفر إمكانية الوصول إلى الدواء والعلاج.

_____________

المصدر: "CDC".

*مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC- (Centers for Disease Control and Prevention هي المؤسسة الوطنية الرائدة للصحة العامة في الولايات المتحدة.. هدفها الرئيس هو حماية الصحة والسلامة العامة من خلال السيطرة على والوقاية من الأمراض والإصابات والعجز في الولايات المتحدة والعالم.

  • عنوان تمهيدي: في اليــوم العالمي للتوعية بالمرض
عدد المشاهدات 2985

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top