ترمب يستخدم "إسرائيل" لإشعال الحرائق الحزبية في أمريكا

11:03 20 أغسطس 2019 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

قد يفيد الرئيس دونالد ترمب تشجيعه ودعمه لقرار "إسرائيل" بمنع اثنين من المشرعين الديمقراطيين من زيارة "إسرائيل"، لكنه قد يعرض أسس العلاقة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" للخطر على المدى الطويل.

أثارت هذه الخطوة بحظر النائبتين رشيدة طالب، من ميتشيجان، وإلهان عمر، من مينيسوتا، من دخول "إسرائيل" النار الحزبية على الدولة اليهودية، ومازالت مستعرة في الولايات المتحدة، مع شغف ترمب بتأجيج النيران.

احتفل ترمب بقرار "إسرائيل" على "تويتر" وصاغ القضية بعبارات لا شك أنها سياسية: "النائبتان الديمقراطيتان عمر، وطالب، تكرهان إسرائيل!"

كان دعم الحزبين من الكونجرس حجر الأساس للعلاقة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" منذ تأسيس "إسرائيل"، وقال منتقدو قرار الخميس: إنهم قلقون من أن ترمب، ونتنياهو يستغلان الوضع لتحقيق مكاسب سياسية قصيرة الأجل.

نتنياهو يواجه انتخابات الشهر المقبل، ويواجه ترمب الناخبين العام المقبل.

طليب، وعمر، عضوتان مسلمان منتخبتان حديثًا في الكونجرس، تنتقدان صراحة معاملة "إسرائيل" للفلسطينيين، وقد خططتا لزيارة القدس والضفة الغربية في جولة نظمتها منظمة فلسطينية تهدف إلى تسليط الضوء على محنة الفلسطينيين.

وأشارت "إسرائيل" إلى دعمها لما يسمى بحركة مقاطعة "إسرائيل" (BDS) دعماً للفلسطينيين، وتعتقد "إسرائيل"، والعديد من السياسيين الأمريكيين المؤيدين لـ"إسرائيل"، أن حركة المقاطعة حركة معادية للسامية وتسعى إلى تدمير الدولة اليهودية، وهو ما ينكره مؤيدوها.

بيد أنه حتى بعض أقوى مؤيدي "إسرائيل" نددوا بالخطوة التي اتخذت يوم الخميس قائلين: إنها ستعمق الانقسامات القائمة في الولايات المتحدة حول دعم "إسرائيل".

وقال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر من نيويورك، وهو أعلى يهودي منتخب في البلاد، وأحد أقوى المدافعين عن "إسرائيل": إن هذه الخطوة لن تضر إلا بالعلاقة الأمريكية "الإسرائيلية" ودعم "إسرائيل" في أمريكا.

رفض دخول أعضاء الكونجرس الأمريكي هو علامة على الضعف، وليس القوة.

وقد تعارض لجنة الشؤون العامة الأمريكية "الإسرائيلية"، التي سعت إلى البقاء فوق الخلاف الحزبي حول "إسرائيل"، هذا القرار.

نحن نختلف مع النائبتين عمر، وطليب في دعم حركة "BDS" المناهضة "لإسرائيل" والسلام، جنباً إلى جنب مع دعوات النائب طليب لحل الدولة الواحدة، وقالت "إيباك" (AIPAC) في بيان على موقع "تويتر: نحن نعتقد أيضاً أن كل عضو في الكونجرس يجب أن يكون قادراً على زيارة حليفنا الديمقراطي "إسرائيل" مباشرة.

وعلى الرغم من وجود احتكاك حزبي بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" في الماضي، فقد سعى ترمب إلى استغلالها على عكس كل أسلافه، وقد زرعت البذور خلال النقاش والمفاوضات المثيرة للجدل حول الاتفاق النووي الإيراني الذي توصل إليه الرئيس باراك أوباما في عام 2015، الذي عارضه نتنياهو بشدة.

لجنة الشؤون العامة الأمريكية "الإسرائيلية"، التي سعت إلى البقاء فوق النزاع الحزبي حول "إسرائيل"، تأثرت بالقرار.

وقالت "إيباك" في بيان على موقع "تويتر": نختلف مع تأييد النائبتين رشيدة طليب، وإلهان عمر لحركة "بي.دي.إس" المناهضة لـ"إسرائيل" والمناهضة للسلام، إلى جانب دعوات النائب طليب بحل الدولة الواحدة، ولكن نعتقد أيضًا أن كل عضو في الكونجرس يجب أن يكون قادرًا على زيارة حليفنا الديمقراطي "إسرائيل" بشكل مباشر.

وعلى الرغم من وجود احتكاكات حزبية بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" في الماضي، فقد سعى ترمب إلى استغلال هذا على عكس أي من أسلافه، وقد زرعت البذور خلال النقاش المثير للجدل والمفاوضات حول صفقة إيران النووية التي أبرمها الرئيس باراك أوباما عام 2015، التي عارضها نتنياهو بشدة.

وتحدث نتنياهو باستفاضة عن الصفقة في كل فرصة أتيحت له، بما في ذلك في مناسبات عديدة في الولايات المتحدة أثناء وجوده في البيت الأبيض، قبل جلسة مشتركة للكونجرس وفي الأمم المتحدة.

وعارض المشرعون الجمهوريون بأغلبية ساحقة الصفقة، متفقين مع حجة نتنياهو بأنها فتحت، بدلاً من أن تغلق، طريق إيران إلى سلاح نووي لأن العديد من قيودها المرهقة ستنتهي بمرور الوقت، انتهز المرشح آنذاك ترمب القضية، وقام بحملة من خلال برنامج موالٍ "لإسرائيل" بلا خجل داعياً للانسحاب من الصفقة النووية كهدف رئيس.

وكرئيس، قرر ترمب ضد نصيحة كبار المساعدين السابقين واعتراضات الديمقراطيين الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، ونقل السفارة إلى هناك من تل أبيب، والاعتراف بالسيادة "الإسرائيلية" على مرتفعات الجولان وخفض المساعدات للفلسطينيين.

وحاول ترمب إسكات منتقديه ومعارضي قراراته من خلال اتهامهم بمعاداة السامية وعدم تأييدهم لـ"إسرائيل".

في الأشهر الأخيرة، حاول ترمب إذكاء النقاش حول المرأتين الديمقراطيتين ودفعه إلى مقدمة النقاش السياسي في البلاد، معتقدين أنهم سيصدون الناخبين الديمقراطيين، وفقًا لحلفاء ترمب.

إنها جزء من إستراتيجية ترمب التي وضعت العداء العنصري في طليعة حملة إعادة انتخابه في محاولة يقول مساعدوه: إنها مصممة لتفعيل قاعدته من الناخبين المحافظين والذين يخشون التغييرات الثقافية في جميع أنحاء أمريكا، ويقول المساعدون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة إستراتيجية الحملة: إن ترمب يقول: إن دعمه القوي لـ"إسرائيل" سوف يجذب المزيد من المؤيدين اليهود والمسيحيين الإنجيليين.

وقد يكون هذا طلبه الأخير لنتنياهو بمنع رشيدة طليب، وإلهان عمر من دخول "إسرائيل" مغازلة لقاعدته، التي تتضمن الطائفة الإنجيلية التي سيحتاجها للفوز بإعادة انتخابه، لكنه يعقد الأمور بالنسبة لأجزاء أخرى من الإدارة، ولا سيما وزارة الخارجية.

وعلى الرغم من أن السفير الأمريكي لدى "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، عبر "تويتر" عن دعمه للحظر، فإن المسؤولية الرئيسة لسفارته هي ضمان سلامة وأمن الأمريكيين في الخارج.

وبالنسبة لـ"إسرائيل" والضفة الغربية وغزة، فإن ذلك يعني منذ وقت طويل، ولا يزال، دعوة جميع الأمريكيين، بمن فيهم المنحدرون من أصل فلسطيني أو الذين لديهم آراء مؤيدة للفلسطينيين، إلى أن تعاملهم السلطات "الإسرائيلية" معاملة منصفة ومتساوية.

تسعى الحكومة الأمريكية إلى المساواة في المعاملة وحرية السفر لجميع المواطنين الأمريكيين بغض النظر عن الأصل القومي أو العرق، تقول الوزارة في أحدث نصائحها للسفر إلى "إسرائيل".

ويشير التحذير إلى أن بعض الأمريكيين العرب، بمن فيهم الأمريكيون الفلسطينيون، قد واجهوا صعوبات كبيرة ومعاملة غير متكافئة وعدائية على حدود "إسرائيل" ونقاط التفتيش.

وتحث الوزارة أولئك الذين واجهوا مثل هذه المعاملة على إبلاغ وحدة خدمات المواطنين الأمريكيين في السفارة بالقدس على الفور.

 

______________________________________

(MATTHEW LEE and ZEKE MILLER (AP

عدد المشاهدات 4108

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top