أجهزة الاستشعار النووي للشبكة العالمية في روسيا خارج التغطية بعد الانفجار الغامض
الروس يحاولون إخفاء حقيقة الحادث النووي في نيونوكسا

13:59 07 سبتمبر 2019 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

تتزايد الدلائل على أن روسيا ربما تحاول التستر على حادث نووي مأساوي بعد انفجار غامض في 8 أغسطس الماضي قتل سبعة أشخاص على الأقل في موقع للأسلحة البحرية الروسية.

  • امتنعت روسيا عن التحديد بدقة لسبب الانفجار القاتل. لكن قيل: إن الأطباء الذين عالجوا المرضى المصابين لم يبلغوا عن مخاطر ناتجة عن الإشعاع، وقيل: إن السلطات دمرت سجلات المستشفى.
  • أربعة مواقع مراقبة نووية بالقرب من ميدان التجارب، تم إغلاقها بشكل غامض بعد وقت قصير من الانفجار القاتل، وهو ما وصفه خبير بأنه "صدفة غريبة للغاية".
  • يعتقد الخبراء الغربيون ومسؤولو المخابرات أن انفجار نيونوكسا كان سببه اختباراً فاشلاً لصاروخ كروز (9 M730 Burevestnik) الذي يعمل بالطاقة النووية، وهو سلاح خطير للغاية يسميه الناتو "يوم القيامة".

يبدو أن جميع الدلائل تشير إلى أن التغطية الكلاسيكية للحادث النووي تغطية مشتبه بها، ولهذا تاريخ طويل في روسيا ومحاولة دفنه.

وتتزايد الدلائل على أن روسيا ربما تحاول التستر على حادث نووي مأساوي بعد انفجار غامض أسفر عن مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص في ميدان لتجارب الأسلحة البحرية الروسية في وقت سابق من شهر أغسطس.

 لم تقل روسيا شيئا دقيقا عن ذلك- انفجار في ظروف غامضة في ميدان اختبارات نيونوكسا على الساحل الشمالي لروسيا في 8 أغسطس الماضي، وفي أعقاب ذلك، شهدت بلدة قريبة ارتفاعًا كبيرا في مستويات الإشعاع. بعد أيام، وأمر المسؤولون المحليون بالإخلاء، لكنهم ألغوا ذلك بعد ساعات قليلة.

وذكرت صحيفة موسكو تايمز أن الأطباء الذين عالجوا المهندسين الروس الذين أصيبوا في الانفجار لم يتم إبلاغهم بأن مرضاهم تعرضوا للإشعاع. وقالت الصحيفة انه بعد تقديم العلاج وجد طبيب منهم نظير مشع في نسيج العضلات.

وعلاوة على ذلك، فإن أربعة مواقع مراقبة نووية قريبة توقفت بشكل مريب بعد انفجار نيونوكسا القاتل. كل الدلائل تشير إلى محاولة تستر روسي كلاسيكي.

التفسير الأولي لروسيا للانفجار تفسير لا معنى له

ذكرت وسائل الإعلام الروسية في البداية أن "محرك نفاث يعمل بالوقود السائل" انفجر أثناء الاختبار. لم يصدق الخبراء الغربيون ومسؤولو الاستخبارات ذلك لأنه لا يفسر ارتفاع الإشعاع.

ويُعتقد أن الانفجار وقع أثناء اختبار صاروخ كروز (9M730 Burevestnik) يعمل بالطاقة النووية، وهو سلاح فائق يسميه الناتو (SSC-X-9 Skyfall) وأشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة له الأسبوع الماضي دون سياق، إلى الحادث باعتباره انفجار "Skyfall".

وقد تباهى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العام الماضي بأن صاروخ Burevestnik سيكون صاروخا "لا يقهر" وأنه سيكون لها "قدرة غير محدودة، ومسار لا يمكن التنبؤ به وقدرة على تجاوز الاعتراض".

لكن حتى الآن، لم تحقق روسيا نجاحًا كبيرًا في صنع سلاح فريد من نوعه. وقد كان لدى الولايات المتحدة مشروع مشابه في الستينيات - مشروع بلوتو - لكنها قررت تجاوزه لأنه كان يعتبر خطيرًا جدًا، وكذلك يصعب تطويره بالفعل إلى سلاح موثوق به.

بعد تقارير أولية من وسائل الإعلام الحكومية، قالت روساتوم (Rosatom)، الوكالة النووية الحكومية الروسية، إن روسيا كانت تعمل على إنتاج أسلحة جديدة عندما وقع الانفجار، مضيفة أن هذا النوع من الأشياء "يحدث عند اختبار التقنيات الجديدة". وقال الكرملين نفس الشيء، وقال للصحفيين إن مثل هذه "الحوادث، للأسف، تقع".

وقال بوتين يوم الاثنين إنه لا يوجد تهديد وأن الخبراء يراقبون الوضع ويتخذون تدابير وقائية لتجنب المفاجآت.

ووصفت روسيا أولئك الذين قتلوا في الحادث بأنهم "أبطال قوميون". وكان قد قال نفس الشيء عندما قتل 14 بحارا روسيا في حريق غامض على متن غواصة سرية للغاية تعمل بالطاقة النووية الشهر الماضي. لكن تفاصيل بطولتهم المزعومة يتم دفنها وتحفظ سراً عن الشعب الروسي وبقية العالم.

طُلب من موظفي المستشفى بتوقيع إقرارات عدم الإفصاح

بالإضافة إلى عدم إبلاغ الأطباء بمخاطر الإشعاع، طُلب من أعضاء الطاقم الطبي بالمستشفى التوقيع على إقرارات بعدم الكشف، وقيل إن جهاز الأمن الروسي أخفي سجلات المستشفى، حسبما ذكرت صحيفة موسكو تايمز.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية الروسية، نقلاً عن وزارة الدفاع، في البداية أن اثنين من المتخصصين قد قتلا. وفي وقت لاحق، وقال (روساتوم) إن خمسة مهندسين لقوا حتفهم في الانفجار، ليصل عدد القتلى إلى سبعة. ويبقى من غير الواضح عدد المصابين الذين تعرضوا لمستويات ضارة من الإشعاع.

صدفة غريبة جداً

توقف مفاجئ لأنشطة المراقبة النووية يثير المزيد من علامات الاستفهام.

فقد صرحت لاسينا زيربو، رئيسة منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، لصحيفة "وول ستريت جورنال" بأن المنشآت تواجه "مشكلات في الاتصالات والشبكات".

ووصفها داريل كيمبال، المدير التنفيذي لرابطة الحد من الأسلحة، بأنها "صدفة غريبة للغاية"، حيث أخبر الصحيفة أن الروس ربما كانوا يحاولون إخفاء التفاصيل الفنية لنظام الدفع الصاروخي الذي كانوا يحاولون تطويره وفشلوا. 

كما قال ستيفن بلانك، الأستاذ السابق لدراسات الأمن القومي الروسي في كلية الحرب بالجيش الأمريكي، في مقال افتتاحي لـ"The Hill" الأسبوع الماضي، تميل روسيا إلى الاعتراض على الشفافية عند التعامل مع الحوادث النووية، ليس فقط مع تشيرنوبيل، ولكن مع العديد من الحوادث المأساوية الأخرى خلال الحرب الباردة وحتى الآن.

 

_________________________

Business insider

ريان بيكريل

  • عنوان تمهيدي: أجهزة الاستشعار النووي للشبكة العالمية في روسيا خارج التغطية بعد الانفجار الغامض
عدد المشاهدات 5366

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top