هل تنقرض حشرات الأرض؟
نحو 50% من الحشرات اختفت من العالم منذ 1970م

12:26 20 نوفمبر 2019 الكاتب :  

- من بين مليون نوع من أنواع الحشرات المعروفة في العالم هناك 400 ألف نوع في تراجع وفقًا لتقرير جديد

- نصف حشرات العالم اختفت منذ عام 1970

- تموت الحشرات لأن المزارعين يسرفون في استخدام المبيدات لحماية المحاصيل كما تفقد الحشرات موائلها في الزراعة والمناطق الحضرية

- ثلاثة أرباع المحاصيل تُلقَّح عن طريق الحشرات لذلك يمكن أن يكون للانقراض تأثير كبير على إنتاج الغذاء

- الحشرات تختفي بشكل جماعي

 

كشف تقرير جديد صادر عن مؤسسة "سومرست" للحياة البرية في المملكة المتحدة أن 41% من حوالي مليون نوع من الحشرات المعروفة في العالم مهددة بالانقراض.

قد يأخذ انخفاض الفراشات والنحل وغيرها من الحشرات موقعاً منخفضاً في قائمة الاهتمامات البيئية الأخرى التي تشمل ارتفاع البحار وذوبان الأنهار الجليدية وغيرها، لكن فقدان هذه الأنواع قد يكون مدمراً.

الحشرات هي مصادر الغذاء لعدد لا يحصى من الطيور والأسماك والثدييات، وهي التي تعيد تدوير العناصر الغذائية في التربة، وتحلل جثث الموتى ونفايات الحيوانات، وتؤدي الملقحات منها مثل النحل والحوافر دورًا مهمًا في إنتاج الفاكهة والخضراوات والجوز واللوز.. وغيرها.

والحشرات تفقد بسرعة موائلها في الأراضي الزراعية والمناطق الحضرية، ويهددها كذلك استخدام المزارعين للمبيدات.

وقد كتب عالم البيئة ديف جولسون، مؤلف التقرير الجديد: لا يمكننا أن نكون متأكدين، لكن من حيث الأرقام، ربما فقدنا 50% أو أكثر من حشراتنا منذ عام 1970، وقد يكون العدد أكثر من ذلك بكثير، نحن لا نعرف، وهو أمر مخيف، والمخيف أكثر أن معظمنا لم يلاحظ أن أي شيء قد تغير. 

انهيار كارثي للنظم الإيكولوجية للأرض

ووفقًا لتقرير جولسون، من الصعب تجنب الاستنتاج بأنه كان هناك انخفاض كبير في الكتلة الحيوية للحشرات.

ووجد جولسون، أستاذ علم الأحياء بجامعة ساسكس، أنه في المملكة المتحدة على وجه التحديد، انقرض 23 نوعًا من النحل والدبابير في القرن الماضي، وانخفضت أنواع الفراشات بنسبة تصل إلى 77% منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي، وتقلصت أعداد الطيور المحلية التي تتغذى على الحشرات، مثل صائد الذباب المرقط.

وقد اعتمد عمله اعتمادًا كبيرًا على دراسة نشرت في فبراير 2019 درس فيها العلماء فرانسيسكو سانشيز بايو، وكريس ويكويز 73 تقريرًا تاريخيًا عن تدهور الحشرات في جميع أنحاء العالم، وأظهرت نتائجهم أن الكتلة الكلية لجميع الحشرات على الكوكب تتناقص بنسبة 2.5% سنوياً.

إلى جانب 41% من أنواع الحشرات المعروفة في العالم التي تتراجع بالفعل، أشار سانشيز بايو وويكويز إلى أن 31% من الحشرات مهددة (وفقًا للمعايير التي حددها الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة)، و10% منهم منقرضون محليًا.

وقالت دراسة فبراير أيضًا: إن العث والفراشات تختفي أو تتناقص بشدة؛ فبين عامي 2000 و2009، فقدت المملكة المتحدة 58% من أنواع الفراشات على الأراضي المزروعة.

ناقوس الخطر

حذر سانشيز بايو، وويكويز من أنه إذا استمر هذا الاتجاه بهذه السرعة، فقد لا يكون على الأرض أي حشرات على الإطلاق بحلول عام 2119.

وبالفعل، فمعدل انقراض الحشرات أسرع بثماني مرات من معدل انقراض الثدييات والطيور والزواحف، وقال الباحثون: إن أزمة التنوع البيولوجي يمكن أن تؤدي إلى "انهيار كارثي للنظم الإيكولوجية للأرض".

وقد صرح جاري مانتل، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ويلتشير وايلد لايف تراست (وهي مجموعة بيئية أخرى في المملكة المتحدة) لصحيفة "الجارديان" بأن "أن هذا التغير البيئي يدق ناقوس الخطر".

اختفاء النحل

انخفاض نحل العسل من أهم المشكلات البيئية المعاصرة. 

ففي الولايات المتحدة، انخفض عدد مستعمرات نحل العسل من 6 ملايين في عام 1947 إلى 2.5 مليون فقط في عام 2014.

وبين أكتوبر 2018 وأبريل 2019، انتهت حوالي 40% من مستعمرات نحل العسل في الولايات المتحدة، وفقاً لبحث من جامعة ماريلاند، هذه هي أعلى خسارة للنحل منذ 13 عامًا.

وقد لاحظ الباحثون ذات المشكلة في المملكة المتحدة: فثلث 353 نوعًا من النحل البري قد شهد انخفاضاً بين عامي 1980 و2013، وفقًا لدراسة أجريت في مارس.

والمعروف أن نحل العسل يقوم بتلقيح المحاصيل الغذائية في الولايات المتحدة تقدر بـ15 مليار دولار، وفقاً لـ"أسوشيتد برس". وثلث كل ما يأكله الأمريكيون يأتي من الملقحات مثل نحل العسل، حسب تقديرات وزارة الزراعة الأمريكية.

وقال جولسون: إن حوالي ثلاثة أرباع جميع المحاصيل في العالم يتم تلقيحها بواسطة الحشرات؛ لذلك يمكن أن يكون لانقراض الحشرات تأثير كبير على إنتاج العالم وإمداداته الغذائية.

يعتقد الخبراء أن نحل العسل يموت بسبب مزيج من تناقص المحاصيل، وممارسات تربية النحل السيئة، وفقدان الموائل، والمبيدات الحشرية تقتل النحل بأعداد كبيرة، مما تسبب في انهيار مستعمراته.

وذكر جولسون أن 75% من عينات العسل من جميع أنحاء العالم تحتوي على مركبات النيكوتين.

وأضاف أنه في المملكة المتحدة، تتضاعف عدد طلبات مبيدات الآفات على مدى السنوات الـ25 الماضية، وهذا هو السبب الرئيس لتدهور الحشرات هناك.

ومما يزيد الطين بلة، أن موائل الحشرات تختفي مع استخدام مساحات أكبر من الأراضي للزراعة والتنمية الحضرية في جميع أنحاء العالم.

لا يمكننا الانتظار لمدة 25 عامًا قبل أن نفعل أي شيء لأن الوقت سيكون قد فات.

وتعد دراسة التغيرات التي تطرأ على مجموعات الحشرات مع مرور الوقت صعبة، ويعتمد الكثير من التحليلات اعتمادًا كبيرًا على التقارير التي تتحدث عن الحشرات في أوروبا وأمريكا الشمالية، على الرغم من أن معظم الحشرات تعيش في المناطق الاستوائية، ولهذا السبب، تراجع بعض العلماء عن فكرة أن جميع الحشرات قد تختفي في غضون قرن.

ولكن ميشيل تراوتوين، عالمة الحشرات في أكاديمية كاليفورنيا للعلوم، قالت لصحيفة "أتلانتيك" في فبراير الماضي: إنني أفهم الرغبة في وضع أرقام لهذه الأشياء لتسهيل المناقشة، لكنني أقول: إن كل هذه الأشياء مبنية على جبال من حقائق مجهولة، ومع ذلك فاتجاهات البيانات لدينا مثيرة للقلق.

فقد خلصت دراسة أجريت عام 2017 إلى أن أعداد الحشرات الطائرة في ألمانيا قد انخفضت بنسبة تزيد على 75% في العقود الثلاثة الماضية، ووجدت دراسة أخرى أجريت في بورتوريكو أن 98% من الحشرات البرية للجزيرة قد اختفت منذ السبعينيات.

وقالت جولسون لصحيفة "الجارديان": الثقل الهائل للأدلة الموجودة يشير إلى أن التراجع السريع في أعداد الحشرات ظاهرة حقيقية.

وعلى الرغم من أنها توافق على أن هناك نقصًا في البيانات المتعلقة باتجاهات إقامة للحشرات، فإن ما يبعث على القلق هو سماع الناس يقولون: إننا بحاجة إلى مزيد من الدراسات طويلة الأجل للتأكد، سيكون ذلك رائعًا، لكن لا يمكننا أن ننتظر 25 عاماً أخرى قبل أن نقوم بأي عمل؛ لأن ذلك سيكون متأخراً جداً.

وتوافق تراوتوين على أنه من الأفضل التعامل مع خطر انقراض الحشرات بحذر، بدلاً من تجاهلها.

وأبلغت ذا أتلانتك: لا أرى خطرًا حقيقيًا في المبالغة في تقدير شدة احتمال انخفاض الحشرات، ولكن هناك خطراً حقيقياً في التقليل من أهمية هذا الموضوع.

 

_________________

businessinsider

  • عنوان تمهيدي: هل تنقرض حشرات الأرض؟
عدد المشاهدات 2991

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top