السلام الأخضر: تلوث الهواء يكلف العالم 8 مليارات دولار في اليوم

20:45 12 فبراير 2020 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

  يتسبب تلوث الهواء الناتج عن حرق الوقود الأحفوري في خسائر اقتصادية تصل إلى 8 مليارات دولار يوميًا، وفقًا لتقرير لمنظمة السلام الأخضر.

وهذا يمثل حوالي 3.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، أو 2.9 تريليون دولار سنويًا، وفقًا لتقرير صادر عن منظمة السلام الأخضر بجنوب شرق آسيا ومركز أبحاث الطاقة والطاقة النظيفة. وتتحمل الصين والولايات المتحدة والهند أعلى تكلفة اقتصادية للتلوث المتزايد، بما يقدر بنحو 900 مليار دولار و600  مليار دولار و 150 مليار دولار سنويًا على التوالي.

 ولا يزال تلوث الهواء يضر بمليارات الأشخاص على أساس يومي، على الرغم من الجهود التي تبذلها بعض البلدان والشركات للضغط من أجل زيادة استخدام الطاقة المتجددة والوقود الأنظف. ويسبب حرق الفحم والنفط والغاز مشاكل صحية، قد تؤدي إلى 4.5 مليون حالة وفاة مبكرة في جميع أنحاء العالم كل عام، حيث يموت 40،000 طفل قبل بلوغهم سن الخامسة بسبب التعرض لجزيئات الغبار الناعم التي يقل حجمها عن 2.5 ميكرومتر، والمعروفة باسم PM 2.5، كما تقول منظمة السلام الأخضر.

وقال مينوو سون، أحد رواد الحملات الجوية النظيفة في جرين بيس أو السلام الأخضر بشرق آسيا: "كل عام ، يودي تلوث الهواء من الوقود الأحفوري بحياة الملايين، ويزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وسرطان الرئة والربو، ويكلفنا تريليونات الدولارات". "لكن هذه مشكلة نعرف كيفية حلها، من خلال الانتقال إلى مصادر الطاقة المتجددة، والتخلص التدريجي من سيارات الديزل والبنزين، وبناء وسائل نقل عام تستخدم طاقة نظيفة."

وقالت منظمة السلام الأخضر إن الإلغاء التدريجي للبنية التحتية القائمة علي الفحم والنفط والغاز والانتقال إلى الطاقة المتجددة أمر ضروري لتجنب أسوأ تأثير ممكن لتغير المناخ. وفي غياب الجهود المبذولة للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، يمكن أن ترتفع درجة حرارة الأرض بمقدار درجتين مئويتين بحلول عام 2050، مما يخفض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة تتراوح بين 2.5 % إلى 7.5 %، وفقا لتقرير أوكسفورد للاقتصاد في تقرير صدر في نوفمبر من العام الماضي.

وأضافت منظمة السلام الأخضر إن التكلفة المالية للتعامل مع الهواء الملوث هي نتيجة للأمراض التنفسية وغير المعدية، وكذلك التقييم الاقتصادي لسنوات العمر المفقودة بسبب الوفاة المبكرة. وقالت إن موت الأطفال والشباب يجلب تكلفة اقتصادية من خلال المساهمات المفقودة في المجتمع والاقتصاد، والتي يمكن أن تكون كبيرة.

ومقارنةً بالملوثات الأخرى مثل الأوزون وثاني أكسيد النيتروجين، يؤدي ملوث PM 2.5 إلى أكبر تأثير صحي وتكلفة بسبب زيادة الغياب عن العمل، بينما تتحمل الدول ذات الكثافة السكانية العالية عبء التكلفة المطلقة الأثقل، وفقًا للتقرير. فمنذ عام 2019، يعيش حوالي 91 % من سكان العالم في أماكن تجاوزت فيها مستويات تلوث الهواء المبادئ التوجيهية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.

بلومبرج

 

عدد المشاهدات 2812

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top