انقلاب القرن الاستخباري
المخابرات الأمريكية اشترت سرا شركة تشفير سويسرية وأدارتها للتجسس على أغلب دول العالم

14:35 14 فبراير 2020 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

مستندات مسربة تشير إلى أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية اشترت سرا شركة تشفير واستخدمتها للتجسس على عملائها في أنحاء العالم - مع تحقيق الربح.

  • اشترت وكالة المخابرات المركزية سرا شركة سويسرية تبيع أجهزة مشفرة وجهزتها للتجسس على العملاء ، وفقا لوثائق سرية نشرتها واشنطن بوست والتلفزيون الألماني 2 (ZDF) الثلاثاء الماضي.
  • تقوم الشركة التي تسمي (Crypto AG) منذ عقود ببيع الأدوات والبرامج للجواسيس والدبلوماسيين والمسؤولين العسكريين والشركات الخاصة.
  • استمع عملاء المخابرات المركزية الأمريكية سراً إلى جميع الاتصالات التي استخدمت أجهزة الشركة ، ووصفها التقرير المسرب لوكالة الاستخبارات المركزية بأنه "انقلاب القرن الاستخباري".
  • تم حل Crypto AG في عام 2018 ، ونفت الشركتان اللتان اشترتا أصولها أي تدخل للـــ CIA.

في وثائق مسربة، نشرت حديثًا من قبل واشنطن بوست والتلفزيون الألماني 2 ZDF، تصف وكالة الاستخبارات المركزية كيف نجحت في "الانقلاب الاستخباري الأبرز في القرن:". وعلى مدى عقود، باعت الشركة أجهزة التشفير لأكثر من 120 دولة مملوكة وتدار سرا من قبل وكالة المخابرات المركزية نفسها.  

وقد استحوذت CIA على الشركة المسماة Crypto AG في ذروة الحرب الباردة من خلال شراكة سرية مع وكالة تجسس في ألمانيا الغربية، وصممت اللـــ CIA أجهزة تشفير لصالح Crypto AG بطريقة تتيح للوكالة فك تشفير وقراءة جميع الرسائل المرسلة من قبل عملاء الشركة بسهولة.

وتم الإبلاغ سابقًا عن بعض تفاصيل تنسيق شركة Crypto AG مع وكالات الاستخبارات الأمريكية - وكشف تحقيق أجرته The Baltimore Sun في عام 1995 أن وكالة الأمن القومي توصلت إلى اتفاق مع المديرين التنفيذيين لـ Crypto AG لتزوير أجهزة التشفير سرا. ومع ذلك، يكشف تقرير CIA المنشور حديثًا عن المدى الكامل للعملية الأمريكية مع شركة Crypto AG.

وكانت Crypto AG هي المزود الأول لخدمات التشفير لأغلب دول العالم على مدار عقود. وقد تفاخرت بمئات العملاء بدءاً من الفاتيكان إلى إيران، حيث حققت أرباحًا بملايين الدولارات. وحافظت وكالة المخابرات المركزية على سيطرتها على الشركة حتى عام 2008 على الأقل، عندما تمت صياغة تقرير سري للوكالة حصلت عليه The Post

وتمت تصفية Crypto AG في عام 2018، وتم شراء أصولها من قبل شركتين أخريين: CyOne Security وCrypto International. وقد أنكرا أي صلة حالية بوكالة الاستخبارات المركزية، وكان أندرياس لينده رئيس Crypto International قد أخبر  The Post بأنه "يشعر بالخيانة" بسبب ما تم كشفه.

وقال متحدث باسم Crypto International في بيان لـ Business Insider: " أن Crypto International وCrypto AG هما شركتان منفصلتان تمامًا دون أي علاقة بينهما، فشركة Crypto International هي شركة سويدية، وقد استحوذت في عام 2018 على الاسم والعلامة التجارية وغيرها من أصول شركة Crypto AG ... وليس لنا أي اتصالات مع CIA أو   ولم يكن لنا معها أي علاقة مطلقًا."

ولم يرد ممثل CyOne Security على الفور على طلبات Business Insider للتعليق.

وفي تصريح لـ Business Insider ، رفض السكرتير الصحفي لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية ، تيموثي باريت ، تأكيد أو نفي التقرير ، قائلاً إن الوكالة "على دراية بالتقارير الصحفية حول برنامج حكومي أمريكي مزعوم وليس لديها أي توجيهات."

وقد بدأت شركة Crypto AG في بيع أجهزة التشفير منذ عام 1940، حيث قامت بتسويق جهاز ميكانيكي تم تشغيله بواسطة كرنك. وبحسب ما ورد اشترت وكالة المخابرات المركزية الشركة في صفقة في عام 1951، وتم تجديدها باتفاق سري للتراخيص في عام 1960.

وفي العقود التي تلت ذلك، أشرفت CIA على التطورات التقنية في أجهزة Crypto AG ، وانتقلت إلى الأجهزة الإلكترونية. وبحسب ما ورد تعاقدت الشركة مع سيمنز وموتورولا لتحديث أدواتها.

واستمرت المراقبة التي قامت بها وكالة المخابرات المركزية خلال التسعينيات من القرن الماضي، والألفينيات من هذا القرن حتى عندما بدأت إيرادات Crypto AG تتضاءل. وقد تم حلها في نهاية المطاف في عام 2018 وبيعت بما بين 50 و70 مليون دولار، وفقا لمسؤولين حاليين وسابقين مجهولين نقلت عنهم الصحيفة.
businessinsider

  • عنوان تمهيدي: انقلاب القرن الاستخباري
عدد المشاهدات 5153

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top