تظاهر آلاف "الإسرائيليين"، مساء أمس السبت، ضد قانون "السوبر ماركت"، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وما وصفوه بـ"الفساد الحكومي"، حسب إعلام محلي.

وفي الـ9 من الشهر الجاري، صادق "الكنيست" (البرلمان) بصورة نهائية على القانون الذي يشترط فتح المحال التجارية أيام السبت والأعياد اليهودية، بموافقة وزير الداخلية "الإسرائيلي".

واحتجاجاً على القانون، تظاهر آلاف "الإسرائيليين" أمام منزل المستشار القانوني للحكومة، أفيخاي ماندلبليت، بمدينة "بيتاح تيكفا" قرب "تل أبيب".

وفي أسدود (شمال الأراضي المحتلة)، تقدم يائير لابيد، أحد زعماء المعارضة "الإسرائيلية"، مسيرة حاشدة رفضاً للقانون المثير للجدل.

وجاء ذلك بعد ساعات من زيارة وزير الجيش، أفيجدور ليبرمان، للمدينة تأييداً لأصحاب المحال ورفضاً للقانون.

وتسبب قانون "السوبر ماركت" بأزمة سياسة داخل الائتلاف الحكومي وخارجه.

وحسب وسائل إعلام عبرية، من بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة "معاريف"، فإن الآلاف تظاهروا أيضاً في ساحة "روتشيلد" وسط "تل أبيب".

وطالب المتظاهرون بتسريع التحقيقات مع رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، كما طالبوا بتقديم لائحة اتهام في جميع الاتهامات الموجهة ضد نتنياهو وزوجته سارة.

ومنذ ديسمبر 2016، حققت الشرطة "الإسرائيلية" مع نتنياهو 7 مرات في قضيتي الفساد المعروفتين بالملفين "1000" و"2000"، آخرها الشهر الماضي، في جلسة استمرت لنحو 4 ساعات، وفق إعلام "إسرائيلي".

وفي الملف "1000" يُتهم نتنياهو بالحصول على "هدايا ثمينة" من رجال أعمال "إسرائيليين".

بينما يتهم في الملف "2000"، بالتفاوض مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أرنون موزيس، للحصول على تغطية إخبارية منحازة مقابل التضييق على صحيفة "إسرائيل اليوم" المنافسة.

نشر في عربي

ذكرت "القناة العاشرة الإسرائيلية"، مساء أمس السبت، أن رئيس وزراء الاحتلال "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، والملك عبدالله الثاني "أجريا محادثات هاتفية حديثًا"، دون أن توضح القناة فحوى المحادثات ومتى أجريت بالضبط.

ونقلت "القناة العاشرة" (خاصة) عن مسؤولين "إسرائيليين"، لم تسمهم، أنه توجد نوايا للعمل من أجل ترتيب لقاء بين الطرفين قريبًا.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الأردنية ولا "الإسرائيلية" حول ما ذكرته القناة التي لم توضح مزيداً من التفاصيل.

وبحسب رصد لمراسل "الأناضول"، كان آخر اتصال هاتفي معلن بين نتنياهو والملك في 24 يوليو الماضي، على خلفية أزمة نصب "إسرائيل" بوابات إلكترونية على أبواب الأقصى، قبل إزالتها.

نشر في عربي

قال مسؤول فلسطيني: إن المقترح الروسي، بعقد لقاء بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، في موسكو، ستتم مناقشته في حال تم طرحه بشكل جدّي.

وبين أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تصريح لوكالة "الأناضول"، أن فكرة الدعوة للقاء ليست نهائية، ولكن عباس مدعوّ الشهر القادم لزيارة موسكو، وإذا تم طرح أي لقاء سيتم نقاشه بشكل موسع.

لكنه استدرك بالقول: "نفضل من الأصدقاء الروس أن يقوموا بالدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام".

وأمس الأول، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: "إن الرئيس الفلسطيني مستعد للقاء نتنياهو في روسيا".

وفي مؤتمر صحفي له بنيويورك، أضاف لافروف: "بعد رؤيتنا لمصالح "الإسرائيليين" والفلسطينيين، اقترحنا أن يلتقي عباس، ونتنياهو في روسيا دون شروط مسبقة، هذه المبادرة ما زالت قائمة".

واستبعد مجدلاني أن يوافق نتنياهو على حضور اللقاء؛ لكونه رفض لقاء مماثلاً في موسكو قبل نحو عامين.

وأوضح أن الدعوة الروسية للقاء تكررت مرتين، ورئيس السلطة وافق عليها من حيث المبدأ، ولكن نتنياهو كان يتنصل منها، ويتهرب من اللقاء المباشر مع "عباس".

وأضاف: "ليس لدى نتنياهو شيء يقدمه، وهو لا يريد سوى الرعاية الأمريكية التي توفر له الغطاء السياسي لمواصلة الاحتلال والاستيطان".

والثلاثاء الماضي، كشف السفير الفلسطيني لدى روسيا، عبدالحفيظ نوفل، عن زيارة مهمة للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى موسكو في شباط المقبل، يبحث خلالها "الإسراع بالتقدم برؤية أو مبادرة جديدة للسلام".

نشر في عربي

تظاهر المئات من الهنود في نيودلهي ومومباي، أمس الأربعاء، ضد الزيارة التي يجريها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى البلاد.

ونظمت مؤسسات وتجمعات مسلمة المظاهرات التي حملت شعار "عد من حيث جئت، بنيامين نتنياهو قاتل الإنسانية".

 

وبدأ نتنياهو زيارة رسمية، الأحد الماضي، إلى الهند تستمر عدة أيام، بمناسبة مرور 25 عاماً على تدشين العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين.

وكانت الهند ألغت قبل الزيارة صفقة بقيمة 500 مليون دولار لشراء صواريخ "سبايك" صهيونية مضادة للدبابات.

وتبلغ قيمة صادرات الاحتلال من المعدات العسكرية إلى الهند مليار دولار سنويًّا، لكن مودي يريد إنهاء تصدر الهند للائحة الدول المستوردة لمعدات الدفاع في العالم.

 

نشر في دولي
الصفحة 1 من 12
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top