جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 خسر ايمانويل ماكرون عدة نقاط لصالح مارين لوبان حيث نزل الى 22 نقطة مقارنة ب 26 نقطة الاسبوع الماضى.

وقد تراجع ايمانويل ماكرون عن مارين لوبان 6 نقاط منذ اجراء استطلاعات الرأى قبل الجولة الاولى يوم الاحد الماضى.

ومع ذلك، لا يزال يتفوق عليها بما يصل الى 20 نقطة.

ووفقا لاستطلاع هاريس التفاعلية، الذي توقع بشكل صحيح نتيجة الجولة الأولى مع دقة ملحوظة، فإن السيد ماكرون مازال يملك زمام المبادرة ب 61٪ ضد السيدة لوبان التي تحوز علي 39٪.

وجدير بالذكر أن استطلاعا للرأي كان قد أجري في ظل نفس الشروط قبيل تصويت يوم الأحد الماضي حصل فيه السيد ماكرون علي 67٪  وحصلت السيدة لو بان علي بنسبة 33٪.

الأهم من ذلك، أنه هذا الاستطلاع الذي اجرته هاريس قد تم قبل أن تعلن  السيدة لو بان التحالف مع المرشح الرئاسي المهزوم نيكولاس دوبونت-إيجنان.

وكان السيد دوبونت إيجنان قد حصل علي المركز السادس في الجولة الأولى بنسبة 4.7٪ من الأصوات.

وحزب، ديبوت  (انهضي فرنسا)، محسوب علي  اليمين المحافظ. ولذلك سينظر بعض الناخبين اليمينيين الى ذلك التحالف على أنه جذاب. وقد قالت السيدة لو بان أن السيد دوبونت - إيجنان سيصبح رئيس وزرائها. وكانت قد ادعت من قبل أنه لا يمكن لها أبدا أن تشكل تحالفا مع اليمين المتطرف.

يذكر أن سياساته أقل تطرفا من سياساتها، على الرغم من كونه متشككا إلى حد كبير وناقدا طويل الأمد لمنطقة اليورو. وقد أصدر الثنائي الذي تم تشكيله حديثا بيانا مشتركا يوم السبت. وفي البيان، يبدو أن بعض التعهدات التي تعهدت بها السيدة لو بان تظهر أكثر غموضا.

فلا يوجد ذكر صريح لوعودها بالانسحاب من العملة الموحدة، وهناك إشارة غامضة عن تخلي فرنسا عن عضوية الاتحاد الأوروبي.

وتدعي بعض وسائل الإعلام الفرنسية أنها تمثل خطوة مهمة في اتجاهها الذي يهدف إلى جذب المزيد من الناخبين.

ويشعر بعض الناخبين من كبار السن اليمنيين بقلق خاص إزاء التعهد بالانسحاب من منطقة اليورو بسبب الأثر الذي يمكن أن يترتب على مدخراتهم.

وقد قضى المرشحان نهاية الاسبوع فى حملات انتخابية في مختلف انحاء البلاد.

فقد كانت السيدة لوبان فى جنوب فرنسا امس الاحد مع رسالة خاصة بالحملة حول البيئة - وهى قضية رئيسية للمرشح اليسارى المتطرف جان لوك ميلينتشون.

ومن الممكن أن تستقطب السيدة لوبان اليمينية المتطرفة نسبة من الناخبين اليساريين المتطرفين، على الرغم من تعارض وجهات نظرهم  بشأن الهجرة، حيث السيد ميلينشون والسيدة لوبان يتقاسمان بعض الرؤى المناهضة للمنافسة والعولمة.

وتدعي السيدة لو بان وفريق حملتها أن السيد ماكرون يمثل فقاعة من شأنها أن تنفجر في أول أزمة وطنية.

وهو، كما يقولون، ممثل للعولمة، ونخبة  السياسيين والممولين الذين ليس لديهم مصلحة حقيقية في رعاية الشعب.

وقالت السيدة لو بان لحشد يضم الآلاف من المؤيدين في مدينة نيس الجنوبية: "  البلد التي يريدها ماكرون ليست فرنسا، بل فضاء، وقفار، وغرفة تجارية لا يوجد فيها سوى المستهلكين والمنتجين".

وعلى الجانب الآخر، يقوم فريق السيد ماكرون بوصف السيدة لوبان على أنها مصابة بمرض الخوف من الأجانب وصاحبة  رؤية قومية ضيقة ومغلقة. ويحاولون إقناع الناخبين بأن "التطهير" الذي تدعيه السيدة لوبان لحزب الجبهة الوطنية مجرد وهم. ويدعون أن محاولتها لتوسيع صورتها وسياساتها إلى ما هو أبعد من مجرد اقتناعها بالخطورة طويلة الأمد من الهجرة ما هي إلا مجرد حيلة لجذب الناخبين.

وكان السيد ماكرون قد حصل على 23.75٪ من الأصوات مقارنة مع  21.53%  للسيدة لوبان في الجولة الأولى من التصويت يوم الأحد الماضي،

وبالنظر إلى أن نصف الناخبين لم يختاروا لا السيدة لو بان ولا السيد ماكرون، فإن السؤال الكبير في آخر هذا الأسبوع هو كيف سيصوت الشعب الفرنسي كله؟ وقد كشف الاقتراع عن بعض الاتجاهات المثيرة للدهشة.

وسيبدأ المرشحان الايام القليلة القادمة من حملتهما الانتخابية بمظاهرات كبيرة فى العاصمة الفرنسية فى وقت لاحق اليوم.

وفى يوم الاربعاء، سيتوجه الاثنان رأسا لمناقشة تليفزيونية مباشرة.

وسيكون اختيار الناخبين يوم الأحد بين رؤيتين متناقضتين بشكل صارخ بالنسبة لفرنسا ستحدد ليس فقط اتجاه فرنسا ولكن ستحدد اتجاه القارة الأوربية.

بلينجهام  -  أظهرت دراسات أن وجود  النباتات داخل منزلك أو مكتبك في موسم  الحساسية يمكن أن يساعد في تنظيف الهواء.

"النباتات تطهر الهواء من أشياء مثل مسببات الحساسية [و] الملوثات. والواقع، أن ناسا قد قامت بالكثير من الدراسات المتنوعة على تلك النباتات، ووجدوا أن [النباتات] حقا تنظف الهواء وتجعل البيئة أفضل بصفة عامة "، كما يقول بيجيج.

وتوصي دراسة ناسا باستخدام نبات " زنبق السلام " لتنظيف الهواء من بعض المواد الكيميائية.

ويقول بيجيج إن نباتات مثل دراكاينا والسرخس بها  أجهزة لتنقية الهواء بشكل جيد.

وكانت ناسا قد  بدأت في اواخر عام 1980 بدراسة النباتات المنزلية كوسيلة لتوفير انقي وانظف هواء لمحطات الفضاء ، ووجدوا ان هناك العديد من النباتات المنزلية المختلفة التي يمكن ان تساعد على تنقية الهواء ، وذلك لان النباتات تقوم بتصفية بعض المركبات الضارة في الهواء  وملوثات الهواء التي تتمثل في البنزين والفورمالديهايد والامونيا وجعلها اكثر صحة للتنفس.

 والخبر السئ هنا ان هذه المركبات الكيميائية الضارة تأتي من الادوات المنزلية وتلوث الجو دون اي تحذير مرئي ، ولكن الخبر السار هو ان هذه النباتات من السهل العثور عليها ويمكنك إضافتها إلى منزلك لتقدم لنفسك وعائلتك الهواء النقي الخالي من اي عوامل ضارة ، فلست بحاجة الي انفاق الاموال الباهظة لكي تحصل علي جهاز يعمل علي فلترة الهواء ، فوفقا لمنظمة ناسا ، هناك الكثير من النباتات التي تمتص الجزيئات الضارة في الهواء وإطلاق الاكسجين النقي - وكل ذلك مع إضافة لمسة ديكور منك فقط .

ومعلوم أن إهمال نوعية الهواء الذي نتنفسه على اساس يومي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة ، فقد يؤدي الي المرض، والحساسية، والربو والصداع المتكرر، فمجرد عدد قليل من هذه المضايقات التي تأتي من الجسيمات العالقة في الهواء وتطوف منزلك والتي يمكن ان تسبب الامراض ومن ضمنها امراض الجهاز الهضمي .

لا يزال الرئيس البرازيلي السابق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا المفضل في انتخابات الرئاسة لعام 2018م، وفقاً لاستطلاع نشر الأحد، على الرغم من محاكمات الفساد الخمس التي يواجهها.

وأظهر استطلاع داتافولها الذي نشر في صحيفة "فولها دي إس باولو"؛ أن لولا حصل في تصويت في الجولة الأولى على تأييد 30% من الذين شملهم الاستطلاع، وكان اثنان من المنافسين المحتملين في المركز الثاني بنسبة 11%.

الرئيس الحالي ميشيل تامر - الذي قال مراراً: إنه لن يترشح في عام 2018م – حصل على 2٪ فقط.

وعلى الرغم من هامش لولا الواسع في تصويت الجولة الأولى، أظهر الاستطلاع أنه في الجولة الرابعة كان قريباً من مارينا سيلفا، عضوة مجلس الشيوخ السابقة، التي جاءت في المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية السابقة في البرازيل، والقاضي الفيدرالي في مكافحة الفساد سيرجيو مورو، الذي قال: إنه لن يلج السياسة.

ويخضع لولا، وهو مؤسس حزب العمال، للمحاكمة في محكمة مورو، ومن المتوقع أن يقف أمام المحكمة للمرة الأولى في 10 مايو القادم، وإذا أدين لولا مورو من قبل محكمة مورو أو في أي من المحاكمات الأربع الأخرى التي يواجهها، فإنه لن يكون مؤهلاً لشغل منصب الرئاسة.

ويعد هذا الاستطلاع الأول منذ أن أصدرت المحكمة العليا قراراً بالتحقيق مع عشرات من أعضاء مجلس الشيوخ والنواب الفدراليين فيما يتعلق بالكسب غير المشروع  الذي يدور حول الرشى المرتبطة بشركة بترول بتروبراس الحكومية.

ويرى العديد من المحللين أن غضب الناخبين من الفساد يفتح الباب أمام مرشح من خارج المؤسسة السياسية للبرازيل، إلى جانب حقيقة أن جميع المرشحين المتوقعين تقريباً محكوم عليهم في قضايا فساد.

وقد انعكس ذلك في الدراسة الاستقصائية الأخيرة التي استحوذت على زيادة كبيرة في شعبية الجناح اليميني، وعضو الكونجرس في القانون والنظام جاير بولسونارو، الذي ارتفع تأييده إلى 15% في الجولة الأولى، مقابل 4% في استطلاع داتافولها في ديسمبر.

وقد أجرى الاستطلاع الأخير مقابلات مع 2781 شخصاً في البرازيل، من 26 - 27 أبريل الماضي، وكان هامش الخطأ فيه 2%.

من المعروف أن لمسة الأم يقال: إنها حاسمة في مساعدتها على الارتباط بطفلها، والمثير أن دراسة جديدة قد كشفت أن الأطفال قادرون على التعرف على هذه اللمسات وهم مازالوا في أرحام أمهاتهم.

وقد تم تسجيل الأطفال في الرحم وهم يلمسون جدار الرحم، رداً على أمهاتهم اللائي يلمسن بطونهن أثناء الحمل.

وباستخدام الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد، تمكن العلماء من دراسة كيفية رد فعل الأطفال الذين لم يولدوا بعد لمس بطن الأم الحامل.

وكشفت الدراسة المدهشة أن الأطفال الذين لم يولدوا بعد أجابوا بشكل أقوى عندما فركت بطنها مقارنة بما فعلوا عندما قام شخص غريب أو والد الطفل بذلك.

وتشير هذه النتائج إلى أن الطفل يتعرف على لمسة الأم، وهذا قد يفسر أيضاً لماذا تشعر النساء بأطفالهن وهم يتحركون عندما يلمسن بطونهن.

وقد قام د. فيولا ماركس، وهو طبيب نفسي في جامعة دندي، بتأليف هذه الدراسة، التي نشرت في مجلة "سلوك الرضع والتنمية".

وأوضح أن الأمهات يقمن بشكل عفوي وأيضاً عن عمد لمس بطونهن أثناء الحمل، وهذا يحدث في كثير من الأحيان من أجل التواصل مع الجنين، وهذا تحفيز يمكن أن يكون مفيداً لتطوير الجنين وتعزيز الترابط بين الأم والأب والجنين، وفي تحول غريب أيضاً، وجدت الدراسة أن الأجنة يستجيبون أكثر للغرباء من والدهم.

كما ألقى د. ماركس الضوء على حقيقة أن أبحاثاً سابقة قد أجريت حول هذا الموضوع المثير للاهتمام، وأظهرت أن الأجنة يستجيبون أيضاً عندما تتحدث أمهم إليهم؛ مما يساعدهم على التعرف على صوتها بعد الولادة.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top