جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

اتهم نائب الرئيس السوداني حسبو عبد الرحمن حركات التمرد المسلحة في بلاده بالقتال كـ”مرتزقة” في ليبيا وجنوب السودان.

وقال حسبو حسب وسائل إعلام سودانية: إن حركات التمرد في السودان ما زالت مستمرة في ارتكاب جرائم القتل والخطف والنهب والتجنيد القسري للأطفال والمدنيين، وتهريب البشر والقتال والارتزاق في دولتي ليبيا وجنوب السودان مشيرا إلى أن المقاتلين المرتزقة يستهدفون الأسرى والجرحى ويقتلون ويحرقون دون رادع ديني، ونشاطهم يخالف الأسس القانونية والأعراف الدولية.

وسبق أن صدرت عن مسؤولين سودانيين تصريحات تتهم حركات التمرد في بلاده بالقتال في ليبيا  كـ”مرتزقة”.

وسبق للواء المتقاعد بالجيش الليبي سليمان محمود العبيدي أن قال في تصريحات صحفية : إن مجرم الحرب الأسير السابق خليفة حفتر جند مايقرب عن سبعة آلاف مقاتل من حركة العدل والمساواة المعارضة السودانية .

وكان المجلس الرئاسي لحكومة السراج قد أصدر بيانا في أعقاب سيطرة قوات عميل ال CIA خليفة حفتر، على موانئ تصدير النفط في منطقة الهلال النفطي وسط ليبيا قال فيه إن قوات أجنبية ومرتزقة هاجمت المنطقة، وقبله أعلن مسؤولون في حرس المنشآت النفطية أن قوات حركة العدل والمساواة هي من هاجم موانئ النفط الليبية 11 سبتمبر.

وتتهم جهات محلية في مدينة الكفرة جنوب شرق ليبيا حركة العدل والمساواة المعارضة السودانية بالمشاركة في القتال إلى جانب مكون التبو في محاربة قبيلة الزوية العربية التي تستوطن مدينة الكُفرة في جنوب شرق ليبيا.

وتقول جهات عسكرية في القوة الثالثة لحماية الجنوب التابعة لوزارة الدفاع بحكومة السراج أن الحركة السودانية تقاتل في صفوف قوات حفتر في الشاطئ وزلة كذلك يتهم مصادر في مجلس شورى ثوار بنغازي حفتر باستجلاب مقاتلين من الحركة لدعم صفوفه في شرق ليبيا.

وتُعد حركة العدل والمساواة السودانية المعارضة إحدى حركات التمرد في إقليم دارفور وهي حركة منشقة عن حركة تحرير السودان في 2001، ويقودها خليل إبراهيم الوزير السابق للأمن في حكومة عمر البشير وينتمي معظم منتسبي الحركة إلى قبيلة الزغاوة السودانية

على الرغم من تنوع المدينة، يعاني السكان المسلمين في روتردام  من الاسلاموفوبيا. يقولون ويقولون أنهم يتعاملون مع الإسلاموفوبيا بشكل منتظم كما نشر موقع TRTالتركي.

وروتردام هي ثاني أكبر مدينة في هولندا وأكثرها تنوعا. وكانت تسمى "بوابة أوروبا". ويأتي نحو نصف سكانها من بلدان أجنبية. ولكنها  في الآونة الأخيرة، أصبحت أقل ترحيبا بالبعض. حيث يقول السياسيون المتطرفون ان البلاد أصبحت معرضة لخطر فقدان هويتها الهولندية. و لهذا الخطاب تأثير سلبي على المجتمع الإسلامي في روتردام.

 يذكر أن  حوالي 700 مسلم تعرض للتضييق و لتهديدات عنصرية حاقدة لا لشيء إلا لأنهم يتدينون بالإسلام.

وهناك تقارير أكاديمية لباحثين، ينتمون  لمكتب مناهضة التمييز العنصري، نشرت في مدينة روتردام - رايموند ،  أكدت أنه تم تسجيل عدة حالات اعتداء تعرض لها مسلمون و مؤسساتهم الدينية،  حيث سردت الدراسة أرقاما مقلقة للغاية في هذا الشأن استنادا على شكايات المتضررين، بالإضافة إلى مسلمين آخرين تم الاعتداء عليهم و لم يعملوا على تقديم شكاياتهم إلى الشرطة لغياب ثقتهم في النوويات الأمنية بالمدينة المذكورة.

وكانت "ماريان فورتهوف" مديرة منتدى الجمعيات بالمدينة المذكورة، قد أكدت في وقت سابق أنه منذ 2014 تصاعد التمييز العنصري و تزايد الحقد و الكراهية ضد المسلمين و تضاعفت أكثر مع الهجمات الإرهابية الذي ضربت العاصمة الفرنسية، كما أشارت روايات عدة تم الاستماع لها عبر إفادات شهود عدة في مقابلات عدة في المساجد و المؤسسات  التي ينشط بها المسلمون، و أضافت أنحوالي 84 % من المستجوبين ، صرحوا بأنهم  تعرضوا للسب و الشتم فقط لأنهم يرتدون أزياء مغربية أو لباسا إسلاميا، وحتى المدارس لم تسلم من الاعتداءات التي تصدر عن متطرفين عرفوا بحقدهم و كراهيتهم لكل ما هو إسلامي.

 وقد أكدت ، كذلك أن 72 ٪‏من النساء تعرضن لحالات اعتداء حاقدة و10 ٪‏ أطفال تم الاعتداء عليهم من قبل متطرفين حاملين بالأيديولوجية الفاشية بالمدينة. تي آر تي ووكالات

قال موقع ليبيا الخبر: إن مصادر محلية بمدينة بنغازي أكدت إخلاء سبيل مصوّر وكالة الأنباء الفرنسية عبدالله دومة عقب اعتقاله للمرة الثانية من قبل قوات تابعة لمديرية أمن بنغازي محسوبة على ما يسمي التيار السلفي المدخلي.

وصرّح صديق دومة لموقع ليبيا الخبر بأن القوة الأمنية أخلت سبيله في ساعات الصباح الأولى من يوم الإثنين.

وكان دومة قد اعتقل للمرة الثانية مساء السبت بالتهمة المنسوبة إليه سابقاً المتعلقة بتصوير حفل ساعة الأرض في حرم جامعة العرب الطبية ببنغازي.

وكانت كتيبة التوحيد السلفية  المدخلية “210” التابعة لمجرم الحرب الإرهابي خليفة حفتر ببنغازي، قد اعتقلت في 29 من مارس ثلاثة من منظمي احتفال الحدث العالمي ساعة الأرض الذي أقيم بجامعة العرب الطبية في بنغازي بتهمة الاختلاط بين الجنسين والغناء الذي تخلله الاحتفال.

وقال القيادي العسكري بالقوات المدخلية السلفية المساندة لحفتر، عبدالفتاح بن غلبون: إنه خاطب عميد جامعة بنغازي وطلب منه ضرورة الفصل بين الطلبة والطالبات بالجامعة كي لا تشيع الفاحشة، في مجمل استنكاره لحفل ساعة الأرض خلال مقطع مصور تداولته مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصفت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية التابعة للحكومة الموالية لحفتر شرق ليبيا، المحتفلين بساعة الأرض بـ"الأراذل" وقالت: إن اجتماع الشبان والفتيات في الحفل للـ"الفجور والعصيان كما أوضحت الصور".

وأضافت الهيئة التي يسيطر عليها تيار المداخلة الموالين لعميل الـ CIAخليفة حفتر أن احتفال ساعة الأرض عمل مشين اختلط فيه الذكور بالإناث تحت ستار الليل.

وتعتبر المجموعات المدخلية - نسبة إلى الشيخ السعودي ربيع المدخلي - الذراع الديني لمجرم الحرب خليفة حفتر المتورط بقتل الأسرى ونبش قبور الشهداء في قنفودة.

وسيطر خطباء المساجد من حاملي الفكر المدخلي المدعي للسلفية على جميع مساجد المنطقة الشرقية منذ منتصف أكتوبر عام 2014، وللمداخلة تشكيل مسلح له فروع في عدة مدن بالمنطقة الشرقية يدعى كتيبة التوحيد السلفية.

يُذكر أن ساعة الأرض حدث عالمي سنوي من تنظيم الصندوق العالمي للطبيعة، يجري خلاله تشجيع الأفراد والمجتمعات ومُلاك المنازل والشركات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة؛ وذلك لرفع الوعي بخطر التغير المناخي.

أفاد  مصدرٌ من مدينة بنغازي الأحد بسقوط جسرِ اللْثامة المؤَدِّي لمنطقة الصابري بعد سماع انفجارٍ بمُحيطه.

المصدر أوْضح أنَّ سقوطَ الجسرِ كان بفِعلِ قصْفِ الطيران المُوالي لمليشيات حفتر على منطقةِ الصابري، مُضيفاً أن الهدفَ مِن هذا القصفِ هو تضييقُ الخناقِ على مُقاتلي شورى بنغازي بالمنطقةِ باعتباره المَنفذَ الوحيدَ للطريق الساحلي.

هذا وكان الطيرانُ الأجنبيُ الموالي لحفتر قد شنَّ السبتَ عِدَّةَ غاراتٍ مُكثَّفةً على منطقتَيِ الصابري وسوقِ الحوت، كما ذكر موقع الفيسبوك التابع لقناة التناصح الموالية لثورة 17فبراير.

رئيس  حكومة الإنقاذ: جميع الكتائب التابعة لوزارة الدفاع باقية في العاصمة:

ومن ناحية أخرى، أكَّد رئيسُ حكومةِ الإنقاذِ الوطني  الشرعية في طرابلس خليفة الغويل بأن جميعَ الكتائبِ التابعةِ لرئاسة الأركان ووِزارةِ الدفاع بالحكومة مِن كلِ المُدن الليبيةِ باقيةٌ في العاصمة لحماية ثورة 17فبراير.

 وفي تصريح خاص بالتناصح قال: إنه لا صحة للأخبار المُتناقَلة بخصوص انسحابهم من العاصمة.

وأضاف الغويل أنهم لن يخونوا دماء الشهداء، ولن يتركوا  ليبيا ولا عاصمتَها الحبيبةَ لأعداء الثورة، وأنَّ الحفاظَ على ثورة السابعَ عشرَ من فبراير والدفاعَ عنها هو واجبٌ وطني، مُؤكداً أن هذه القواتِ من مختلِف المدن الليبية، ولا تُمثِلُ مدينةً ولا قبيلةً بعَينِها.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top