جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

وجدت دراسة على الصعيد الوطني النيوزيلندي نشرتها جامعة أوتاج النيوزيلندية أن التعرض للأخبار قد أصبح مرتبطاً بتغذية الغضب تجاه المسلمين، بغض النظر عن الأيديولوجية السياسية.

فقد أظهرت دراسة علمية جديدة أن النيوزيلنديين - سواء كانوا ليبراليين أو محافظين - يظهرون غضباً متزايداً ودفئاً أقل تجاه المسلمين إذا كانوا أكثر انشغالاً بوسائل الإعلام هناك.

وتستند الدراسة، التي تظهر في مجلة "العلوم الدولية" الرائدة بلوس وان، إلى ردود 16584 من المواطنين النيوزيلنديين، وتقوم بدراسة الاتجاهات والقيم النيوزيلندية، وهي دراسة طويلة مدتها 20 عاماً بقيادة المؤلف المشارك البروفسور كريس جي سيبلي من جامعة أوكلاند، الذي يقود المشروع الذي أنشأه في عام 2009م.

وقد اشتبه الباحثون منذ فترة طويلة في أن وسائل الإعلام تغذي "الإسلاموفوبيا"، ولكن هذه الأفكار لم يتم اختبارها على نطاق وطني.

ويقول د. جون شافر، المحاضر الرئيس في المقال: يميل الناس إلى تفسير الأخبار بطرق تتلاءم مع التحيزات الموجودة مسبقاً، سعياً وراء تأكيد معتقداتهم مع خصم المعلومات المتضاربة.

وقال د. شافر: لكننا نجد أن رابط التحامل تجاه المسلمين يزيد بالتعرض لوسائل الإعلام التي تتم عبر الطيف السياسي، وهي خاصة بالمسلمين، وهذا يدل على أن هناك تمثيلاً واسع النطاق للمسلمين في الأخبار التي تساهم في انخفاض قبول المسلمين.

ويشير البروفيسور جوزيف بلبليا من جامعة فيكتوريا في ويلينغتون، وهو أيضاً مؤلف مشارك، إلى أنه من المحزن أن تكون هناك مخاطر حقيقية على المسلمين في هذا البلد، وأن المسلمين  يواجهون هذا التحامل عبر روتينهم اليومي، وفي مكان العمل، وفي المدارس، وعلى الرغم من رسالة الدراسة القاتمة، لا يزال المؤلفون متفائلين: على الرغم من صعوبة مواجهة  التحيز، فإننا نأمل أن تتحدى هذه النتائج وسائل الإعلام لتقديم تمثيل أكثر عدلاً للمسلمين.

 المصدر: https://goo.gl/rEk5Kj

  اكتشف العلماء وجود صلة بين اتخاذ قيلولة قصيرة والسعادة  

ففي حين أن النوم بشكل عام يضم مجموعة واسعة من الفوائد الصحية تتراوح من  زيادة الإنتاجية وحتي الحماية من أمراض القلب،  الآن تبين أن  قيلولة قصيرة تقدم  إيجابيات كثيرة.     

 لدرجة أن العلماء سمو الحالة التي تتبع القيلولة اسما خاصا وهو - السعادة.

وقال البروفسور ريتشارد وايزمان من جامعة هيرتفوردشاير: "أظهرت الأبحاث السابقة أن  قيلولة أقل من 30 دقيقة تجعلك أكثر تركيزا وإنتاجية بالاضافة لأشياء أخري، وهذه النتائج الجديدة تشير إلى إمكانية مثيرة وهي أنه يمكنك أيضا أن تصبح أكثر سعادة بمجرد أخذ غفوة قصيرة.

"وبالعكس، ترتبط القيلولة لفترة أطول بالعديد من المخاطر الصحية،  وهذا يتماشى مع نتائجنا". يضيف وايزمان.

الاندبندنت

أستنكرالمجلس العسكري لثوار الزنتان في بيان له قرارات  تعيين شخصيات من قيادات نظام دكتاتور ليبيا السابق علي يد الجنرال المنقلب حفتر بمناصب عسكرية وأمنية رفيعة وقالوا في بيان لهم نشرته وكالة أنباء تضامن أن هذا يعبر عن  استراتيجية تعمل علي تشكيل قوة مسلحة لها رؤية تختلف بشكل جذري عن اهداف ثورة 17 فبراير  

وأدان المجلس في بيان له محاولات حفتر استمالة القبائل لتكوين تحالفات عسكرية لأن ذلك سيزيد من الانقسام في ليبيا.  ودعا البيان كل القيادات السياسية والعسكرية إلي مراجعة قراراتهم واضعين نصب أعينهم المصلحة العليا للوطن.  

 

استنكرت ما يسمي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي التابعة للحكومة الموالية لبرلمان طبرق في بيان تحصلت "المجتمع" على نسخة منه، قرارات قمة عمان العربية الخاصة بالوضع في ليبيا.ووصفتها بـ "الجائرة".

وقالت أن القرار المعنون: "تطورات الوضع في ليبيا" جاء منحازاً بالكامل للمجلس الرئاسي الذي يفتقد إلى الشرعية وحكومة الوفاق التي لم تحظ بمصادقة مجلس النواب وهو إجراء دستوري في مختلف بلدان العالم في تحدي واضح وصريح لإرادة الشعب الليبي التي عبر عنها خلال انتخابات حرة ونزيهة أفضت إلى تشكيلة مجلس النواب الحالية، علي حد قولها
وقالت خارجية حكومة طبرق الموالية لحفتر والتي يقع مقرها في مدينة البيضاء شرق ليبيا: إن هذا القرار بشكله الحالي يضرب الوفاق الوطني الذي نسعى إليه ويهدد حاضر ومستقبل ليبيا، خاصة في فقراته التي تجيز للمجلس الرئاسي استدعاء الأجنبي ودعوة مختلف بلدان العالم لرفع الحظر عن الأموال الليبية المجمدة لإهدارها، كما أهدرت أضعافها من خلال سيطرة أدوات المجلس الرئاسي على المؤسسات النقدية والمصرفية في العاصمة طرابلس.
وأكدت حكومة البيضاء الموالية للجنرال المنقلب حفتر عدم اعترافها بما جاء في هذا القرار "العربي"، وأعربت عن شكرها وتقديرها للجهود التي بذلتها بعض الدول الشقيقة لتعديل بعض فقرات هذا القرار.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top