جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  كشف استطلاع للرأى ان تيريزا ماي قد صنفت علي أنها أكثر شعبية من مارجريت تاتشر او تونى بلير خلال أفضل سنواتهما.

فقد وجد استطلاع لإيبسوس موري أن 61 في المائة من الناخبين رأوا أن السيدة ماي هي "الأكثر قدرة" من زعماء الأحزاب السياسية الرئيسية، في حين لم تزيد نسبة زعيم حزب العمل جيريمي كوربين عن 23 في المائة.

هذا الترتيب هو الأقوى الذي سجله الاستطلاع منذ أن طرح السؤال في السبعينيات.

وقد تجاوزت السيدة ماي تاتشر في ذروتها عندما وصلت  لنسبة 48 في المائة قبل وقت قصير من هزيمتها الساحقة لمايكل فوت في عام 1983.

كما أنها فازت على نسبة بلير العالية البالغة 52 في المائة قبل فوزه النشط في الانتخابات عام 2001 على وليام هيج.

كما اظهر الاستطلاع ان المحافظين  حازوا 23 نقطة لحزب العمل مقابل نسبة ال 49 فى المائة بزيادة 6 نقاط عن الشهر الماضى الذي حقق 26 فى المائة من  بانخفاض اربعة.

وظلت نسبة الديمقراطيون الليبراليون دون تغيير على 13 في المائة، في حين انخفض نصيب حزب الاستقلال البريطاني من 6 إلى 4 في المائة بينما انخفض حزب الخضر من أربعة إلى واحد في المائة.

وفي حالة تكرار هذا التصويت في صندوق الاقتراع، يفترض أن السيدة ماي تتجه نحو أغلبية ساحقة بشكل مريح أكثر من 100 مقعد في 8 يونيو.

كما اشارت استطلاعات الرأى السابقة الى ان المحافظين فى طريقهم للفوز بانتصار ساحق.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "كومرس" لصحيفة "صانداي ميرور" أن حزب "ماي" حصل على 50 في المائة من الأصوات، وهي مستويات لم تشهدها منذ عام 1991.

وأوضحت يوجوف لصحيفة صنداي تايمز أن المحافظين حصلوا على 48 في المائة بزيادة 23 في المائة عن حزب العمال الذي حصل علي نسبة 25 في المائة.

وقالت السيدة ماي، التي عينت رئيسة للوزراء عقب الاضطرابات التي أعقبت تصويت بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي، إنها في حاجة إلى الانتخابات لتأمين تفويضها الخاص وتعزيز يدها للمفاوضات حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

كما تتطلع الى الاستفادة من الفوضى التى تدور حول حزب العمل الذى يعانى من الانقسام الداخلى على زعيمه جيريمي كوربين.

وقال مصدر كبير في حزب العمال ان استطلاعات الرأي التي اجراها أسوشيتد برس كان "متقلبا" في السنوات الاخيرة، واصر على ان حزب كوربين لا يزال قادرا على الفوز في الانتخابات.

وقال ان الناخبين سيتحولون الى حزب العمال بمجرد ان تتاح لهم الفرصة للاستماع الى رسالة السيد كوربين "غير الملوثة" من قبل الصحافة.

واضاف "اننا نكافح ولكن اعتقد انه من الواضح ان حزب العمل قادر على التحدث بصوته فى هذه الحملة الانتخابية بطريقة مغايرة تماما عن ال 18 شهرا الماضية، وأعتقد أن الجمهور سوف يستجيب بوضوح لهذه السياسات الشعبية جدا التي سوف توضع لتغيير الطريقة التي تدار بها بريطانيا لمصلحة الغالبية وليس لمصلحة قلة.

"نحن نتحدث عن منصة للسياسات التي ستدعمها أغلبية من الناس في هذا البلد عندما تسمعها مباشرة  بلا واسطة كما هو عليه الحال عادة، وأعتقد أنه سيكون هناك بالتأكيد تغيير في الدعم العام. "

واضاف "نحن واثقون من اننا قادرون على الفوز بهذه الانتخابات".

  في دراسة جديدة، وجد أن موجات الدماغ عند طلاب المدارس الثانوية تظهر درجة انتباه وانخراط  الطلاب أثناء حصص الأحياء.

فعلى مدى 11 يوما على مدى فصل دراسي واحد، ربط الباحثون  12 من الطلاب في حصة علم الأحياء إلى بأجهزة محمولة تسمى إليكترونسيفالوجرامز (EEGs) وهي أجهزة تقيس موجات الدماغ.

وكلما ازداد تزامن موجات الدماغ لدى الطالب مع موجات الدماغ لباقي الطلاب في الصف، كلما زاد احتمال أن يقول الشخص أنه قد استمتع بالدراسة في ذلك اليوم، وفقا للدراسة التي نشرت في يوم (27 إبريل) في مجلة علم الأحياء. وعلى سبيل المثال، عندما قام الباحثون بتحليل موجات الدماغ التي تسمى موجات ألفا، وجدوا أن موجات الطلاب كانت أكثر عرضة للارتفاع والانخفاض في نفس الوقت مثل موجات الطلاب الآخرين عندما كانوا منخرطين بشكل كبير في الصف.

وبالمثل، عندما كانت موجات الدماغ لدى الطالب أقل تزامنا مع  باقي الطلبة، كان الطالب أقل احتمالا أن يقول أنه كان يعمل.

وتقول سوزان ديكر، الباحثة في علم النفس في جامعة نيويورك: "إن مدى تماسك موجات الدماغ مع شخص آخر يبدو مؤشرا جيدا لمدى نجاحنا ومدى مشاركتنا" .

ووفقا للدراسة فإن مشاركة الطالب في الصف ودينامياته الاجتماعية مع الطلاب الآخرين - بما في ذلك مدى نجاحه مع الآخرين - أمر بالغ الأهمية لتعلم الطلاب.

كما بحث الباحثون العلاقة بين موجات الدماغ وبماذا كان  الطلاب يشعرون بخصوص التعليمات التي كانوا يحصلون عليها.

ووجد الباحثون أنه عندما كانت موجات الدماغ لدى الطلاب أكثر تزامنا، كان الطلاب أكثر احتمالا بأن يقولوا أنهم يحبون أسلوب التدريس، وفقا للدراسة.

وقد تمت مزامنة موجات الدماغ من أزواج من الطلاب أيضا بين الطلاب الذين قالوا أنهم كانوا أصدقاء مقربين. على سبيل المثال، عندما وجد أزواج من الطلاب الذين شعروا بأنهم قريبون من بعضهم البعض تفاعلات وجها لوجه قبل الصف، كانت موجات الدماغ أكثر تزامنا خلال الصف، كما وجد الباحثون.

وقال الباحثون إن أحد القيود التي واجهت الدراسة هو أنها قد أجريت في فصل دراسي، بدلا من وجوده في بيئة مختبرية خاضعة للرقابة. ومن ناحية أخرى، سمحت إعدادات الفصول الدراسية للباحثين بدراسة التفاعلات وموجات الدماغ في بيئة طبيعية، كما كتبوا. والواقع، أن الباحثين قد بذلوا  جهدا للسماح للطلاب والمعلمين بالتفاعل مع بعضهم البعض كما لو كانوا في ظل الظروف العادية.

ويأمل الباحثون في المستقبل، في استخدام تلك الأجهزة المحمولة (EEGs ) لدراسة التفاعلات الاجتماعية في مجموعات أخرى.

ويقول ديفيد بوبيل، أستاذ علم النفس والأعصاب، في جامعة نيويورك في بيان له أن : " الدراسة تقدم طريقة جديدة واعدة لدراسة التفاعلات الجماعية في علم الأعصاب ".

قارن الباحثون بيانات 2359 مشاركا بين عامي 2005 و 2012

بالنسبة ل 90٪ من الأطفال، البطاطا المقلية هي فقط ما يتناولونه من الخضراوات بصورة ثابتة

 وجدت الدراسة أن حوالي 8 % فقط من الأطفال يتناولون الخضروات الخضراء بشكل يومي

 لا یحصل أکثر من نصف الأطفال علی رضاعة طبيغية في ال 6 أشھر الأولي

يقضي معظم الأطفال أياما دون تناول أي من الخضروات كما كشفت دراسة جديدة. فبالنسبة ل 90٪ من الأطفال، تعتبر البطاطا - المقلية - هي الخضراوات التي يتناولونها بشكل دائم. وأكثر من نصف الأطفال لا يحصلون على رضاعة طبيعية. وقد تم الاحتفاظ بهذه الأرقام القاتمة التي ظهرت اليوم في مجلة طب الأطفال كدليل ملموس على أن أمريكا تحتاج إلى بذل المزيد من الجهود لتحسين تغذية الأطفال.

ويأتي هذا في نفس اليوم أعلن الرئيس دونالد ترامب عن خطط لالغاء قيود الأكل الصحي على الوجبات المدرسية، والتخلص من حدود الصوديوم والحبوب الكاملة الإلزامية.

وكانت الدراسات السابقة قد أثبتت أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لتحسين عادات التغذية في هذه الفئة العمرية "، كما يقول  الباحث المشارك في الدراسة جاندارفاكا مايلز، باحث الصحة العامة في جامعة كارولينا الشمالية في تشابل هيل.

"لاحظنا الكثير من هذه الاتجاهات في دراستنا: نسبة كبيرة من الرضع الأمريكيين لا يرضعون من الأم ، استهلاك الخضروات أقل مما هو مطلوب، واستهلاك المشروبات المحلاة والوجبات الخفيفة السكرية هو السائد".

من 2005 إلى 2008 ومرة ​​أخرى من 2009-2012، استطلع  الباحثون الآباء والأمهات لمعرفة عادات التغذية عند الرضع والأطفال الصغار. وبالنسبة للدراسة الجديدة، قاموا بمقارنة البيانات التي تم جمعها من ما مجموعه 2359 مشاركا.

وبالنسبة للأطفال الأكبر سنا في الدراسة، وجد الباحثون أن الأطفال الصغار كانوا أكثر عرضة لاستهلاك البطاطا البيضاء المقلية من الخضروات الخضراء.

وانخفض استهلاك الخضروات الخضراء بمقدار النصف خلال الدراسة إلى حوالي 8 في المئة فقط بالنسبة للأطفال الصغار.

وفي حالة الرضع، فإن التغذية بعيدة أيضا عن ما يسعى إليه المسؤولون الصحيون.

ويوصي أطباء الأطفال بأن الأمهات يجب أن يرضعن الرضاعة الطبيعية حصرا حتى سن ستة أشهر على الأقل لأنها يمكن أن تقلل من خطر إصابة الأطفال بأمراض الأذن والجهاز التنفسي، ومتلازمة الموت المفاجئ للرضع، والحساسية، والسمنة المفرطة لدى الأطفال، ومرض السكر.

يمكن أن تستفيد الأمهات أيضا، مع فترات أطول من الرضاعة الطبيعية لأنها تؤدي لانخفاض مخاطر الاكتئاب وتدهور العظام وبعض أنواع السرطان عند الأمهات

ومع ذلك يقول مايلز "لاحظنا بعض الاتجاهات التي تسير في الاتجاه الصحيح".

فقد كان هناك انخفاض ملموس في استخدام حبوب الرضع وعصائر الفاكهة للأطفال التي انخفضت من 26 إلي  7 في المائة.

ويوصي أطباء الأطفال بتأخير عصير الفاكهة حتى انتهاء السنة الأولي.

وقد توقف المزيد من الآباء عن إعطاء الرضع الأطعمة الصلبة قبل ستة أشهر من العمر، كما ينصح الأطباء لأن المواد الصلبة  أصعب في الابتلاع ويمكن أن تكون أقل في القيمة الغذائية وأعلى في السعرات الحرارية من حليب الأم أو حليب الأطفال.

"ولكن معدلات استهلاك الخضار مخيبة للآمال، رغم أن معظم الآباء يعرفون أن الخضروات صحية ولكنهم لا يترجمون ذلك إلى معدلات الاستهلاك في أطفالهم،" كما تقول الدكتورة هيلين كولتارد من جامعة دي مونتفورت في المملكة المتحدة، التي لم تشارك في للدراسة.

كانت احدي مشكلات الدراسة هو أن قدرة الآباء على التذكر بدقة وتقديم تقرير عن كيفية تغذية أطفالهم خلال مرحلة الطفولة والطفولة المبكرة ليست دائما موثوقة، كما لاحظ المؤلفون.  

ومع ذلك، تشير النتائج إلى أن الآباء والأمهات الذين يكافحون لإطعام أطفالهم على النحو الذي يوصي به الأطباء قد كانوا علي علاقة طيبة ببعضهم البعض كما يقول الدكتور مايلز فيث، الباحث في جامعة بوفالو والذي لم يشارك في الدراسة.

واحدة من أفضل الطرق لجعل الأطفال يتناولون الأطعمة الصحية هو التمسك بذلك، والحفاظ على وضع أشياء مختلفة أمامهم.

وقال الدكتور إليز موك من معهد البحوث التابع لمركز ماكجيل الصحي في كندا إن هذه الجهود مهمة لأنها يمكن أن تؤثر على عادات الأكل والصحة في مرحلة لاحقة من الحياة.

وقال موك الذي لم يشارك في الدراسة: "لقد ارتبط النظام الغذائي المبكر بحالة الوزن أثناء مرحلة الطفولة وصحة القلب في مرحلة البلوغ".

الخطاب السياسى المناهض للمهاجرين كثيرا ما يشجع العنصرية وهذا يدفع المهاجرين على العمل فى اقتصاد الظل حيث يمكن ان يقعوا بسهولة فريسة للاستغلال، وفقا لما ذكره تقرير صدر اليوم الثلاثاء.

وقد خلصت دراسة التي أجرتها الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية، التي تضم المنظمات المدنية المحلية المناهضة للعنصرية، إلى أن العنصرية والتخلف في النهج التي تتبعه الحكومات قد أوجدوا فجوة في العمالة بين المهاجرين والمواطنين.

ووجد التقرير أنه في كثير من البلدان، كان الناس من أصول معينة - معظمهم من أفريقيا أو أوروبا الشرقية - أقل من مواطني تلك الدول في نفس المناصب.

ففي بلجيكا، كان بعض أصحاب العمل مستعدين لتلبية مطالبهم التمييزية: فمن بين ما مجموعه 176 وكالة تقدم خدمات التنظيف، استجاب أكثر من 60 في المائة بشكل إيجابي عندما حدد عمالؤهم خلفية العامل المطلوب، على سبيل المثال بطلب " البلجيكي "سيدة تقوم بأعمال التنظيف.

وكثيرا ما يضطر المهاجرون إلى شغل وظائف تقل عن مؤهلاتهم، وينتهي بهم المطاف في قطاعات مثل العمل المنزلي، والرعاية، والبغاء، والبناء، والزراعة.

ولأن هذه الوظائف يصعب تنظيمها، ولا سيما عندما يعيش العمال المنزليون أو مقدمو الرعاية في منزل رب عملهم، فإنها يمكن أن تؤدي بسهولة إلى الاستغلال.

ويشير التقرير، الذي شمل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، باستثناء سلوفاكيا وهولندا، إلى أن العنصرية قد تأججت بسبب تزايد الخطاب السياسي والقومي المناهض للمهاجرين، وكذلك بسبب بروز الأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة.

وكثيرا ما يتأثر المهاجرون المسلمون، الذين غالبا ما يكونون مرتبطين بالإرهاب، والمهاجرين من أصول غجرية أو أفريقية، وهم غالبا وصلوا عن طريق الهجرة غير الشرعية، يتأثرون بالتصورات السلبية عنهم من قبل الأوربيين.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top