10 قواعد لتثقيف أطفالك حول المال

13:41 18 يونيو 2016 الكاتب :   منجية إبراهيم

إعطاؤهم مصروف الجيب، تشجيعهم على تنمية قدراتهم في الحساب، الحوار معهم بخصوص ما تكسبه من مال وإخبارهم أن هناك أشياءَ أكثر قيمة وأهمّية في الحياة من المال.

1. بما أن الأطفال يلاحظونك عندما تبدأ بإنفاق المال، استغلّ ذلك للتحدث خلال خيارات التسوق التي تقوم بها بصوت عال، أرهم كيف يمكنك اتخاذ القرارات بشأن الأشياء ذات القيمة الجيّدة من عدمها، سيتضح لهم بعد ذلك أنك لا تشتري أيّ شيء ترغب في امتلاكه، وأنك بدلا من ذلك تنفق ما هو بوسعك أن تنفقه فقط.

2. امنحهم المال بشكل منتظم بدل إعطائهم المال بشكل عشوائي كلّما طلبوا ذلك، هذه الخطوة ستسمح لهم بتعلم كيفية وضع ميزانية في وقت مبكر. وتدريجياً يمكنك أن تُعلمهم أن النقود ليست قيمة بحد ذاتها إنما تكمن قيمتها في أن تختار؛ ما يمكنك الحصول عليه أو القيام به من خلالها.

3. قم بربط مصروف الجيب الذي تعطيهم إياه فقط بالأعمال التي يقومون بها إذا كنت على استعداد للتعامل مع فكرة أن يطلب أولادك المال مقابل أي عمل يقومون به، وجد عالم النفس الاجتماعي "أدريان فرنهام" أن العائلات ذات الدخل المتوسط كانت أكثر قدرة على ربط المصروف مع العمل المنزلي الذي يقوم به الأطفال من العائلات محدودة الدخل، ولكن ينبغي أن تحذر من تشجيعهم على الاعتقاد بأن عمل الخير يرتبط دائماً بمقابل مادي، الكثير من الأبحاث أشارت أن فعل الخير يُشعرنا بالسعادة أكثر من كسب بعض المال  .

4. تقبّل فكرة أن الادخار أمرٌ يصعُب على الأطفال أن يقوموا به فمفهومهم عن المستقبل أقل تطوراً وهم يستمتعون بعيش الوقت الراهن أكثر مما يفعل البالغون؛ لذلك شجّعهم على الادخار ولكن لا تندهش إذا بدا الأمر صعبًا النسبة للبعض منهم.

5. شجعهم على تعلّم الرياضيات، أظهرت دراسة في الولايات المتحدة أن الأطفال الذين لا يجيدون الرياضيات كفاية، من المحتمل أنهم يشعرون بالقلق أكثر بخصوص المال. بينما الأطفال البارعون في الحسابات جيّدون في التوفير والتبرع للجمعيات الخيرية أكثر  .

6. أخبرهم من أين يأتي المال: فالاقتصادات الحديثة تنطوي على كثير من التعقيدات المتداخلة، لذلك ليس من الغريب أنّ الأطفال _مثل الكثير منا_ لا يفهمون ذلك، وجدت عالمتا النفس الإيطاليتان "آنا بيرتي" و"آنا بومبي" أنه في سن الأربع والخمس سنوات يميل الأطفال إلى الاعتقاد أنّ أيّ شخصٍ يملك المال قد حصل عليه من البنوك أو عن طريق أصحاب المحال التجارية. المزيد من الأبحاث التي أجريت مؤخرًا في فنلندا، تشير إلى أن الأطفال أصبحوا يحملون شكوكًا أكثر حول مسألة الحصول على المال ولكن الأمر يستحق محاولة شرح مصادره للأطفال. إننا نقصد ماكنات الصرف الآلي ونسحب منها ما نشاء لذلك لا عجب أن يشعروا بالحيرة حيال الأمر لذلك أخبِرهم لماذا نحصل على المال من البنوك وكيف نكسبه.

7. كلما تقدم الأطفال في السّنّ لابد أن تأخذ بعين الاعتبار أن تخبرهم كم تجني من المال، وإن كنت قد نجحت في التوفير؛ ما هو المبلغ الذي قمت بتوفيره، ربما ستحتاج إلى التأكيد على ألا يقوموا بإفشاء أسرارك المالية للآخرين ولكن الكثير من الشباب يدخل عالم الأعمال دون أن تكون لديه فكرة عن المال الذي يجنيه آباءهم. إنهم بحاجة إلى الاطلاع على ذلك ليعرفوا أي نوع من المصاريف ونمط الحياة التي يمكن أن تتاح لهم مع المداخيل المتنوعة.

8. هناك الكثير من الأدلة التي ذكرتها "إليزابيث دن" الأستاذة في قسم علم النفس بجامعة كولومبيا البريطانية تشير إلى أنّ إنفاق المال على اكتساب الخبرات يجلب السعادة أكثر من الإنفاق على الأشياء، يمكن أن تصيغ الفكرة لأطفالك موضحًا؛ أنك تعتقد أنه بدل شراء جهاز تلفزيون جديد فإن الذهاب في رحلة لا تُنسى أو قضاء عطلة نهاية الأسبوع بعيدًا عن الأسرة من شأنه أن يكون أكثر متعة.

9. تحدّث معهم عن الشؤون المالية للأسرة وما الذي يمكنك وما لا يمكنك أن تُقدّمه، الكاتب الأمريكي "نيل غودفري" يذهب إلى أبعد من ذلك باقتراحه أن يتم فرض ضريبة على مصروفهم الخاص بنسبة 15% والتي تذهب بعد ذلك إلى صندوق الأسرة من أجل التصويت حول كيفية إنفاقه ليتعلموا الكثير من الأمور عن الضرائب والتشارك في العمل، ربما لا ترغب في الذهاب بعيدا إلى ذلك الحد ولكن يمكنك البدء بسؤالهم عن رأيهم فيما يستحق وما لا يستحقّ أن ننفق عليه المال.

10. كل عام منذ 1971 يسأل الباحثون في الولايات المتحدة طلبة الجامعة الجدد ما الذي يدفعهم أكثر للدراسة في الجامعة، مع مرور الوقت أكّد الطلبة أن جني المزيد من المال هو السبب الرئيسي لذلك، يتوجب علينا أن نكتشف أيضا فيما إذا كان الطلاب الآن أكثر يفكرون بواقعية أكثر بخصوص سوق العمل أكثر من الأجيال السابقة  ، أو إذا كانت القرارات المهنية التي ترتكز على المال تضعهم أمام خيار التعايش مع وظيفة ليس مهتمين بها في حقيقة الأمر، وفي كلتا الحالتين إذا ما تعلق الأمر بالسعادة كل الأدلة تشير إلى أنّ المال ليس كل شيء.

المصدر: موقع بصائر تربوية

 

عدد المشاهدات 748

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top