مدح الأبناء قد يقتل فيهم الإبداع!

16:18 09 يناير 2017 الكاتب :   أم عبدالرحمن بنت مصطفى بخيت

مع ولادةِ طفلكِ تبدأ مشاعرُ الأمومة تتدفَّق، وينتشر عبيرُ حبِّكِ له في الأجواء، ومع بداية حركته وكلامه تجدين أحاسيسَك تجاهه تتضاعف، وتبدئين بالانبهار بكل همساته وسكناته، ثم لا شعوريًّا تبدئين بتشجعيه؛ من خلال مدحه ووصفه بالبطل والفارس الهمام.

ثم ما يلبسُ أن يكبَر هذا الطفل، لكنك تلاحظين أنه لم يَعُدْ يتحرك، ويغامر بالتجرِبة، كما كان يفعل سابقًا! بل أصبح يكتفي بتكرارِ ما يعرِفُه من ألعابٍ وعبارات ومهارات، على أمل أن تستمري أنتِ في الإعجاب به ومدحه، فبعد أن كان يتصرَّف بتلقائية - سعيًا لاكتشاف العالم من حوله - أصبح يكتفي بما يعرفه فقط؛ لأنه يظن أن هذا ما سيُسعدكِ ويُحقق مرضاتك.

لكن ما السبب في كل ذلك، خاصة أن هدفكِ كان تشجيعه على المزيد من التعلم والاكتشاف والإبداع؟

يجيب عن ذلك دراسةٌ قام بها بعض الباحثين، لمعرفة أثر وسائل المدح المختلفة على الأبناء، وذلك من خلال اختيار 128 طالبًا بالصف الخامس الابتدائي، وقد قام الباحثون بتقسيم الطلاب إلى مجموعتين، ثم أعطوهم اختبار ذكاء، وبعد الانتهاء من إجابة الاختبار، قام الباحثون بالآتي:

- أخبَروا أولَ مجموعة مِن الطلاب أنهم أحسنوا الإجابة، وأنهم أطفال أذكياء؛ لحصولهم على تلك النتيجة؛ (هنا قاموا بمدح ذكاء الطفل).

- وأخبروا المجموعة الثانية أنهم أحسنوا الإجابة، ويبدو أنهم (أي: الطلاب) قد بذلوا مجهودًا كبيرًا، مما أعانهم على تحقيق هذه النتيجة (هنا مدحوا مجهود الطفل، وليس ذكاءه).

ثم قام الباحثون بسؤال جميع الأطفال إن كانوا يرغبون بأخذ اختبار آخر أكثر صعوبة؟

فوجدوا أن الأطفال الذين تم مدحُ ذكائهم لم يُحبِّذوا أن يخوضوا تجرِبة أخرى، واكتفوا بنتيجة الاختبار الأول.

أما هؤلاء الذين تم مدح جهودهم، فـ90% منهم رغبوا في دخول اختبار آخر أكثر صعوبة.

ثم قام الباحثون بإعطاء الجميع اختبارًا آخر، فوجدوا أن الأطفال الذين تم مدح جهودهم قد أجابوا بشكل أفضل من هؤلاء الذين تم مدح ذكائهم، وكانت نتيجة الاختبار أن هؤلاء الذين تم مدح جهودهم استوعبوا فكرة أن درجاتهم قد تتحسَّن وترتفع إذا بذلوا المزيد من الجهد.

أما هؤلاء الذين تم وصفُهم بالأذكياء، فظنوا أنهم ليسوا بحاجة لبذل أي جهد إضافي؛ لكونهم أذكياء.

ومع تَكرار التجارب توصل الباحثون إلى أن مدح ذات الطفل:

1- لا يغرس فيه الثقةَ ولا الطُّمأنينة.

2- يجعله غير راغب في الاجتهاد أو المغامرة بدخول اختبارات أعلى مستوى.

3- يجعله أكثر خوفًا وحساسية من الفشل واهتزاز صورته أمام الناس؛ لذلك فهو أكثر قابلية للانسحاب أمام التحديات الجديدة.

وهذا بالتأكيد سينعكسُ على حياته الشخصية عامَّة، فيصبح محرِّكُه في الحياة هو نظرةَ الناس إليه؛ مما يغرس فيه الرياء والتماس مرضاة الناس، بغضِّ النظر هل هذا أمرٌ يُرضي الله أم لا؟

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن التمس رضا الله بسخط الناس، كفاه الله مؤنة الناس، ومَن التمس رضا الناس بسخط الله، وكَلَه اللهُ إلى الناس" (رواه الترمذي).

لذلك كان الأمر النبوي بالنهي عن مدح الذات، ففي حديث أبي موسى رضي الله عنه أنه قال: سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلًا يثني على رجل ويطريه في المِدْحة، فقال: "أهلكتم - أو قطعتم - ظهر الرجل" (رواه البخاري).

قال المهلب تعليقًا على الحديث: "وإنما قال هذا - والله أعلم - لئلَّا يغتر الرجل بكثرة المدح، ويرى أنه عند الناس بتلك المنزلة، فيترك الازدياد من الخير، ويجد الشيطان إليه سبيلًا، ويوهمه في نفسه حتى يضع التواضع لله".

وقال ابن حجر تعليقًا على الحديث: "قال ابن بطَّال: حاصل النهي هنا أنه إذا أفرط في مدح آخر بما ليس فيه، لم يأمن على الممدوح العُجْب؛ لظنه أنه بتلك المنزلة، فربما ضيَّع العمل والازدياد من الخير؛ اتِّكالًا على ما وُصِفَ به".

إذًا كيف ينبغي أن يكون المدح؟

للمدح الإيجابي صور ووسائل كثيرة:

- فقد يكون المدح من خلال التحفيز على مكانة مستقبلية سيُحقِّقها الطفل بعون الله، لو اجتهد في القيام بعمل معين.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسوة الحسنة حينما أراد توجيه عبدالله بن عمر رضي الله عنه إلى قيام الليل، فقال: "نِعم الرجلُ عبدالله، لو كان يصلي من الليل"، فكان بعدُ لا ينام من الليل إلا قليلًا. (رواه البخاري).

- وقد يكون المدح على المجهود الذي قام به سابقًا، مع إعطائه بعض النصائح الإيجابية التي تعينه على المزيد من الاجتهاد والتميز، وتشمل نصائحَ عن:

- الإستراتيجيات التي استخدمها في عمله.

- المجهود الذي بذله لتحقيق النتيجة.

- مدى تقدُّمه وتطوره في هذا العمل.

- قدرته على التركيز تحت الضغط النفسي مع ضيق الوقت.

وها هي بعض الأمثلة العملية:

- لا تقولي: رسمُكَ رائع.

- لكن قولي: لقد صنعتَ لوحةً مميزة بدقة الخطوط وانسجام الألوان.

- لا تقولي: أنت ذكي في الرياضيات.

- لكن قولي: أعجبني اجتهادُك وتفكيرك في حل المسائل الرياضية المعقَّدة.

- لا تقولي: أعجبني تفوُّقُك، رغم قلة مذاكرتك.

- لكن قولي: يبدو أنك اجتهدتَ في استيعاب هذه المعلومات حينما درستَها سابقًا، مما أعانك على استرجاعها بسهولة مع قليل من الجهد، وأنا على يقينٍ أنك لو أعطيتَها مجهودًا أكبر في المرات القادمة، ستتميز درجاتك أكثر وأكثر.

- حينما يخسر ابنُك في اللعب مع رفاقه، لا تقولي: لا تبالِ بهم، فأنت تستحق الفوز.

- بل كوني صادقة وقولي: أعلمُ أنك بذلت مجهودًا كبيرًا للفوز، لكن يبدو أنك تحتاج للمزيد من التمرين بإستراتيجيات جديدة؛ حتى تتميز وبجدارة بين رفاقك.

- حينما يفوز ابنك في سباق للجري، لا تقولي: إنك أسرع لاعب بالفريق.

- لكن قولي: لقد فزتَ بفضل الله، ثم اجتهادك في التدريب الكثير على الجري بسرعات متناسبة، أعانتك على الحفاظ على قوتك والاستمرار لنهاية السباق بقوة وثبات.

والسؤال الذي قد يتبادر للذهن: ماذا لو كان الشخص يستحق فعلًا المدح؟

يجيب عن ذلك حبيبُنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، حينما قال لأحد الصحابة: "ويحك، قطعت عنق صاحبك - يقوله مرارًا - إن كان أحدكم مادحًا لا محالة، فليقل: أحسب كذا وكذا، إن كان يرى أنه كذلك، وحسيبه الله، ولا يزكي على الله أحدًا" (رواه البخاري).

وفي النهاية لنتذكَّر أن الأحاديث التي تمنع المدح وتذمُّه لا تتعارض مع الأحاديث الأخرى التي تبيحه.

يقول الإمام النووي في شرحه لمسلم: "قال العلماء: وطريق الجمع بينها أن النهي محمولٌ على المجازفة في المدح، والزيادة في الأوصاف، أو على مَن يخاف عليه فتنة من إعجاب ونحوه إذا سمع المدح، وأما مَن لا يخاف عليه ذلك؛ لكمال تقواه، ورسوخ عقله ومعرفته، فلا نهي في مدحه في وجهه إذا لم يكن فيه مجازفة، بل إن كان يحصل بذلك مصلحة؛ كنشطه للخير، والازدياد منه، أو الدوام عليه، أو الاقتداء به، كان مستحبًّا، والله أعلم".

المصدر: "الألوكة".

عدد المشاهدات 440

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top