في 10 طرق.. كيف تستثمر في نفسك؟

19:34 03 ديسمبر 2017 الكاتب :   منجية إبراهيم

أكثر ما يخيف الإنسان هو: تحديد ميزانية، ترشيد الإنفاق، الاستثمار. ولكنها الطرق التي أثبتت جدواها لبناء الثروة والحصول على الحرية المالية، بالتأكيد تبدو تلك الأمور مقلقة، فلا أحد يريد التضحية براحته، وتأخير إشباع رغباته حتى وقت لاحق، ومع ذلك تلك الأمور تستغرق وقتاً طويلاً لفهمها بشكل مثالي، وتحويلها إلى عادات متّسقة.

بقراءة هذا المقال ستكون متحمساً حيال الاستثمار؛ لأن هناك استثماراً بسيطاً ستتعلمه وستستمتع به، سيحقق لك عوائد كبيرة، إنه الاستثمار في نفسك، أنت أفضل استثمار يمكن أن تحققه، إليك عشر طرق للاستثمار في نفسك وتحقيق التغيير في حياتك:

  • اقرأ الكتب والمدونات:

كلما تحدثت مع الأثرياء والأشخاص الذين حققوا النجاح، سيكون هناك شيء مشترك كوسيلة لتحقيق النجاح يوصي به الجميع، وهو قراءة الكتب.

الكتب تعطيك القدرة على تعلم أشياء جديدة، وكسر الركود الوظيفي، بمعنى آخر: الكتب تأخذك إلى أماكن أخرى لم تزرها، وتمنحك أفكاراً جديدة، هذه الأيام لا توجد أعذار لعدم القراءة باستمرار، أعني يمكنك الاستماع إلى الكتب المسموعة أثناء القيام بتمارين رياضية، أو عند القيام بالأعمال المنزلية أو عندما تكون على الطريق.

خصِّص بعض الوقت هذا الأسبوع لقراءة كتاب، أو الاستماع إلى آخر، الأمر ليس ممتعاً وحسب، بل ستحصل على أفكار إبداعية متدفقة.

  • كن السيّد على مالك:

ابدأ بالسيطرة على عادات الإنفاق لديك فوراً، الديون ليست أمراً ممتعاً، وهي ستثقل كاهلك، ولن يكون مالك ملكاً لك حتى تتحرر من الديون، القضاء على الديون هو الخطوة الأولى في السيطرة على أموالك حتى لا تسيطر هي عليك ، ستصبح أقل قلقاً، تنام بشكل أفضل، وستحصل على المزيد من السلام.

ولا تنسَ أن تدّخر بعض المال؛ لكي تموّل أحلامك، توفير المال سيساعدك عندما تقرِّر ترك الوظيفة؛ لتؤسس أعمالك التجارية الخاصة، أو ببساطة، لتنال الحرية المالية التي تريدها، وجود بعض المال الإضافي للطوارئ المحتملة، هو استثمار مدهش في نفسك، إذا كنت من الأشخاص الذين لا يمكنهم السيطرة على عادات الإنفاق في البداية، يمكنك إنشاء حساب توفير.

بعض أحلامك التي كانت مؤجلة بسبب فوضى تسيير المال الذي كنت تعيشها، يمكن أن تغدو حقيقة مع قليل من التخطيط المالي، الميزانية، وضبط النفس.

  • استثمر في مستقبلك:

لا تنتظر حتى سن التقاعد لتبدأ الادخار للتقاعد، تحتاج جدّياً لبدء التفكير في مستقبلك، وكيف ستبني نمط الحياة الذي تريد أن تعيشه عندما يتم إحالتك على التقاعد، يمكن أن تفتح حساباً؛ لتضع فيه كل شهر 10 دولارات، وشاهد كيف ستنمو أموالك على مدار السنوات.

  • لا تتوقّف أبدا عن التعلم:

كل واحد منا يمر بمراحل في عمله، بحيث يكون أقل انشغالاً، وهذا هو الوقت المثالي لمواصلة التعلم، فكر قليلاً: ما هي المهارات التي ترغب بشدة في تعلمها؟ ما هو الشيء الذي لا تبرع فيه لدرجة تُشعِرك بالإحباط؛ لأنك تعرف أنك يمكن أن تكون فيه أفضل؟

 بالنسبة لي، كنت أرغب في تعلم كيفية استخدام بنترست، وقد حضرت دورة في ذلك، وبدأت في تنفيذ تلك الاستراتيجيات، أنا الآن مهتم بمعرفة كيف أبني موقعي الإلكتروني من الصفر وأعمل على ذلك.

5- امنح نفسك بعض الراحة:

تعرف بالفعل أهمية الرعاية الذاتية، ولكن كم مرة في الواقع خصصت وقتاً لذلك في حياتك اليومية؟ بدءًا من أخذ استراحة لمشاهدة فيلم، إلى الاستمتاع بحمّام دافئ، منح نفسك قليلاً من الراحة هو المفتاح لتجنب الإرهاق، يمكنك أن تخرج للتنزه، أو تستمتع بعطلة نهاية الأسبوع؛ لأنها فرصة كبيرة لتشحن طاقتك، امنح نفسك فرصة لترتاح، ولا تشعر بالذنب إزاء القيام بذلك.

6- احصل على شخص يساعدك:

طريقك إلى الاستثمار في نفسك جب ألا يكون رحلة فردية، احصل على شخص يساعدك أو يعلمك، بحيث يرفع معنوياتك عندما تشعر بالإحباط، أو تشعر بالضياع، في فريق عملك ستكون بحاجة مثلاً إلى شخص؛ لكي يساعدك على اتخاذ القرارات حول الأمور التي تصلح والتي لا تصلح، شخص كهذا يمكن أن يكون أكبر مناصريك.

7-  أمّن نفسك:

التأمين أمر ضروري، وعلى الرغم من أنّ افتراض الأفضل هو وسيلة رائعة للعيش، لكنّ الاستعداد للأسوأ هو الطريق الحصيف للعيش، يجب أن تشمل أنواع التأمين: التأمين على الحياة، التأمين الصحي، السيارة، الممتلكات، وغيرها... التأمين هو حماية لنفسك، وعائلتك، يمنحك راحة البال ويمنح عائلتك مستقبلاً أكثر إشراقاً.

8- اعثر على مصادر دخل متعددة:

مع الاقتصاد المتغير باستمرار، تحتاج إلى أن يكون لديك تدفقات متعددة في الدخل، لم يعد بإمكاننا الاعتماد على وظيفة واحدة، أو دخل واحد لدفع فواتيرنا، إذا كنت ترغب في كسب دخل سلبي، فإن خلق مصادر إيرادات متعددة أمر حيوي للاستقرار المالي، إن وجود قدر أكبر من السيطرة على أموالك يعني الحد من مخاطر مصدر دخل واحد، وكسب المال من سبل متعددة.

9- اعرف حدودك والتزم بها:

لا أحد يمكنه الاستفادة منك ما لم تسمح بذلك، هذا من أكبر الدروس التي تعلمتها، أن تقول "لا" أحياناً لا يقل أهمية عن أن تقول "نعم"، يجب أن تتعلم أن تقول "نعم" و "لا"، للأشياء في الوقت المناسب، ووضع حدود في حياتك، في الواقع أن تقول "لا" لشيء ما، لا يعني أنك شخص سيء، معرفة حدودك واحترامها ستجعلك شخصاً ناجحاً، فهم نقاط قوتك ومعرفة نقاط ضعفك ستجعلك أقوى على المستوى الفردي والعملي.

10- كسب المال الإضافي:

كسب المال إلى جانب عملك يختلف عن خلق مصادر متعددة من الدخل، كيف ذلك؟ كسب مال إضافي لا يتعلق بالضرورة بالاستثمار، أو توفير مبالغ مالية صغيرة، بل متعلق بمهاراتك، كسب المال في وقت فراغك غالباً ما يعني تطوير المهارات التي يمكن أن تقدمها كخدمة لعملاء يحتاجونها، على سبيل المثال؛ يمكن أن تتعلم كيف تصبح كاتباً لحساب بعض المواقع، وفي غضون 30 يوماً، ستكتب مقالات وتحصل على مقابل من العملاء، يمكنك العمل في مواقع العمل الحر على الإنترنت إذا كنت مصمم غرافيكس، أو معلقاً صوتياً، أو مسوقاً إلكترونياً، أو يمكنك البيع على الإنترنت... إلخ، المال الإضافي هو مثل الحصول على مكافأة لطيفة، ما يعني أنه يمكنك استخدامه في تحقيق عديد من الأمور مثل السفر، تسديد الديون، شراء سيارة...إلخ، والكثير من الأشياء.

كيف تستثمر في نفسك؟

في معظم الأحيان عندما يقترح الناس طرقاً لكيفية الاستثمار في نفسك، عادة ما يتحدثون عن الاستثمار النقدي، وفي حين أن هذا صحيح، في بعض الأحيان يكون من المهم أيضاً أن تستثمر الوقت في نفسك، تعلم كيفية تحقيق التوازن السليم بين استثمار الوقت واستثمار الأموال، وبعبارة أخرى: تحلّ بالصبر، تعلّم متى تنفق ومتى تدّخر، أو متى تستثمر ومتى تدع الأمور تحدث.

------

المصدر: بصائر تربوية.

عدد المشاهدات 149

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top