مجلة المجتمع - الحكومة الليبية تبدي استعدادها للتعاون مع البعثة الأممية لتقصي الحقائق

الحكومة الليبية تبدي استعدادها للتعاون مع البعثة الأممية لتقصي الحقائق

الأناضول الإثنين، 22 يونيو 2020 11:56

الحكومة الليبية تبدي استعدادها للتعاون مع البعثة الأممية لتقصي الحقائق

أعربت الحكومة الليبية عن "استعدادها التام للتعاون" مع بعثة مزمع استحداثها، وفق قرار تبناه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الإثنين، لـ"تقصي الحقائق" في كافة أرجاء ليبيا منذ مطلع 2016.

وفي أكثر من مناسبة، طلبت الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، مساعدة من الأمم المتحدة في تحقيقات تجريها الحكومة بشأن "مقابر جماعية" تم العثور عليها و"ألغام" تمت زراعتها في مناطق كانت تسيطر عليها مليشيا الجنرال المتقاعد الانقلابي خليفة حفتر، المدعوم من دول عربية ودولية.

وقالت وزارة العدل الليبية، في بيان، إنها "ومنذ مباشرتها لأعمالها، جعلت من أولويات سياستها الاعتناء بحقوق الإنسان في ليبيا والارتقاء بها، باعتبار أن ذلك أحد أهم الأهداف الأساسية لثورة السابع عشر من فبراير (أطاحت بنظام معمر القذافي عام 2011)".

وأضافت أنها "على تواصل تام مع المؤسسات الدولية والمحلية المعنية بحقوق الإنسان، وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان التابع للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث شاركت في فعالياته المختلفة وتجاوبت مع كافة برامجه".

وتابعت: "وهو ما يظهر جليا من خلال الفقرة الأولى من قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 40 (تبناه الإثنين)، والذي أشاد فيها بتعاون حكومة الوفاق مع مجلس حقوق الإنسان ولجانه وآلياته".

وقالت الوزارة إنها "ترحب بما ورد في الفقرة 43 من قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 40، من الدعوة إلى استحداث بعثة لتقصي الحقائق، لبحث حالة حقوق الإنسان في كافة أرجاء ليبيا".

وأعربت عن "استعدادها التام للتعاون معها، إيمانا منها أن ذلك جاء استجابة طبيعية لمطالب حكومة الوفاق، ويتناغم مع سياستها الرامية إلى حماية حقوق الإنسان والارتقاء بها وضمان عدم إفلات منتهكي هذه الحقوق من العقاب".

وشددت على أن البعثة الأممية المزمع استحداثها ستمثل "رافدا قويا للقضاء الوطني والدولي إن لزم الأمر في تحقيق العدالة وملاحقة مرتكبي جرائم انتهاكات حقوق الإنسان أيا كان مكان تواجدهم على الأراضي الليبية".

آخر تعديل على الثلاثاء, 23 يونيو 2020 11:47
موسومة تحت

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِم!

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153