ليبيا.. عضو باللجنة العسكرية يتوقع اجتماعها خلال أسبوعين

ليبيا.. عضو باللجنة العسكرية يتوقع اجتماعها خلال أسبوعين

وكالات الإثنين، 16 نوفمبر 2020 04:33
 توقع عضو اللجنة العسكرية المشتركة عن الحكومة الليبية، العميد مختار نقّاصة، عقد الاجتماع المقبل بين طرفي اللجنة خلال أسبوعين.

واللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، تضم 5 أعضاء من الحكومة الليبية الشرعية، و5 من طرف مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وعقدت اللجنة 5 جولات سابقة منها 4 في جنيف، فيما انعقدت الأخيرة لأول مرة داخل ليبيا في مدينة غدامس (450 كلم جنوب غرب طرابلس) من 2-4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال نقّاصة، للأناضول، إن مكان وزمان عقد الاجتماع المقبل لم يتم تحديده بعد، متوقعا عقده خلال أسبوعين.

وأضاف أن "كلا الطرفين يتشاوران حاليا مع أمراء المحاور لوضع اللمسات الأخيرة لتطبيق الاتفاق المعتمد في سرت (خلال الاجتماع السادس)".

وأشار إلى استمرار وجود مرتزقة الفاغنر (الروسية) وبعض الجنجويد في سرت، موضحا أن إخراجهم سيجري بعد الاتفاق على جدول زمني محدد خلال الاجتماع المقبل.

وأردف: "المنطقة المتفق على إخراج المرتزقة منها في ملتقى غدامس تمتد من بوابة السودة جنوبي سوكنة إلى بوابة بوقرين شرقي مصراتة، ومنها إلى بن جواد شرقي سرت".

كما أوضح المسؤول الليبي، أن مسافة فتح الطريق الساحلي المتفق عليها في اجتماع سرت كمرحلة أولى لا تعدو 5 كيلومترات جنوبي الطريق (كمرحلة أولى).

وأكد أن اللجنة الفرعية المشكلة من الطرفين (تضم 8 ضباط) ستتولى مع مراقبين دوليين، عملية سحب المرتزقة خلال الفترة التي سيجري الاتفاق عليها في الاجتماع المقبل.

وفي 12 نوفمبر الجاري، أعلنت اللجنة في بيان، أن اتفاق سرت ينص على البدء بإخلاء الطريق الساحلي بمسافة تسمح بمرور آمن للمواطنين، وإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من المنطقة المحددة، وتجميعهم في طرابلس وبنغازي للبدء في ترحيلهم.

والأحد، اختتمت أشغال الملتقى السياسي الليبي، الذي انعقد في تونس برعاية أممية، تم خلاله تحديد تاريخ 24 ديسمبر/ كانون الأول 2021 موعدا لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بالبلاد.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا، جارة تونس، من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر، الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

 

مجتمع ميديا

  • برنامج حوار"المجتمع" يطل عليكم بحلة جديدة كل خميس في الثامنة مساءً

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153