الجيش الليبي: فتح طريق سرت -مصراتة مرهون بسحب المرتزقة

الجيش الليبي: فتح طريق سرت -مصراتة مرهون بسحب المرتزقة

وكالات الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020 04:29

أعلن الجيش الليبي، الثلاثاء، أن فتح الطريق الرابط بين مدينتي سرت ومصراتة، مرهون بسحب المرتزقة ونزع الألغام.

جاء ذلك في تصريح، أدلى به إبراهيم بيت المال، آمر غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة، التابعة للجيش الليبي.

وقال بيت المال: "قوات الجيش الليبي لن تفتح الطريق الرابط بين سرت (شمال) ومصراتة (شرق)، ما لم يتم سحب مرتزقة (فاغنر) الروسية والجنجويد، وإزالة الألغام".

وأضاف: "ليس بالإمكان فتح الطريق (سرت-مصراتة) سوى بعد تنفيذ تلك الشروط، والالتزام بوقف إطلاق النار، والاستعداد لتنفيذ أي اتفاق يسهم في تخفيف العبء على الليبيين".

بدوره اشترط المتحدث باسم غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة، عبد الهادي دراه، علاج جرحى عملية "بركان الغضب" التي صدت عدوان مليشيات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، لفتح الطريق بين مدينتي سرت ومصراتة.

والخميس، قال الجيش الليبي، إن التحركات العسكرية في سرت والجفرة، لا توحي بإخلاء المنطقة من المرتزقة والمليشيات المسلحة.

وقال المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو، عبر حسابه على تويتر آنذاك: "لا نريد أن تكون هذه الممارسات سببا في إفشال مسار الحوار السلمي، لكننا لا نقبل أن نفاوض تحت حراب المرتزقة ودفاعاتهم الجوية".

وقبل أسبوع، أعلنت البعثة الأممية، انطلاق الجولة السادسة من مباحثات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) في مدينة سرت للمرة الأولى، بعد انعقاد 4 جولات في جنيف وواحدة في مدينة غدامس (450 كلم جنوب غرب طرابلس).

واللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، تضم 5 أعضاء من الحكومة الشرعية، و5 من طرف مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا، جارة تونس، صراعا مسلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر، الحكومة المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

 

آخر تعديل على الأربعاء, 18 نوفمبر 2020 20:12

مجتمع ميديا

  • برنامج حوار"المجتمع" يطل عليكم بحلة جديدة كل خميس في الثامنة مساءً

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153