مجلة المجتمع - قطر ترأس اجتماعاً عربياً حول القدس وتؤيد طلباً فلسطينياً

قطر ترأس اجتماعاً عربياً حول القدس وتؤيد طلباً فلسطينياً

محرر الشؤون العربية الأحد، 09 مايو 2021 10:38

أيدت دولة قطر، مساء السبت، مقترحاً فلسطينياً بتعديل طلب عقد دورة غير عادية للجامعة العربية على المستوى الوزاري بدلاً من المندوبين، علماً أن الدولة الخليجية ستترأس اجتماعاً عربياً طارئاً بشأن الأحداث الجارية في القدس.

وذكرت قناة "الجزيرة" الإخبارية أن فلسطين بعد التشاور مع الأردن وقطر طلبت تعديل طلب عقد دورة غير عادية للجامعة العربية لتصبح على المستوى الوزاري.

وتأتي هذه التطورات بعد اتصال هاتفي جرى بين أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية قد أعلنت عقد دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، الإثنين المقبل، حضورياً بمقر الأمانة العامة برئاسة قطر الرئيس الحالي لمجلس الجامعة.

وأفاد الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي، في تصريح له، أمس السبت، بأن الاجتماع سيبحث خطورة الاعتداءات الوحشية على المصلين بالمسجد الأقصى ضمن سياسة "إسرائيلية" ممنهجة لتهويد القدس وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم للمدينة ومقدساتها.

وتأتي الدورة بناء على طلب دولة فلسطين، وأيده عدد من الدول العربية، لبحث الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية في القدس المحتلة، والمقدسات الإسلامية والمسيحية، خاصة المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين في شهر رمضان.

كما تأتي الدورة لبحث الاعتداءات الوحشية والمخططات للاستيلاء على منازل المواطنين المقدسيين، خاصة بحي الشيخ جراح، في محاولة لتفريغ المدينة من سكانها وتهجير أهلها.

وكانت دولة قطر دانت اقتحام قوات الاحتلال "الإسرائيلي" باحات المسجد الأقصى واعتداءها على المصلين فيها، واعتبرته "استفزازاً لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم، وانتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية".

وشددت الخارجية القطرية على ضرورة تحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل؛ لوقف الاعتداءات "الإسرائيلية" المتكررة على الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى المبارك.

وجددت الوزارة تأكيد موقف دولة قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وضمن ذلك ممارسة حقوقه الدينية، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

واندلعت مواجهات، مساء الجمعة، عندما اقتحمت شرطة الاحتلال باحات المسجد الأقصى فور انتهاء المصلين من صلاة المغرب، حيث قامت بإطلاق قنابل الصوت والغاز على المصلين، واحتجزت مئات، بينهم نساء وأطفال، في المصلى القبلي.

وأسفرت المواجهات التي استمرت لساعات في ساحات المسجد الأقصى عن إصابة أكثر من 205 فلسطينيين، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، فيما شنت شرطة الاحتلال حملة اعتقالات واسعة.

ومنذ أيام، يسود التوتر مدينة القدس خاصة حي الشيخ جراح، الذي تخطط "إسرائيل" لإخلاء منازل عدد من سكانه لصالح جمعيات استيطانية، وسط إدانة عربية ودولية واسعة.

آخر تعديل على الأحد, 09 مايو 2021 11:40

مجتمع ميديا

  • الأسير الأردني أبو جابر يعود إلى حضن الوطن بعد 21 عاماً في سجون الاحتلال

ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153