11 من قادة أفغانستان يزورون الدوحة خلال أيام

11 من قادة أفغانستان يزورون الدوحة خلال أيام

الدوحة - الشرق الخميس، 15 يوليو 2021 09:12

 

 كشفت مصادر أفغانية أن وفداً يضم 11 من كبار السياسيين الأفغان سيتوجه إلى الدوحة خلال أيام لإجراء محادثات مع "طالبان".

ونقلت وكالة "تولو نيوز" الأفغانية، في تقرير ترجمته "الشرق" عن المصادر قولها: إن الوفد يضم رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية عبدالله عبدالله، والرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي، ويونس قانوني، وكريم خليلي، ومحمد محقق، وسلام رحيمي، وعبدالرشيد دستم، وقلب الدين حكمتيار، وسيد السادات، ومنصور نادري، وعناية الله بليغ، وفاطمة جيلاني، ولم يعرف من سيمثل "طالبان" في المحادثات.

وقال رئيس لجنة المصالحة عبدالله عبدالله: إن اللقاء المرتقب في الدوحة مع "طالبان" فرصة لمحادثات على مستوى مختلف، مضيفاً أن "طالبان" مستعدة للقاء الوفد الذي يتوجه من كابول إلى الدوحة.

وتوقع الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي اتخاذ خطوات مهمة في محادثات السلام خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال كرزاي للصحفيين: إنه من المتوقع أن تستأنف محادثات السلام الهادفة قريبًا، لكنه كرر التأكيد على أن الحكومة الأفغانية و"طالبان" يجب ألا يضيعوا الفرصة الحالية للمصالحة.

وقال كرزاي، في مؤتمر صحفي: "ستشهدون قريباً استئناف مفاوضات السلام الهادفة"، داعياً إلى عدم فقدان الأمل والبقاء في البلاد، وأضاف كرزاي: "تحلوا بالصبر، ولتكن لديكم خطة واتجهوا نحو السلام".

وقال كرزاي: إن الشعب الأفغاني في حاجة ماسة للسلام، وطالب الأطراف المتحاربة في أفغانستان باغتنام الفرصة التي أتيحت للسلام، كما أعرب عن أمله في سلام وشيك، وأضاف أن البؤس المستمر سينتهي في غضون أشهر وسيذوق شعب أفغانستان السلام، كما أعرب عن تفاؤله بشأن استئناف محادثات السلام الأفغانية في الدوحة.

ووصف كرزاي الحرب الدائرة بأنها مؤامرة أجنبية لا يمكن القضاء عليها إلا من خلال السلام.

وأكد أن الحرب الدائرة بين الحكومة الأفغانية و"طالبان" ليست حربًا للأفغان، بل هي حرب مفروضة لا يمكن أن تنتهي إلا بالمصالحة، داعياً الحكومة الأفغانية بالاستفادة من فرصة السلام الحالية والسعي لتشكيل حكومة وطنية شاملة.

وقال: إن الصراع الدائر في أفغانستان له جذور عميقة في تدخل القوى العالمية على مدى القرنين الماضيين، واعتبر كرزاي أن ما تم بناؤه في أفغانستان بالسنوات الـ20 الماضية ملك للشعب وليس للأجانب، وتابع قائلاً: "لا تدمروا الطرق والجسور والمؤسسات".

وفي غضون ذلك، يتواصل العنف والاشتباكات في أكثر من 20 مقاطعة في البلاد، لكن الجانبين لم يوقفا جهود السلام، المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد موجود في المنطقة واجتمع مع المفاوضين في الدوحة في اليومين الماضيين.

وقال المحاضر الجامعي فايز محمد زالاند: "رحلة خليل زاد مهمة؛ لأن القوات الأمريكية تنسحب من أفغانستان، وبالتالي تُبذل جهود لمساعدة الأطراف الأفغانية على تحقيق السلام".

وسبق الاجتماع محادثات الأسبوع الماضي بين وفد أفغاني برئاسة نائب الرئيس السابق محمد يونس قانوني، ووفد من "طالبان" برئاسة عباس ستانيكزاي في طهران، وقال بعض السياسيين، بمن فيهم المساعد المقرب للرئيس السابق كرزاي عبدالكريم خرام: إن الاجتماع كان "بناء للغاية"، حيث تبادل الجانبان التوصيات مع بعضهما بعضاً.

من ناحية أخرى، بحث وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي مع نظيره الأفغاني محمد حنيف أتمار عملية السلام في أفغانستان، وذلك على هامش مشاركتهما في اجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة شانغهاي للتعاون في العاصمة الطاجيكية دوشنبه.

وأفاد بيان صادر عن الخارجية الباكستانية أن قريشي أكد دعم بلاده لدولة أفغانستان موحدة يسودها السلام، داعياً الزعماء الأفغان إلى استغلال هذه "الفرصة التاريخية والتوصل إلى حل سياسي في أقرب وقت"، بالتزامن مع انسحاب الجنود الأجانب من البلاد.

آخر تعديل على الخميس, 15 يوليو 2021 09:20

مجتمع ميديا

  • الفتى الفلسطيني أبو سلطان.. استدراج فقتل فتجميد جثمان!

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 7740 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 9376 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9782 ملفات تفاعلية