الأمريكيون يعيدون القوات إلى مستويات ردع إيران

الأمريكيون يعيدون القوات إلى مستويات ردع إيران

محرر الشؤون الدولية - العربية الخميس، 16 سبتمبر 2021 08:35

 

شهدت المنطقة الممتدة من الخليج العربي إلى بحر العرب حشداً عسكرياً أميركياً ضخماً خلال الأسابيع العشرة الماضية، والآن بدأ الانسحاب بعد الانتهاء من فصل الحرب في أفغانستان.

فقد أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات رونالد ريغان إلى بحر العرب منذ أكثر من شهرين وعلى متنها أكثر من 180 طائرة عمودية ومروحية وترافق الحاملة قوات إضافية ضخمة مثل السفن شيلوه وهيلسي ومجموعة المدمرات المرافقة.

إلى ذلك انتشرت في المنطقة القوة البحرية الضاربة ايوا جيما، وهي قوة موازية لمجموعة حاملة الطائرات لجهة استقلالها لكنها أصغر حجماً.

أما في القواعد العسكرية، فكان من الملاحظ أن الأميركيين أرسلوا إلى «قاعدة العديد» في قطر ست طائرات من نوع B-52 وهي طائرات ضخمة تستطيع التحليق على علو شاهق ولساعات طويلة، وتقصف أهدافها بقنابل كبيرة الحجم وفي بعض الأحيان قنابل نووية.

كما أرسل الأميركيون سربين من طائرات "F-18 هورنيت" إلى قاعدة الأمير سلطان في المملكة العربية السعودية.

انسحابات أميركية

مع إكمال عملية الانسحاب من أفغانستان ومرور ذكرى 11 سبتمبر أكدت مصادر خاصة للعربية والحدث أننا سنشهد عملية خفض سريعة للقوات العسكرية الأميركية.

خرائط الانتشار اليومية تشير إلى أن القوة الضاربة أيوا جيما عبرت مضيق هرمز من الخليج العربي إلى بحر العرب، وهي تتجه الآن بمحاذاة السواحل اليمنية إلى القرن الإفريقي وستصعد على الأرجح إلى البحر الأحمر وتعبر قناة السويس.

كما أن القيادات العسكرية الأميركية ستبدأ سحب سربي الطائرات من نوع F-18 من المملكة العربية السعودية، من دون استبداله بقوة جوية أخرى، كما أكدت هذه المصادر الخاصة بمراسل العربية والحدث أن سرب طائرات B-52 سينسحب من «قاعدة العديد»، وعلى الأرجح أن يعود إلى قواعده في الولايات المتحدة الأميركية خلال وقت قصير جدا.

مستويات الردع

كما أكدت مصادر العربية والحدث أنه سيتمّ استبدال حاملة الطائرات رونالد ريغان في أقرب وقت، وأن القيادات العسكرية الأميركية تريد المحافظة على قوة بحرية معتبرة في المنطقة، ومن الأرجح أن تحلّ حاملة طائرات أخرى مكان الحاملة رونالد ريغان، وإن لم يحدث هذا لأسباب تقنية، فإن قوات بحرية ضاربة ستملأ الفراغ.

وبالفعل وصلت القوة الضاربة إيسيكس إلى بحر العرب وهي قوة واسعة تعادل قوة أيوا جيما وهي تحلّ محلها ومن الممكن أن تملأ فراغاً لو انسحبت حاملة الطائرات رونالد ريغان.

من الضروري النظر إلى مستوى القوات خلال أسابيع لأنه يكشف حقيقة الاستراتيجية العسكرية الأميركية في منطقة عمل القيادة المركزية.

فمنذ أشهر فكك الأميركيون بطاريات مضادة للصواريخ من السعودية، ومنذ أسبوع كرروا ذلك، مع أن إيران تتابع تهديد أمن الدول الجارة في الخليج العربي، مباشرة أو من خلال إرسال مئات الصواريخ والمسيرات إلى الحوثيين في اليمن، ومنذ أشهر وسّعوا من تهديدهم بإرسال صواريخ دقيقة إلى الميليشيات التابعة لهم في العراق وسوريا بعدما أعطوا حزب الله آلاف الصواريخ ومن بينها الصواريخ الدقيقة.

التزامات أميركية

جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون قال في إيجاز صحافي يوم الاثنين إن الولايات المتحدة لديها قدرات عسكرية كافية لمواجهة المخاطر، وكان أرسل بياناً لوكالة "أسوشيتد برس" قال فيه: إن الولايات المتحدة لديها التزام واسع وعميق تجاه الحلفاء في الشرق الأوسط»، وأضاف «أن وزارة الدفاع تحافظ على مئات الآلاف من القوات وقوة معتبرة في الشرق الأوسط وهي تشكل أكثر القوات الجوية تطوراً وأكثر القوات البحرية قدرة وذلك دعماً لمصالح الولايات المتحدة وللشركاء الإقليميين.

من اللافت جداً أن الأميركيين، خصوصاً الرؤساء الأميركيين، تحدثوا خلال العقدين الماضيين عن خفض أو سحب القوات من الشرق الأوسط بشكل أو بآخر، لكنهم يجدون أنفسهم ملزمين بالبقاء في المنطقة وهذا ما وصل إليه الرئيس الحالي جو بايدن.

فالانسحاب من أفغانستان يعني أن على الولايات المتحدة تطبيق «إستراتيجية عبر الأفق» أي مكافحة إرهاب القاعدة و"داعش خراسان" وربما "طالبان" من خارج الأراضي الأفغانية، ومع امتناع باكستان ودول وسط آسيا من استقبال القواعد والطائرات الأميركية، سيتحتّم على الولايات المتحدة الاحتفاظ وربما زيادة عدد القوات والعتاد الأميركي في قواعد دول الخليج العربي.

الخطر الإيراني

اللافت أيضاً، أن إدارة بايدن بدأت تعي أكثر من أي وقت آخر مخاطر النظام الإيراني على مصالحها وعلى مصالح دول الشرق الأوسط، فالأميركيون فشلوا حتى الآن في إقناع إيران بالعودة إلى تطبيق الاتفاق النووي، وطهران تكدّس كميات اليورانيوم بسرعة، كما أن واشنطن فشلت في إقناع الإيرانيين بوقف دعمهم للحوثيين وفشلت في إقناع الحوثيين بالتوقف عن هجماتهم على السعودية حيث يعيش أكثر من 70 ألف أميركي.

وتؤكد مصادر العربية والحدث أن الولايات المتحدة ولمواجهة كل هذه المخاطر، خصوصاً الإيرانية، ستحتفظ بقوات في المنطقة تعادل ما كانت عليه في بداية العام 2021 مع تعديلات تقنية طفيفة.

آخر تعديل على الخميس, 16 سبتمبر 2021 08:42

مجتمع ميديا

  • أمير العفو

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 5220 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8818 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9463 ملفات تفاعلية