الصين: وثائق مسرّبة منسوبة للشرطة عن قمع المسلمين الإيغور

الصين: وثائق مسرّبة منسوبة للشرطة عن قمع المسلمين الإيغور

وكالات الأربعاء، 25 مايو 2022 06:14
سلطت وثائق مسرّبة منسوبة إلى الشرطة الصينية تحوي صورا لآلاف المعتقلين بينهم نساء وقصّر ومسنّون، الأضواء على وضع المسلمين الإيغور في أقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية).
 
ونشرت هذه الوثائق مجموعة من 14 وسيلة إعلام عالمية في وقت بدأت فيه مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه زيارة مرتقبة إلى هذه المنطقة الكبرى الواقعة في شمال غربي الصين.
 
وأرسل مصدر مجهول المستندات إلى الباحث الألماني أدريان زينز، وهو أول من اتهم عام 2018 النظام الصيني باحتجاز أكثر من مليون من أفراد الإيغور في “مراكز لإعادة التثقيف السياسي”.
 
وتنفي بيجين وجود هذا العدد من الأشخاص في المراكز منددة بما تعدّه “كذبة القرن”، وتؤكد أن هذه المعسكرات هي في الواقع “مراكز تدريب مهني” تهدف إلى محاربة التطرف الديني، بعد سلسلة هجمات دامية في المنطقة.
 
إلا أن الوثائق التي نُشرت، أمس الثلاثاء، تُظهر أن وجود “متدربين” في هذه المراكز ليس أمرًا طوعيًّا، وقال زينز لشبكة (بي بي سي) إن الوثائق “تنسف الدعاية الصينية”.
 
وتتضمن المستندات أكثر من ألفين و800 صورة هوية لمعتقلين بينهم فتاة (17 عامًا) أُوقِفت لأنها استمعت إلى خطاب محظور، وبلال قاسم (16 عامًا) المُدان على ما يبدو لعلاقاته بسجناء آخرين.
 
والأكبر سنًّا ضمن هذه اللائحة امرأة تبدو نحيفة ومرتبكة في الصورة، تُدعى أنيهان هاميت، كانت تبلغ 73 عامًا عند توقيفها.
 
وتُظهر صورة أخرى حراسًا يحملون هراوات ويحاولون السيطرة على سجين مقيَّد بسلاسل، في وقت تثبت الوثائق المكتوبة فكرة وجود قمع منظّم من رأس الدولة الصينية.
 
وجاء في خطاب نُسب إلى الوزير المكلف بشؤون الشرطة الصينية عام 2018 أن الرئيس شي جين بينغ أمر بتوسيع مراكز الاعتقال.
 
وقال المسؤول الصيني إن مليونَي شخص من سكان جنوب شينجيانغ على الأقل قد يكونون “متأثرين بشكل خطير بتغلغل الفكر المتطرف”.
 
ويشكل الإيغور نحو معظم سكان شينجيانغ البالغ عددهم 26 مليون نسمة.
 
وأمر حاكم المنطقة في خطاب ألقاه عام 2017، الحراس بإطلاق النار على الأشخاص الذين يحاولون الهروب و”بمراقبة المؤمنين عن كثب”.
 
ورفضت بيجين بشكل قاطع خلاصات الباحث الألماني أدريان زينز، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أمس الثلاثاء، إن الوثائق “نموذج حديث قدّمته القوات المناهضة للصين لتشويه سمعة شينجيانغ ونشر الأكاذيب والشائعات”.
 
زيارة أممية
وبدأت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، أمس الثلاثاء، زيارة إلى الصين وإلى منطقة شينجيانغ حيث تواجه بيجين اتهامات بقمع أقلية الإيغور المسلمة.
 
وتجري الزيارة بعيدًا عن الصحافة الأجنبية، فقد طُلب من الوفد الأممي البقاء ضمن فقاعة صحية، بسبب الوضع الوبائي في الصين، ولم تُعرف أي تفاصيل عن الأماكن المحددة التي ستزورها، مما يثير تساؤلات عن مدى حرية تحركها على الأرض.
 
وأبلغها وزير الخارجية الصيني بأنه يأمل أن تؤدي الزيارة إلى “توضيح المعلومات المضللة” عن أوضاع حقوق الإنسان في بلاده.
 
ويحض الإيغور في الشتات وجمعيات حقوق الإنسان رئيسة تشيلي السابقة على عدم الانجرار إلى عملية دعائية من قِبل النظام في الصين.
 
وتتهم تقارير وأبحاث غربية الصين باحتجاز نحو مليون من الإيغور وأفراد أقليات مسلمة أخرى في معسكرات إعادة تأهيل وحتى فرض “العمل القسري” عليهم وإخضاعهم “لتعقيم قسري”.
 
أما واشنطن فتذهب إلى حد اتهام بيجين بارتكاب “إبادة”، في وقت تقول فيه الصين إن المعسكرات هي “مراكز للتدريب المهني تهدف إلى محاربة التطرف الديني وتدريب السكان على مهنة لتأمين وظائف وضمان الاستقرار الاجتماعي”.
 
وتقول بيجين أيضًا إنها لا تفرض التعقيم ولكنها تطبق سياسة الحد من الولادات المعتمدة في جميع أنحاء البلاد التي لم يكن معمولًا بها في السابق في المنطقة.
 
وميشيل باشليه هي أول مسؤول حقوقي أممي يزور الصين منذ 2005، وهذه الزيارة هي ثمرة مفاوضات استمرت سنوات مع بيجين حول شروط زيارة المفوضة الأممية إلى شينجيانغ.
 

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • "المجتمع" ترصد ردود فعل الشارع الكويتي حول مقاطعة داعمي الشواذ

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads

ملفات تفاعلية