تنديد فلسطيني بجريمة الاحتلال في نابلس وتأكيد على استمرار المقاومة

تنديد فلسطيني بجريمة الاحتلال في نابلس وتأكيد على استمرار المقاومة

وكالات الأحد، 24 يوليو 2022 05:42

نددت فصائل فلسطينية، بالجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال، فجر اليوم الأحد، في البلدة القديمة بمدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، وأسفرت عن استشهاد شابين وجرح 10 آخرين بجروح مختلفة، بعضها خطيرة، مؤكدة على استمرار المقاومة.
وقالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن "نابلس التي سطّرت الليلة رسالة شعبنا، بأنه غير قابل للكسر ولا التدجين".

وشددت "حماس" على أن "المحافظة (نابلس) بأكملها، ستبقى شوكةً في حلق المحتل المجرم، ولن تسمح بتمرير جرائمه وانتهاكاته العنصرية المدعومة من قوى الشر والتطبيع".
ودعت إلى "مزيد من الاستبسال في صد عدوان الاحتلال، والمبادرة لاستهداف مواقعه، وزرع الرعب في مستوطناته، حتى يندحر صاغرًا عن أرضنا وديارنا".
ومن ناحيتها، أكدت حركة الجهاد الإسلامي، أن "جذوة المقاومة ستبقى مستمرة تزلزل أمن الاحتلال وتتصدى لقواته الإرهابية بكل قوة وعنفوان"، مشيدة "ببسالة كتيبة نابلس، وكل المقاومين الأبطال بالمدينة، الذين جسدوا كل معاني البطولة".
ودعت "الجهاد" جماهير الشعب الفلسطيني لـ"الالتفاف حول المقاومين الذين يدافعون بكل ما أوتوا من قوة عن أرضنا وكرامتنا، وتوفير كل سبل الدعم والحماية ومقومات الصمود في وجه الاحتلال من أجل القيام بواجبهم الجهادي الأصيل".
ومن جانبها، أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن "العدوان الجديد على شعبنا، والذي أدّى لارتقاء شهداء وحرق ممتلكات المواطنين في نابلس، غير منقطعٍ عن العدوان الشامل الذي يتعرّض له شعبنا على امتداد الأرض الفلسطينيّة المحتلة، والذي يأتي في ظل الصمت المطبق للمجتمع الدولي صاحب المعايير المزدوجة إزاء كل هذه الجرائم"، وفق بيانها.
وقالت الشعبية، إن "العدوان على نابلس، لن يزيد شعبنا ومقاومته إلا قوّة وإصرارًا على مقاومة الاحتلال، وصولاً إلى تدفيعه ثمن جرائمه ودحره عن أرضنا، خاصّة وأنّ المقاومة بأشكالها كافة هي خيار شعبنا للرد على مثل هذه الجريمة البشعة".
وفي السياق ذاته، أكد الناطق باسم رئاسة السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، أن "هذه الجرائم لن تقهر شعبنا، ولن تفتت من عزيمته، وأن استمرار عدوان الاحتلال على شعبنا ليس غريبًا على حكومات الاحتلال، والمنطقة ستبقى في دوامة العنف حتى إنهائه وتحقيق السلام العادل".
ومن جهتها، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن "مقاومي نابلس وجنين، شمال الضفة أربكوا حسابات الجيش الإسرائيلي وقواته الخاصة الغازية، وبشجاعتهم فوتوا عليها ارتكاب مجزرة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.
واستشهد فجر اليوم الأحد، فلسطينيان وأصيب 10 آخرون برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أن الشهيدين هما: محمد بشار عزيزي (25 عاما) وعبدالرحمن جمال صبح (28 عاما).

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • الإمام القرضاوي.. رحلة قرن من العطاء

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads